الإمارات للتنمية الاجتماعية تطور مواهب 150 مشاركاً في رشاقة الأعمال

أكدت الدكتورة طريفة الزعابي، رائدة أعمال في مجال التدريب والتعليم، أن الظروف الراهنة تتطلب تطوير آليات الرشاقة التي لا تقتصر على الأفراد من أجل المحافظة على صحتهم واستدامة عطائهم، ولكن شملت رشاقة الأعمال، الحكومات، والشركات، والمؤسسات للحفاظ على رشاقتها ومرونتها عندما تتقلب الأسواق وتزداد التحديات.

وأشارت خلال ورشة عمل عن بعد بعنوان «الإدارة الرشيقة في ريادة الأعمال» نظمتها جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة عبر الأجهزة الذكية بحضور 150 مشاركاً ومشاركة، إلى أهمية أن يتسم رائد الأعمال بحس الإبداع والمخاطرة، وأن يُلمّ بالمهارات الخمس: القدرة على التفاوض، وضع خطط العمل، المرونة والانضباط، إدارة المال وتحليل وفهم السوق.

وأضافت: استهدفت الورشة تعريف روّاد الأعمال، على الركائز الأساسية لرشاقة الأعمال وتطبيقاتها كما تناولت الدكتورة عدة محاور منها: التعريف برشاقة الأعمال، وكيف يستخدم رواد أعمال اليوم الابتكار المستمر لإنشاء أعمال ناجحة بشكل جذري، وما هي ركائز ريادة الأعمال برشاقة التي تنقسم إلى بناء وإدارة فريق العمل، ورفع قيمة للمنتج، وكن مبدعاً، واستخدم تقنيات حديثة. كما تناولت المحاضرة مفهوم ريادة الأعمال ومهارات رائد الأعمال الناجح في الأزمات، وكيفية تطويع التحديات للاستفادة منها كرائد أعمال، حيث استعرضت عدة نماذج ناجحة في ريادة الأعمال.

 

وأكد خلف سالم بن عنبر مدير عام جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، أهمية استمرار الجمعية في تقديم المحاضرات والورشة التي تساعد رواد الأعمال على تطوير مهاراتهم خلال فترة جائحة كورونا المستجد، حيث نعي تماماً في هذه الفترة حاجة رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى ورشة أو استشارات تتعلق بكيفية تجاوز تأثيرات تلك الجائحة على حركة مشاريعهم التجارية. وأضاف: نعتمد في تنظيم مثل هذه المحاضرات والورش على طرحها مجاناً بالتعاون مع خبراء في مجال ريادة الأعمال، بهدف صقل مهارات أصحاب المشاريع وتوعيتهم بكيفية إدارة أعمالهم خلال هذه الأزمة بهدف استمرارية نجاح أعمالهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات