تعافي صادرات أعضاء دبي إلى أفريقيا لتستعيد مستويات ما قبل "كورونا"

كشف تحليل حديث لغرفة تجارة وصناعة دبي عن تعافي صادرات وإعادة صادرات أعضائها إلى القارة الأفريقية في شهر يونيو 2020 وعودتها إلى معدلاتها السابقة في فترة ما قبل انتشار كوفيد-19، بقيمة إجمالية وصلت إلى 2.94 مليار درهم، وبنمو بلغ 20% مقارنة بقيمتها في شهر مايو 2020.

وأظهر تحليل الغرفة أن حوالي ثلثي صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة إلى افريقيا خلال شهر يونيو كانت وجهتها شمال أفريقيا بقيمة بلغت حوالي 2.05 مليار درهم، وذلك نظراً إلى القرب الجغرافي، وتمتع هذه الأسواق بصلات تاريخية وتجارية وثقافية متينة مع دبي، في حين بلغت صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة إلى دول أفريقيا جنوب الصحراء حوالي 883 مليون درهم، مما رفع القيمة الإجمالية لصادرات وإعادة صادرات الأعضاء إلى كافة أسواق القارة الأفريقية في يونيو إلى 2.9 مليار درهم.

ولفت تحليل الغرفة إلى ان القيمة المعلنة لشهادات المنشأ التي تصدرها الغرفة عادت إلى نفس المتوسط الشهري الذي شهدته خلال الفترة من يناير إلى مارس 2020 قبل وباء كورونا المستجد، حيث سلطت الغرفة في تحليلها الضوء على أفضل الأسواق أداء في الأقاليم الافريقية جنوب الصحراء، مستعرضةً مكونات الصادرات إلى أكبر الأسواق في كل إقليم وذلك باستخدام البيانات الشهرية المأخوذة من قاعدة بيانات شهادات المنشأ الصادرة عن غرفة دبي.

وتوزعت صادرات وإعادة صادرات الأعضاء إلى دول افريقيا جنوب الصحراء في يونيو الماضي والتي بلغت 883 مليون درهم على شرق أفريقيا التي استحوذت على 508.3 مليون درهم من الإجمالي، وغرب أفريقيا التي استحوذت على 249.5 مليون درهم، ووسط أفريقيا التي استحوذت على 92 مليون درهم، وجنوب القارة الأفريقية التي استحوذت على 3.3 مليون درهم من الإجمالي. وعلى الرغم من التفاوت الكبير في قيمة الصادرات لأقاليم القارة، إلا أن غرب افريقيا بجانب وسط افريقيا كانتا المحرك الرئيسي للتعافي في يونيو 2020 باعتبارهما منطقتين غير مكتشفتين كثيراً لتجار دبي مقارنة بمنطقة شرق أفريقيا المعروفة بين تجار الإمارة.

أداء صادرات أعضاء غرفة دبي في أسواق غرب افريقيا

تتكون منطقة غرب افريقيا من 16 سوقاً وهي بنين، بوركينا فاسو، الرأس الأخضر، ساحل العاج، غامبيا، غانا، غينيا، غينيا بيساو، ليبيريا، مالي، موريتانيا، النيجر، نيجيريا، السنغال، سيراليون وتوغو. وبلغت القيمة المعلنة لشهادات المنشأ التي استهدفت غرب افريقيا في يونيو الماضي حوالي 250 مليون درهم بنسبة نمو شهري قدرها 12%.

السوق النيجيرية أكبر سوق في غرب أفريقيا

تعد نيجيريا أكبر الأسواق في منطقة غرب إفريقيا وأفضلها أداء خلال الأشهر الماضية، وذلك بقيمة صادرات بلغت 112 مليون درهم في يونيو. وتشكل اللدائن مثل البوليمرات المتعددة لايثلين ـــ الفا ــــ اولفين والبوليثلين بأشكاله الأولية، بجانب الألواح والصفائح حوالي 23% من الصادرات وإعادة الصادرات للسوق النيجيرية. كذلك ساهمت الآلات بنسبة 15% من الصادرات لهذه السوق حيث تأتي عادة في شكل أدوات حفر ومحركات هيدروليكية وأدوات. وقد ساهمت الإلكترونيات بنسبة 8% من صادرات الأعضاء وقد تشكلت من هواتف نقالة، وأجهزة استقبال فضائي ومعدات كهربائية (أفران مايكرويف، محمصات، آلات صنع القهوة، الخ).

ولوحظ أن الأدوية قد سجلت حصة قدرها 7% من الصادرات، حيث يعكس ذلك الدور المهم الذي يلعبه تجار دبي في تزويد العديد من الأسواق الافريقية بالأدوية والمعدات الطبية بالإضافة إلى الصابون ومنتجات التعقيم التي تعتبر ضرورية في مكافحة وباء كورونا المستجد.

أداء صادرات أعضاء غرفة دبي إلى أسواق وسط أفريقيا

تتكون منطقة وسط افريقيا من 9 أسواق وهي انغولا، تشاد، الكاميرون، جمهورية افريقيا الوسطى، الكنغو، جمهورية الكنغو الديمقراطية، غينيا الاستوائية، الغابون وساو تومي وبرينسيب، حيث بلغت القيمة المعلنة لشهادات المنشأ الموجهة لهذه الأسواق في يونيو 92 مليون درهم بمعدل نمو شهري قدره 50%.

أنغولا أكبر سوق في منطقة وسط أفريقيا

تعتبر أنغولا أكبر شريك لصادرات أعضاء غرفة دبي في منطقة وسط أفريقيا، حيث بلغت قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة للسوق الأنغولية في شهر يونيو 33 مليون درهم. وعلى الرغم من القيمة الصغيرة نسبياً للصادرات، فإن طبيعة السلع المصدرة للسوق الأنغولية واسعة النطاق، وخلافا لنيجيريا (غرب أفريقيا)، فإن المواد الغذائية، مثل دقيق الحبوب (دقيق القمح/ دقيق الذرة) وزيت النخيل ومنتجات الألبان (مثل كريم الحليب) مطلوبة في هذا السوق.

وتوقع تحليل غرفة دبي استمرار الزخم القوي الذي حققته مناطق غرب ووسط أفريقيا طوال النصف الثاني من عام 2020، حيث تواصل المدن الأفريقية تخفيف القيود على الحركة، مع استمرار نشاط الأعمال في العودة إلى مستويات ما قبل تفشي وباء كورونا المستجد.

ودعت غرفة تجارة وصناعة دبي مجتمع الأعمال في دبي المهتم بممارسة التجارة مع أسواق منطقتي غرب إفريقيا ووسط إفريقيا إلى الاستفادة من خدماتها المتنوعة التي يقدمها مكتبها التمثيلي في أكرا بغانا، في حين يمكن للمهتمين بأسواق شرق أفريقيا التواصل مع الغرفة ومكاتبها التمثيلية في إثيوبيا وكينيا وموزمبيق التي تغطي شرق أفريقيا والجنوب الأفريقي. وتنظم الغرفة عبر مكاتبها التمثيلية الأفريقية الأربعة العدد من الأنشطة والفعاليات على مدار العام لتعزيز وتطوير العلاقات التجارية والاستثمارية بين دبي والأسواق الأفريقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات