"بيكر آند ماكينزي" مستشاراً لـ "أدنوك" في صفقة عقارية بـ 20.2 مليار درهم

قدم مكتب المحاماة الدولي بيكر آند ماكينزي حبيب الملا مؤخرًا استشاراته لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بشأن واحدة من أكبر الصفقات العقارية في المنطقة؛ حيث وقعت الشركة اتفاقية طويلة الأجل بقيمة 5.5 مليار دولار (20.2 مليار درهم إماراتي) مع شركة أبولو جلوبال مانجمنت المدرجة في بورصة نيويورك، وهي واحدة من أكبر الشركات العالمية في مجال إدارة الاستثمارات البديلة.

وتهدف الاتفاقية إلى تأجير بعض الأصول العقارية لدى شركة أدنوك كجزء من استراتيجيتها لتحرير رأس المال من أصولها غير الأساسية.

وتتيح الشراكة الاستثمارية الاستراتيجية لشركة أدنوك الاستفادة من رفع العوائد الإيجارية من عدد محدد من الأصول العقارية لديها بموجب اتفاقية تأجير تمتد بحد أقصى حتى 24 عامًا.

كما ستحرر تلك الشراكة أيضًا كميات جديدة من رأس المال المؤسسي طويل الأمد لشركة أدنوك مع دعم الاستثمار والمبادرات في أعمالها الأساسية في مجاليّ النفط والغاز بالإضافة إلى دعم مشاريع النمو الاستراتيجية.

وسوف تتدفق العوائد الأولية المباشرة التي تقارب نصف قيمة الصفقة، بقيمة 2.7 مليار دولار، إلى شركة أدنوك من تلك الصفقة التي يُتوقع إتمامها قبل نهاية عام 2020.

وتعليقًا على الصفقة، قال بوريس داتسكيو، شريك بمكتب بيكر مكنزي حبيب الملا: "إننا ننظر ببالغ التقدير إلى علاقتنا مع عميلنا طويل الأمد (أدنوك)، ونشعر بالحماس لتسليم هذه الصفقة الاستثنائية بنجاح خلال هذه الأوقات العصيبة".

وأضاف بقوله: "هذه الشراكة في مجال الاستثمار العقاري تعكس تزايد معدلات الثقة في منطقة الشرق الأوسط بحيث يمكننا، وبشكل مؤكد، أن نتوقع ظهور المزيد من الفرص بنفسها على المدى القصير والطويل".

وعلاوة على ذلك، قال ستيفن هندرسون، شريك بمكتب بيكر مكنزي حبيب الملا: "لقد سعدنا بأن أتيحت لنا الفرصة للعمل عن قرب مع شركة أدنوك وتمثيلها في صفقة عقارية بهذا الحجم. وعلى الرغم من البيئة الاقتصادية الحالية الصعبة على الصعيدين العالمي والإقليمي، تظل دولة الإمارات العربية المتحدة محور جذب للاستثمارات العالمية، ومن بينها الاستثمارات في القطاع العقاري، وهذه الصفقة البارزة هي مثال رائع على ذلك".

ترأس فريق مكتب بيكر مكنزي حبيب الملا الشريكان، بوريس داتسكيو و ستيفن هندرسون، إلى جانب المحامي الأول كيري واتكينز، والمحامي حازم حبيشي والمحامي المتدرب سامي صايغ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات