"دافزا" تصدر النسخة الثانية من دليل صناعات الحلال الشامل

أطلقت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" النسخة الثانية من دليل صناعات الحلال الشامل "دبي – بوابة عالمية لصناعات الحلال: دليلك خطوة بخطوة"، والذي يستعرض أبرز التوجهات التي ستترك أثراً على اقتصاد المنطقة لرسم صورة أوضح عن الاقتصاد الإسلامي الوطني والعالمي، حيث توقع وصول قيمة اقتصاد الحلال إلى نحو 3.2 تريليون دولار أمريكي بحلول العام 2024.

ووصلت قيمة الإنفاق الإسلامي ضمن قطاعات الأغذية والأدوية وأسلوب الحياة في العام 2018 إلى 2.2 تريليون دولار ما يعادل 12% من الانفاق العالمي بمعدل نمو سنوي تراكمي 6.2%، وذلك بحسب تقرير "واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي للعام 2019-2020".

وتصدرت قطاعات الأغذية والمشروبات الدليل من حيث القيمة والتي وصلت إلى 1.4 تريليون دولار مع توقعات بوصولها إلى تريليونين بحلول العام 2021، تبعها قطاعات الأزياء بقيمة 283 مليار دولار، في حين حدد الدليل قطاعات الإعلام والأدوية الحلال ومستحضرات التجميل الحلال باعتبارها قطاعات أساسية.  

وكانت النسخة الأولى من الدليل التي صدرت في العام 2019 قد أثبتت أهميتها في مساعدة الأطراف المعنية على تحقيق مستهدفاتها طويلة الأمد للاقتصاد الحلال، في حين يحدد الدليل بنسخته الثانية الذي جرى إصدارها بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي و"مركز التجارة والتسويق الحلال" و"دينار ستاندارد" فرص نمو الاقتصاد الإسلامي، إلى جانب منظومة التمكين، وتدفقات التجارة الحلال، وشهادات واعتمادات الحلال.

واستعرض التقرير أثر الإجراءات المرتبطة بجائحة (كوفيد – 19) على قطاع الحلال، حيث كانت أكثر المجالات تأثراً هي السفر والتمويل الإسلامي والأزياء، في حين وفرت مجالات الإعلام والترفيه فرصاً قوية.

ونوه التقرير بأن سلسلة توريد الأغذية قد تأثرت بشكل كبير أيضاً بهذه الإجراءات، إلا أن اقتصادات سوق الحلال تعاملت معها بمرونة عالية من خلال التركيز على تقريب سلسلة التوريد منها سواء عبر الاستثمار في الإنتاج المحلي أو التعامل مع موردين أقرب على الصعيد الإقليمي.

وبهذا الصدد، قالت آمنة لوتاه مساعد مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا": "كثفت دولة الإمارات خلال السنوات الماضية من جهودها الرامية لتعزيز وتنمية الاقتصاد بشكل عام عبر سلسلة من المبادرات والخطط، وهو ما أدى إلى حيوية وتنوع الاقتصاد الحلال. وأسهمت هذه المبادرات في ترسيخ مكانة دولة الإمارات وإمارة دبي باعتبارها من أهم مراكز الأعمال وفي تسهيل عملية نمو وتطور العديد من القطاعات بما فيها الاقتصاد الإسلامي على مستوى الإمارة، حيث شهد الاقتصاد الإسلامي نمواً على صعيد الاستثمارات بنسبة 399% خلال الفترة بين 2018 2019، أي بنحو 1.2 مليار دولار".

وأضافت: "يعمل الدليل على تحديد الفرص الكامنة ضمن قطاعات الاقتصاد الحلال وغيرها من التوجهات، بما يقدم معلومات استراتيجية تعزز من معارف الشركات ورواد الأعمال الذين يتطلعون للاستثمار في الاقتصاد الإسلامي والاستفادة من فرص نموه وازدهاره".

وساهم في إعداد الدليل مجموعة من الجهات، أبرزها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، ومركز الإمارات العالمي للاعتماد، والغرفة التجارية العربية البرازيلية، و"الإسلامي فوودز"، والبوابة الإلكترونية للاقتصاد الإسلامي "سلام"، وشركة "فونتيرا"، ومختبرات "أبوت" وشركة "أس جي أس"، وشركة الاسلامي للأغذية ومؤسسة سيدال التي تصدر شهادات الحلال في البرازيل، حيث توجهت لوتاه بالشكر لجميع المساهمين في إعداد الدليل والتي قدمت الخدمات والشبكات والقدرات اللازمة للإعداد وريادة مستقبل صناعات الحلال.

وتابعت: "تتميز دبي بموقع استثنائي في قلب منظومة الاقتصاد الإسلامي الإقليمي والعالمي، حيث تفصلها ساعتين جواً عن حوالي 455 مليون مستهلك إسلامي أي ما يعادل 587 مليار دولار أمريكي من قيمة سوق الاستهلاك الحلال، إذ تعتبر إمارة دبي مركز التجارة لحوالي 57 دولة من دول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ما يمثل 296 مليار دولار أمريكي من واردات صناعات الحلال بحسب أرقام العام 2018".  

وبات قطاع الحلال يستقطب أكبر الشركات العالمية من بينها شركة نستله، وشركة "هرشيز" وشركة "كارجيل"، وشركة "بي أر أف"، وشركة "أبوت"، حيث يشهد زيادة نشاط هذه الشركات في الاستثمار وتوسيع محافظهم التجارية في منتجات الحلال.

وتقدم "دافزا" للشركات التي تتطلع للاستثمار في قطاع الحلال مجموعة متنوعة من الخدمات والإمكانيات التي تضمن تأسيس الأعمال بشكل سهل وبسيط، كما توفر إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة ومتنوعة من الشركات والخدمات عبر شبكتها العالمية، كما تدعم عمليات الشركات في قطاع الحلال من خلال البنية التحتية المتطورة التي تمتلكها لمساعدتها على تنمية أعمالها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات