مدير عام «روبرت بوش» الشرق الأوسط لـــ «البيان1»:

الإمارات من أفضل الأسواق في الأتمتة الصناعية

قال بر جوهانسون، مدير عام شركة روبرت بوش الشرق الأوسط، إن دولة الإمارات تبقى المساهم الرئيسي ضمن دول مجلس التعاون الخليجي في اعتماد تقنيات الأتمتة، مع توسيع استخدامات إنترنت الأشياء الصناعية، وسلسلة الكتل والواقع المعزز والحوسبة السحابية، مشيراً إلى أن الدولة رسّخت مكانتها خلال السنوات الماضية لتصبح واحدة من أفضل الأسواق العالمية في الأتمتة الصناعية لاسيما المستشعرات والمحركات الكهربائية ومعدات التحكم الصناعي والروبوتات الصناعية.

وأضاف جوهانسون لـــ «البيان»، إن حكومة الإمارات أطلقت استراتيجيتها للتنمية الاقتصادية 2030 وذلك بهدف تطوير وتوسيع قدراتها الصناعية إلى جانب تعزيز دور التصنيع في التنوع الاقتصادي والابتعاد عن النفط، موضحاً أن جائحة «كوفيد19» سلطت الضوء على قيمة التصنيع والخدمات اللوجستية المتصلة، ودور إنترنت الأشياء في مساعدة شركات التصنيع على حلّ المشكلات بمرونة أكثر من قبل من خلال تتبع استخدام ووضع كل آلة على حدة في الوقت الفعلي وضمان سير عمليات سلسلة التوريد بكل شفافية.

حلول رقمية

وأشار إلى أن خطر العدوى يشكل تحدياً للتقارب بين الأشخاص، ولذا يمكن اللجوء إلى حلول رقمية لتبديل مناوبات ساعات العمل، إذ تضمن الرقمنة مراقبة العمليات وصيانة الأنظمة والآلات عن بعد من دون الحاجة إلى تواجد فني مختص في موقع العمل، ويمكن للبرامج الذكية تتبع عمليات نقل وتسليم البضائع وضمان تجديد الموارد من كل المواقع، وهو ما أسهمت الثورة الصناعية الرابعة في تحقيقه.

وأضاف جوهانسون، أن الحلول المتصلة ستساعد في تيسير عمليات التصنيع والشؤون اللوجستية وتعزيز فعاليتها ومرونتها وكفاءتها التشغيلية، وستخضع مصانع المستقبل إلى عمليات تطوير مستمرة، إذ إن هيكلها المادي هو الثابت الوحيد فيها، مبيناً أن هذا التطور يرتكز على رؤية مجموعة تصنيع يمكن أن تنتج الآلاف من المنتجات والمواد المختلفة وصولاً إلى عناصر مفردة من دون الحاجة إلى إجراء تحديثات بتكاليف باهظة. فالمشاريع في هذا المجال تحقق تقدماً وتوفر فوائد ملموسة، ومن الممكن، بفضل تقنيات الثورة الصناعية الرابعة زيادة الإنتاجية في مواقع العمل الفردية بنسبة تصل إلى 25%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات