أكثر من 100 ساعة من الحوارات الاستراتيجية المباشرة والرقمية:

"سيتي سكيب 2020" تناقش سبل النمو ودعم تعافي القطاع العقاري

كشفت إنفورما ماركتس، الجهة المنظمة لمحفظة الفعاليات العقارية العالمية معرض سيتي سكيب، اليوم عن تنظيم فعالية سيتي سكيب دبي لعام 2020 بصيغة جديدة تتمحور حول محاولة استئناف النمو الذي كان يشهده القطاع العقاري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويمثل إطلاق قمة سيتي سكيب العقارية المقرر عقدها في مركز دبي التجاري العالمي يومي 16-17 نوفمبر المقبل، استجابة مباشرة للطلب في السوق العقاري الإماراتي والاقليمي.

ويأتي تنظيم القمة بالتعاون مع شركاء القطاع العقاري بهدف توفير ملتقى للشركات ووجهة لمشاركة المعارف والخبرات حيث تتميّز منصة الفعالية بمكانتها الاستراتيجية كوجهة جامعة لأبرز شركات القطاع العقاري، تعزز من فرص استكشاف مسارات جديدة لتطوير اقتصاد عقاري إقليمي مزدهر ورصد توجهات السوق العقارية بشكلٍ عام.

واستكمالاً لمسيرتها في دعم القطاع العقاري محليا واقليمياً، يقدم الحدث منصات حوارية تفاعلية والتي ستشكل المحور الرئيسي لنسخة سيتي سكيب 2020، حيث يشارك نخبة من الخبراء والمتحدثين البارزين في جلسات موزعة على المنصة الرئيسية؛ ومنصة مصاحبة لمناقشة موضوعات ذات أهمية استراتيجية تُغطي تحليلات القطاع والسوق، فضلاً عن 121 غرفة للاجتماعات التي من شأنها تعزيز أواصر التعاون والتواصل فيما بين المستثمرين والأخصائيين القانونيين والمطورين والمهندسين المعماريين والمسؤولين وغيرهم الكثير من أجل استضافة استكشاف أفضل سبل انعاش السوق العقارية وتوجيهها نحو مسار تنموي طويل الأمد.

وستظهر فعالية سيتي سكيب دبي 2020 بحلة جديدة بالكامل، وستبتعد لعام واحد فقط عن نموذج أجنحة العرض الكبيرة الاعتيادية بهدف تعزيز الحوار ومشاركة المعارف، من خلال التركيز على إنشاء غرف أصغر مساحة بهدف دعم المطورين ومقدمي الخدمات للوصول إلى السوق، وذلك بهدف تجاوز الميزانيات المحدودة والتحديات التي جلبتها الجائحة لهذا العام.

كما تضم أجندة سيتي سكيب 2020 برنامج مصمم للمشترين خصيصاً بهدف تعريف المستثمرين من المؤسسات والأفراد بالفرص الاستثمارية والجهات الفاعلة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي هذا الصدد، قال كريس سبيلر، مدير مجموعة سيتي سكيب لدى مؤسسة إنفورما ماركتس: "حرصت مجموعة سيتي سكيب على إعادة صياغة معرضها لعام 2020، لا سيما في ظل التحول الذي طال الأسواق العقارية العالمية والإقليمية نتيجة لتداعيات الجائحة. وتأتي إقامة هذا الملتقى بناء على إلحاح الجهات الفاعلة في القطاع العقاري بما يتماشى مع الطلب في السوق في ظل الآثار الكبيرة التي تركتها الجائحة على معدلات الأرباح".

وأضاف سبيلر: "نؤكد التزامنا بدعم مسيرة التعافي الإقليمية من خلال اعتمادنا منهجية استئناف الأعمال المصممة خصيصاً لتمكين المطورين والمصممين وصناع القرار بالاعتماد على مجموعة من الأساليب الضرورية لمواجهة حالة الغموض الراهنة وإضفاء طابع من الاستقرار على السوق العقارية الإقليمية".

وتجدر الإشارة إلى أنّ قمة سيتي سكيب العقارية ستُسهم في تزويد الخبراء المتخصصين العاملين في القطاعات السكنية والصناعية والتجارية وقطاعات التجزئة والضيافة بمعلومات تفصيلية حول السوق من خلال ما يزيد عن مائة ساعة من الرؤى المتخصصة وتحليلات السوق والحوارات الاستراتيجية المباشرة والرقمية على المنصتين المخصصتين للفعالية.

وستُعقد فعالية سيتي سكيب 2020 مع مراعاة وتطبيق مبادئ سياسة الأمان التام من إنفورما وتدابير السلامة والنظافة الصحية الخاصة بالمؤسسة. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات