قطاع الطاقة في أبوظبي يدخل عصر التحول الرقمي بمنظومة متكاملة

يؤدي قطاع الطاقة في أبوظبي دورا محوريا في منظومة التحول الذكي لحكومة أبوظبي من خلال تطبيق خطة متكاملة للتحول الرقمي لكافة الخدمات التي يقدمها القطاع للمتعاملين لتصبح متوفرة عبر المنصات الرقمية المعتمدة في الإمارة.

ويمتلك قطاع الطاقة بنية تحتية رقمية متينة مكنته من تحويل أغلب الخدمات رقميا في إطار المساعي لاختصار الوقت والجهد لإنجاز المعاملات وتقديم خدمات المياه والكهرباء والتراخيص وغيرها وفق أعلى معدلات الجودة والكفاءة في العالم.

فخلال وقت قياسي أصبح قطاع الطاقة نموذجا للتحول الذكي من خلال طرح 109 خدمات رقمية عبر مختلف المنصات الحكومية، والتي تمثل نسبة 76.2% من إجمالي الخدمات التي يقدمها القطاع في الإمارة.

وخلال الأشهر الماضية، ساهمت الخدمات الرقمية لقطاع الطاقة في أبوظبي في استمرارية الأعمال خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" من خلال طرح المزيد من خدمات القطاع عبر المنصات الرقمية للجهات العاملة في القطاع بجانب منصة الخدمات الرقمية الموحدة لحكومة أبوظبي "تم".

من جانبه، أكد سعادة المهندس محمد بن جرش الفلاسي وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي.. أن قطاع الطاقة في الإمارة يمتلك منظومة متكاملة من الخدمات الرقمية في إطار المساعي لتحويل أغلب الخدمات رقميا من خلال المنصات الرقمية المختلفة، حيث توفر حكومة أبوظبي كافة السبل والإمكانات والدعم الفني والتقني من أجل تعزيز التحول الرقمي في قطاع الطاقة ومختلف القطاعات الحيوية في الإمارة في إطار تنفيذ رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة في تحويل أبوظبي إلى نموذج عالمي للمدن الذكية.

وقال " أثبتت الفترة الماضية كفاءة البنية التحتية التكنولوجية والرقمية التي تتمتع بها إمارة أبوظبي، بجانب فعالية الخدمات الرقمية في استمرار نشاط قطاع الطاقة وضمان حصول كافة المتعاملين على الخدمات بأعلى معايير الجودة خلال أزمة تفشي وباء كورونا. ويعكس هذا التوجه رؤية القطاع الاستباقية نحو التحول الذكي ضمن منظومة التطوير الشاملة التي يشهدها القطاع على كافة المستويات".

وأضاف سعادته " نعمل بالشراكة مع مختلف الجهات المرخصة والعاملة في قطاع الطاقة في أبوظبي بجانب هيئة أبوظبي الرقمية التي تقود عملية التحول الذكي في خدمات الإمارة ونسعى خلال الفترة المقبلة إلى تعزيز جهودنا المشتركة من أجل زيادة نسبة الخدمات الرقمية إلى نحو 92% من إجمالي خدمات القطاع من خلال المنصات الرقمية المتوفرة وعلى رأسها منصة "تم" ونؤكد أن قطاع الطاقة أحد أهم القطاعات الحيوية في الإمارة ويمثل ركيزة ضمن منظومة التحول الذكي في أبوظبي انطلاقا من أهمية خدماته والدور الذي يؤديه في دعم مسيرة التنمية الشاملة في الإمارة. وفي هذا السياق، أود أن أشيد بجهود فريق تقنية المعلومات داخل الدائرة وباقي الفرق في الشركات العاملة الذين يؤدون دورا رئيسيا في استقرار و تأمين شبكة العمل عن بعد والبنى الرقمية، وساهموا في الارتقاء بقطاع الطاقة كنموذج للتحول الذكي ومثالا ناجحا يحتذى به لاستمرارية التطور خلال مختلف الأوقات والظروف، من خلال قدرتهم على التكيف مع المتغيرات وإيجاد حلول مناسبة ومبتكرة لمختلف التحديات".

ويبلغ عدد الخدمات الرقمية المقدمة من قبل قطاع الطاقة في أبوظبي 109 خدمات، بواقع 47 لشركة أبوظبي للتوزيع، و51 لشركة العين للتوزيع، و33 خدمة تمثل إجمالي خدمات دائرة الطاقة. وتمثل الخدمات الرقمية ما نسبته 76.2% من إجمالي الخدمات البالغ عددها 143 خدمة، منها، 55 خدمة لشركة أبوظبي للتوزيع، و55 لشركة العين للتوزيع.

بينما بلغت عدد المعاملات المنجزة من خلال القنوات الرقمية في قطاع الطاقة خلال النصف الأول من 2020. نحو 2 مليون معاملة ، بواقع نحو 1.59 مليون معاملة لشركة أبوظبي للتوزيع، وأكثر من 400 ألف معاملة لشركة العين للتوزيع، و13 معاملة لدائرة الطاقة في أبوظبي حيث بلغت نسب استخدام القنوات الرقمية للجهات الثلاث 96% 95% و100% على التوالي خلال الفترة نفسها.

ولا تزال مساعي قطاع الطاقة في أبوظبي للوصول بنسبة الخدمات الرقمية إلى 92% من إجمالي خدمات القطاع، حيث أن هناك جهودا حثيثة لضم 22 خدمة إضافية لمنظومة الخدمات الرقمية بواقع 5 خدمات لشركة أبوظبي للتوزيع، و17 خدمة لشركة العين للتوزيع.

وتجدر الإشارة إلى أن دائرة الطاقة في أبوظبي الجهة المسؤولة عن قيادة القطاع في أبوظبي، تمتلك مزيجا من الخدمات الذكية المبتكرة على ثلاث مستويات هي، خدمات داخلية، وخدمات العملاء، وخدمات الجهات المرخصة والشركات العاملة في قطاع الطاقة في أبوظبي.

وفي إطار تعزيز بيئة العمل، توفر دائرة الطاقة عددا من الخدمات الذكية داخليا أهمها، نظام الخدمات الذاتية للموارد البشرية الذي يعد جزءا من نظام أبوظبي لإدارة الموارد الحكومية "ADERP"، ويهدف النظام إلى توفير خدمات الموارد البشرية للموظفين بكل سهولة. بالإضافة إلى خدمة "إدارة الموهبة"، الذي يعد ضمن نظام إدارة الأداء "PMS" ويوفر مجموعة متكاملة من وظائف إدارة الأداء التي تشمل تحديد الأهداف وتقييمات الإدارة. كم توفر الدائرة خدمة "القوى العاملة والتوظيف" التي تعكس جميع الوظائف الشاغرة والمشغولة. فضلا عن توفير خدمة نظام التتبع "OKR-KPI"، الذي يعمل كإطار عمل للإدارة والموظفين لمناقشة كيفية ارتباط عمل الموظف الفردي باستراتيجية العمل الشاملة. كما توفر الدائرة "منصة الابتكار" الرقمية والتي تدير عملية الابتكار في الدائرة بدءا من طرح الأفكار المبتكرة وحتى التنفيذ.

كما توجد خدمة "نظام إدارة المراسلات" الذي يستخدم لتتبع جميع المراسلات التجارية الواردة والصادرة من الدائرة وتوفرها لجميع مستخدمي التطبيق.

وتمتلك دائرة الطاقة عددا من الخدمات المخصصة لخدمة العملاء الخارجيين أهمها، نظام إدارة علاقات العملاء، وهو جزء من خدمات منصة "تم" ويهدف إلى تمكين الدائرة من تلقي الاستفسارات والشكاوى والاقتراحات وتكوين قاعدة بيانات مركزية لجميع الحالات مع العملاء الخارجيين. كم وتمتلك الدائرة أيضا خدمة منصة أبوظبي لخدمات الطاقة "ADESP" لتمكين الأفراد والمنشآت الراغبين في ممارسة أي من الأنشطة المنظمة الخاصة بقطاع الطاقة من الحصول على الترخيص.

وعلى صعيد خدمات الجهات المرخصة والشركات العاملة في قطاع الطاقة في أبوظبي، تمتلك أبوظبي مجموعة من الخدمات الذكية أهمها قاعدة مراقبة بيانات تعليمات جودة المياه "WQRRS"، وهي قاعدة بيانات طورتها الدائرة تسمح للجهات المرخصة بإدخال بيانات جودة المياه وفق المعايير المعتمدة..

كما تمتلك الدائرة " نظام الإبلاغ عن الحوادث" المصمم لتسجيل وتخزين جميع الحوادث التي حدثت في مقر الجهات المرخصة أو منطقة عملياتها.

ويقدم قطاع الطاقة خدماته الرقمية المتكاملة عبر عدة قنوات، منها "منصة أبوظبي لخدمات الطاقة"، ومنظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم"، وتمكن هذه المنصات المتعاملين من أفراد أو منشآت الوصول إلى هذه الخدمات الرقمية بكل سهولة ويسر من خلال التسجيل وإنجاز المعاملات من أي مكان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات