«دبي الجنوب» وجه الإمارة الجديد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نجحت مدينة دبي الجنوب، المحاذية لمطار آل مكتوم الأكبر في العالم، وجارة «إكسبو 2020» الحدث المرتقب دولياً، في استقطاب استثمارات مليارية، حيث ضخت المدينة قرابة 3.5 مليارات درهم استثمارات في البنية التحتية والمشروعات التطويرية، في حين تضخ المتبقي شركات عقارية وطنية.

وباتت المدينة معروفة لدى المستثمرين بأنها مدينة المستقبل ووجه إمارة دبي الجديد، وموطن الفرص الاستثمارية الكبرى. ولا يزال المجال مفتوحاً أمام المطورين والمستثمرين الراغبين بالاستفادة من الفرص الواعدة في هذه المنطقة، التي ستلعب دوراً مهماً في دعم ريادة دبي للأنشطة العقارية الإقليمية كونها إحدى أفضل الوجهات الاستثمارية في العالم.

ونزلت الشركات إلى مواقع العمل بفرق عمل ضخمة من المهندسين والعمال والآليات ورافعات البناء، إيذاناً بتنفيذ مشروعات متعددة الاستخدامات داخل المدينة الممتدة على مساحة 145 كيلو متراً مربعاً.

وتتقدم تلك الشركات كل من «إعمار وديار وداماك وماك»، وأغلب تلك المشروعات سكنية، وجرى تسليم بعضها والبعض الآخر سيسلم خلال العامين الجاري والمقبل، ويبلغ عدد الوحدات التي يجري تسليمها في «دبي الجنوب» 13 ألف وحدة سكنية «بحلول نهاية 2020 وبداية 2021 بينها 10 آلاف وحدة سكنية للتأجير والبيع، و3 آلاف وحدة لموظفي المدينة.

مدينة ذكية

وقال خليفة الزفين الرئيس التنفيذي لدبي للطيران ودبي الجنوب، إن العمل في مدينة دبي الجنوب المتكاملة، سيستمر حتى 2030، ويحاكي المشروع المحاور الأساسية الخاصة بـ «خطة دبي 2021» على صعيد أن تصبح مدينة ذكية ومستدامة وموطناً لأفراد مبدعين وممكَّنين ملؤهم الفخر والسعادة، ومكاناً للعيش والعمل والاستثمار، ومجتمعاً متماسكاً ومحوراً رئيساً في الاقتصاد العالمي.

ويتوقع المراقبون أن تحتضن المدينة مليون نسمة، وهي مصممة كونها بيئة اقتصادية متكاملة، لتدعم كل أنواع الأعمال والصناعات ولتوفر 500 ألف فرصة عمل. وتضم المدينة أكبر مطار يتم تطويره حالياً في العالم، وتستضيف معرض إكسبو، ومعرض دبي للطيران.

وتضم المدينة المنطقة السكنية على امتداد 87 مليون قدم مربعة، وتتصل بسهولة بالمعالم الرئيسة بدبي عبر شبكة الطرق والمترو، إذ تعد المدينة الأولى على مستوى العالم المبنية على أسس سعادة الفرد.

النبض

يوفرمشروع النبض نقلة نوعية وتحولاً جذرياً في الطريقة، التي تتم بها هيكلة المجتمعات، فالإسم يعد نبضاً للسعادة، التي تضخ في قلب المنطقة السكنية، وأبرز ما يميزه أنه يرسم صورة جديدة لشارع البوليفارد الشهير، حيث يتكون الشارع من 6 حارات، بعرض 70 متراً، وساحة شاسعة تضم محلات تجارية متنوعة، ومطاعم، وفنادق، ونادياً اجتماعياً، ويضم جميع المتطلبات الحديثة، التي يحتاج إليها قاطنو المشروع، مثل مراكز تسوق، ونادٍ صحي، وفندقين من فئة أربع نجوم، ومركز تجاري ضخم، يضم صالات سينما، ومحلات تجزئة ومتاجر.

بارك لين

يقع مشروع «بارك لين» في المنطقة السكنية، يضم 5 أقسام سكنية وخدمية وترفيهية هي «بارك لين رزيدنسس» و«بارك لين فيوز» و«بارك لين تاون هاوس» و«كلوب هاوس اند ريتيل سنتر»، فضلاً عن «دبي باركس ساوث». أما «بارك لين تاون هاوس» فيشتمل على نحو 134 تاون هاوس لكل منها حديقة، وتتنوع مساحاتها ما بين غرفتي نوم، و3 غرف نوم.

«إعمار الجنوب»

قال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة «إعمار العقارية»، إن «إعمار الجنوب» هو مشروع مميز تم تصميمه بدقة متناهية، ليكون وجهة حضرية ضمن المدينة تؤسس في الوقت ذاته لمنصة اقتصادية حيوية جديدة، تتمحور حول قطاع الطيران والخدمات اللوجستية.

وقال إن المشروع يمتد على مساحة 7 كيلو مترات، وإنه سينفذ على مراحل يحددها العرض والطلب في السوق، موضحاً أن المرحلة الأولى ستستغرق 4 سنوات، أما بقية المراحل فسيتم تنفيذها وفقاً لأوضاع السوق.

مذكرة تفاهم

وقعت «ديار للتطوير» مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع عقاري جديد متعدد الاستخدامات على مساحة 1.27 مليون قدم مربعة. وسيكون المشروع مناصفة بين الطرفين.

وقال سعيد القطامي الرئيس التنفيذي للشركة: «توقيع المذكرة يجسد مدى تماشي خططنا الاستراتيجية مع الأجندة الحكومية الهادفة إلى إيجاد مجتمع عمراني حيوي، يعكس مدى التطور والإلهام الذي يتحلى به المجتمع المحلي إلى جانب النمو الاقتصادي القوي للإمارة».

وأطلقت ماج للتطوير العقاري، المرحلة الثانية من مشروعها السكني الأول لذوي الدخل المتوسط في الإمارات «ماج 5 بوليفارد»، ويضم المشروع البالغة كلفة إنشائه 700 مليون درهم، 1172 وحدة سكنية معززة بمجموعة واسعة من المرافق، ويمتد على مساحة 800 ألف قدم مربعة.

وقال طلال موفق القداح، الرئيس التنفيذي لشركة ماج للتطوير: « نفخر بتجاوز توقعات عملائنا من خلال تسليم «ماج 5 بوليفارد» في وقت سابق للموعد المحدد. ومن خلال الجمع بين هذا الموقع الاستراتيجي والمرافق الرائعة في مجمع حديث ومتكامل تماماً، يقدم المشروع للسكان نمط حياة جديداً كلياً من ماج».

مسارات للدراجات والمركبات ذاتية القيادة لدعم الاستدامة

تتراوح المشروعات المنجزة في «إعمار الجنوب» بين منازل التاون هومز المكونة من طابقين، ومنازل التاون هاوس التقليدية، والفلل، والشقق السكنية، وسيوفر هذا المشروع الذكي مئات الوظائف الجديدة ضمن قطاعات الضيافة وتجارة التجزئة والترفيه.

وترتبط أجزاء إعمار الجنوب عبر جادات مزينة بالأشجارعلى جنباتها وممرات للمشاة ومسارات للدراجات الهوائية مع إمكانية الوصول إليه بسهولة عبر مختلف وسائط النقل العام، بما فيها المركبات ذاتية القيادة لدعم مفهوم التنقل المستدام.

6 مناطق

ويتألف المشروع من 6 مناطق، يتوسطها ملعب جولف مؤهل لاستضافة البطولات، وناد للجولف، وعدد من المنتزهات، ومتاجر التجزئة المخصصة، وفنادق من فئة الثلاث والأربع نجوم لتجربة ضيافة عصرية، إضافة إلى عدد من المرافق المخصصة لنشاطات الهواء الطلق. ويتمحور المشروع برمته حول مفهوم المساحات المفتوحة، التي تضمن الترابط عبر مختلف أجزاء المشروع.

مؤسسات تعليمية

وتشتمل المرافق الأخرى ضمن المخطط الرئيسي للمشروع على مؤسسات تعليمية من مستوى الحضانة وحتى المرحلة الثانية تديرها جهات رائدة في هذا المجال، إضافة إلى مركز استجمام فلل الجولف. ويجمع المشروع بين هدوء الضواحي وأنماط الحياة العصرية، حيث حرصت «إعمار» على تصميم المخطط الرئيسي للمشروع وفق مبادئ الترابط وسهولة الوصول والعيش والاستدامة والكثافة السكانية النموذجية، كما تم تصميم ملعب الجولف بمهارة عالية لإثراء الإطلالة الساحرة للفلل ومنها منازل فاخرة، تتربع في قلب ملعب الجولف.

بيع %90 من وحدات مشروع النبض بـ 1.1 مليار درهم

تخطط دبي الجنوب لبناء مول فريد من نوعه تحت اسم النبض مول لخدمة المنطقة، وستكون هناك نسبة 5% من المشروعات المطروحة للاستثمار مخصصة لعقارات الايجار، لضمان عائدات مستدامة للمدينة تمكنها من تنفيذ مخططاتها.وتوقع خليفة الزفين في تصريحات سابقة، تحقيق زيادة في النشاط الجوي لمطار آل مكتوم ووصوله للأرقام المخطط لها، والتي تبلغ نحو 260 مليون مسافر سنوياً.

وقال: «نجحنا في بيع 90% من الوحدات العقارية المطروحة في مشروع النبض بقيمة مبيعات إجمالية 1.1 مليار درهم، لافتاً إلى بيع 100% من وحدات «تاون هاوس» البالغ عددها 230 وحدة. وبيع 40% من الوحدات التي طرحناها ضمن مشروع «بارك لين»، خلال ساعات».

وأكد أن المشروعات العقارية بـ «دبي الجنوب» غير معرضة لضوضاء الطيران بسبب طول المسافة بين المدرج والمناطق السكنية، والتي تم تصميمها على نحو مدروس لتجنب أي ضوضاء ناجمة عن خطوط سير الطيران بهذه المنطقة. ويشهد دبي الجنوب، إقبالاً واسعاً واهتماماً من المستثمرين، لا سيما أن مشروع (النبض) يجسِّد مفهوم أسلوب الحياة المتكامل.

6 حارات

يُعدُّ (النبض) مشروعاً فريداً ومتعدِّد الاستخدامات، ومجمعاً حيوياً، يتكوَّن من 6 حارات بعرض 70 متراً. وقد تم تصميم (النبض)، بهدف توفير حلول لتحدِّيات الحياة اليومية، وتجسيد مفهوم أسلوب الحياة المتكامل والفريد، حيث يجمع بين خيارات التسوُّق والضيافة والترفيه، إضافة إلى كلّ متطلَّبات السكَّان العصرية، ضمن بيئة حضرية متقدمة.

وقالت الشركة عند إطلاق المشروع في معرض سيتي سكيب دبي في سبتمبر الماضي: «لطالما انصب اهتمامنا على دعم وتجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك وفقاً لخطة دبي 2021، ولنضمن لدولتنا أن تحتلَّ مكانتها على الساحة العالمية، باعتبارها أكثر الأماكن سعادة».

10 سنوات إيجار تنتهي بالتملك في «النبض»

أطلقت دبي الجنوب، نظام الإيجار المنتهي بالتملك للمستأجرين الجدد في مشروعها «النبض» الذي يعد القلب النابض للمنطقة السكنية والذي يمتاز بسهولة الوصول المباشر من خلال شارع إكسبو.

وفي إطار التزامها بتوفير الحلول المرنة بكلفة ميسّرة للمقيمين، يمكن للمستأجرين الآن اختيار سداد الدفعات ربع السنوية لوحداتهم أثناء إقامتهم بها، وتملكها بالكامل بعد عشر سنوات، كما تقدم الشركة شروط خروج سهلة من دون وجود أي التزام بالشراء حيث تساعد هذه الخطة في إتاحة الفرص أمام الأفراد لتملك العقارات، مع الاستغناء التام عن الدفعات الأولى التي تكون مطلوبة في العادة.

وسيحصل الأشخاص الذين يختارون الاستفادة من العرض أيضاً على إيجار شهرين بالمجان في بداية العقد.

وقال محمد العوضي من شركة دبي الجنوب للعقارات: «الشركة ملتزمة إزاء دعم مجتمعنا التجاري والسكني المتنامي، وذلك من خلال توفير الحلول المناسبة بأسعار معقولة، ونظرًا للظروف الراهنة، ومع إدراكنا للتحديات التي يواجهها الكثيرون، فقد قمنا بتطوير خطة تمنح المستأجرين ضمانًا لامتلاك وحداتهم العقارية من دون الحاجة إلى أي استثمارات كبيرة مقدمًا».

جاذبية

وتستحوذ المنطقة السكنية في دبي الجنوب على جاذبية عالية من قبل العاملين في المنطقة، لاسيما مع تطوير موقع «إكسبو»، وبعد إطلاقها مشروعها «النبض»، استمر نمو الطلب مع تسليم أكثر من 800 من الشقق ووحدات التاون هاوس.

22 مشروعاً عقارياً منجزاً وقيد الإنجاز في المدينة

قال خليفة السالفة، مدير إدارة أول إدارة حساب ضمان التطوير العقاري في مؤسسة التنظيم العقاري، الذراع التنظيمية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، إن عدد المشاريع المسجلة في الدائرة في مدينة دبي الجنوب بلغ حتى الآن 22 مشروعاً، أغلبها منجز أو قيد الإنجاز.وأكد لـ«البيان الاقتصادي» أن القطاع العقاري في دبي قدم العديد من المشاريع العمرانية التي تمثل أولوية على الأجندة الاقتصادية للدولة.

مشيراً إلى أن القطاع يعد إحدى الركائز الأساسية في التنويع الاقتصادي وتعزيز مساهمة الابتكار والإبداع في العملية الإنتاجية ومن ثم تطوير قدرات وكفاءة الاقتصاد الوطني بهدف خلق بيئة ملائمة للعيش والعمل والاستثمار، وصولاً للهدف الأسمى بأن تكون دبي أيقونة السعادة للمستثمرين وعائلاتهم من شتى مناطق العالم.

وأكد أن شركات التطوير العقاري تدرس فرصاً استثمارية جديدة في منطقة «دبي الجنوب» لأسباب كثيرة، وينتظرها مستقبل مزدهر سيدفع الكثير إلى الاستثمار فيها.

وأوضح أن شركات التطوير العقاري تطور مشاريع متعددة الاستخدامات لكن غالبيتها يندرج تحت فئة المباني السكنية والتجارية، فضلاً عن المجمعات السكنية المتكاملة التي توفر للقاطنين الكثير من المرافق العصرية، وتكون هذه المجمعات مزودة بالشوارع الداخلية التي تتيح لهم الانتقال مشياً على الأقدام في أرجاء المشروع. وأحرزت تلك المشاريع نجاحاً ملحوظاً عند إطلاقها من قبل مطوريها، وخاصة أن الكثيرين من المستثمرين يأخذون في الحسبان فرصة العيش داخل مدينة متكاملة.

بالأرقام

8

يعتبر مشروع «النبض» خيارًا مثاليًا للعيش والعمل للعاملين في أو بالقرب من المشروع وأيضاً العائلات، حيث تنتشر في أرجائه الممرات الخضراء والمسارات المخصصة لممارسة رياضة الجري وركوب الدراجات، كما يوفر للسكان 8 صالات رياضية و8 حمامات سباحة وحديقة مركزية.

ويمكن للمقيمين في المشروع الاستمتاع بمجموعة واسعة من محلات التجزئة، مثل «غراند إكسبريس سوبرماركت» الذي تم افتتاحه في يونيو 2020، ومن المتوقع أن يستقطب قريبًا المزيد من العلامات التجارية لافتتاح محلات ومتاجر إضافية، وعددًا من المطاعم والمقاهي المتوقع افتتاحها في نهاية العام الجاري.

7

نجحت «ديار للتطوير» خلال مسيرتها في تطوير 7 ملايين قدم مربع من العقارات في دبي، وأسهمت بعكس جزء من الوجه الحضاري للدولة، وجعلها وجهة عالمية بارزة لاستقطاب الزوار للعيش بها».وتتمتع «ديار للتطوير» بمحفظة متنوعة تشمل العديد من الخدمات المتخصصة بالقطاع العقاري، حيث يشمل نطاق عملها تطوير العقارات في القطاعات السكنية والتجارية والتجزئة والضيافة في دولة الإمارات، إضافة إلى حضور بارز في قطاعات مهمة مثل إدارة المرافق وإدارة العقارات وإدارة جمعيات الملاك.

25 ألف وحدة سكنية في «إعمار الجنوب»

في سبتمبر 2016 أعلنت إعمار العقارية مشروعها الكبير الجديد «إعمار الجنوب» على مساحة إجمالية تبلغ 7 كيلو مترات مربعة ضمن «دبي الجنوب»، الذي يعتبر واحداً من أكثر الوجهات المرتقبة في المدينة مستقبلاً. ونجحت الشركة في جذب المستثمرين إلى 3 مشروعات عقارية أعلنت عنها خلال 2017 و2018 وهي فلل جولف لينكس واوربانا و«سفرون».

ويضم إعمار الجنوب 25 ألف وحدة سكنية بينها 10000 فلل وتاون هاوس و15000 شقة سكنية. ويبلغ عدد الوحدات الإجمالي في المرحلة الأولى 2800 وحدة سكنية، منها 1700 وحدة قيد الإنجاز موزعة ما بين 1400 شقة 300 فيلا.

ويشكل المشروع وجهة سكنية توفر أرقى أساليب الحياة العصرية لمئات الآلاف من الأشخاص، الذين يُتوقع أن يعملوا ضمن مختلف مناطق «دبي الجنوب»، ودبي وأبوظبي. ومع احتضان «دبي الجنوب» للعديد من المرافق المتعلقة بقطاع الطيران، فإنه من المتوقع تنامي الطلب على الوحدات السكنية في المنطقة، وهو الطلب الذي سيعمل مشروع «إعمار الجنوب» على تغطيته.

4

أطلقت المدينة منذ الإعلان عنها حتى اليوم 4 مناطق عقارية في المنطقة السكنية وهي، القرى والنبض وبارك لين وسكني. وتجمع تلك المناطق عناصر عمرانية متنوعة وتلبي متطلبات المستقبل على صعيد السكن والعمل والترفيه، وبلغ الطلب على المرحلتين الأولى والثانية 200% أعلى من المطروح للبيع بنظام التملك الحر.

وتحتل القرى موقعاً استراتيجياً في المنطقة السكنية، وهو أول مشروع سكني تطلقه المدينة، ويمثل مجتمعاً حضرياً ذكياً وسط مساحات خضراء مفتوحة، تم تخطيطها لتوفير الهدوء والراحة للسكان، ولإعادة تعريف المشهد الحضري في دبي.

ويوفر المشروع خدمات عقارية فريدة، كالمنازل والشقق السكنية الملحق بها ممشى في حديقتها. تم تصميم مشروع القرى بشكل يضمن إدخال السعادة على حياة المقيمين فيها، من خلال توفير خدمات متكاملة، مثل خدمات التعليم والرعاية الصحية، كما تشجع شوارعه المفتوحة، ومناظره الطبيعية الخلابة على ثقافة المشي وتحسين نمط الحياة بشكل عام.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات