تقرير «ديلويت»: خطى غير مسبوقة للإمارات لدعم خطط نموها المستقبلي

نشرت «ديلويت» مؤخراً الطبعة العاشرة من تقريرها حول قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2020 والذي تتناول فيه السبل الكفيلة بتعاون جميع الأطراف المعنية بهذا القطاع لتجاوز المحنة الراهنة ووضع الأرضية لمستقبل تنتعش فيه أعمال كل واحد من هذه الأطراف. وأكد التقرير أن الإمارات تسير بخطى حثيثة غير مسبوقة، وتعمل على تبني التقنيات الحديثة وسن التشريعات المناسبة لدعم خطط نموها المستقبلي.

ودعمت ديلويت محتويات تقريرها هذا بآراء مجموعة من الخبراء المتخصصين حول الأداء العام لقطاع البناء في مختلف دول المنطقة، والأمور التي يحتاجها لإيجاد بيئة عمل جديدة من الضوابط المنصفة والتعاونية والمتطورة التي تنظم عقودها ومشاريعها، وكيف يمكن لمثل هذه البيئة أن تساهم في خلق الوضع الجديد الكفيل بانتهاز الفرص المستقبلية في منطقة الخليج بشكل خاص وعموم منطقة الشرق الأوسط.

وقالت سنثيا كوربي، الشريكة المسؤولة عن قطاع البناء في ديلويت الشرق الأوسط: نشهد حالياً انتقال قطاع البناء من مرحلة الاستجابة لتفشي جائحة فيروس كورونا إلى مرحلة التعافي.

خلال الفترة المبكرة من مرحلة الاستجابة، كان من الطبيعي أن يركز هذا القطاع على السبل الكفيلة بتمكينها من تنفيذ مشاريعها بفاعلية وسلامة وضمن الفترة الزمنية والنطاق المطلوبين للحدّ من الأضرار الاقتصادية والاجتماعية، واحتواء التكاليف مع التركيز على المحافظة على السيولة النقدية لديها. ومع انتقال هذا القطاع إلى مرحلة التعافي، بات من الضروري لجميع الأطراف المعنية أن تتبنى نظرة استراتيجية تجعلها تركز على تنفيذ مشاريع البناء بفاعلية، وصرف الدفعات المستحقة للمقاولين في موعدها المقرر لضمان توفر السيولة النقدية الضرورية لاستكمال المشاريع قيد الإنشاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات