«طيران الإمارات» أولوية للطرازات الأقل حجماً

أفاد تقرير نشرته بلومبيرغ أمس، أن طيران الإمارات حسمت خيارها فيما يخص تشكيلتها المجمعة من طائرات بوينغ الجديدة ذات البدن العريض، مع التركيز على الأرجح على الطائرات الأصغر حجماً بدلاً من الطائرات النفاثة الجامبو بعد تراجع الطلب وسط «جائحة كوفيد 19».

وقال عادل الرضا، الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات إن الشركة كانت تسعى لمبادلة المزيد من طائرات بوينغ 777 X العملاقة - التي طلبت 115 منها - مقابل 787 طائرة دريملاينر، مؤكداً في مقابلة إنه تم الانتهاء من تكوين التشكيلة المجمعة، رافضًا الإدلاء بتفاصيل.

وكشف الرضا عن أن المفاوضات جارية بشأن توقيت تسليم الطائرات، حيث تفضل طيران الإمارات الحصول على طائرة دريملاينر الأصغر عاجلاً وليس آجلاً لأنها «توفر سعة مقعدية أفضل» في وقت يتراجع فيه الطلب على السفر الدولي موضحاً أن بوينغ تريد تسليم الطائرة 777X الأكبر أولاً، تماشياً مع اتفاقية تم التوصل إليها قبل أن يقوّض فيروس كورونا خطط شركات الطيران في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: «أعتقد أن بوينغ تفضل تسليم طائرات 777 قبل 787 كونه برنامجاً جديداً لديها».

وكشف مدير العمليات أنه كان من المفترض أن تتسلم طيران الإمارات 3 طائرات A380 في يونيو، لكن الشركة اتفقت مع إيرباص على تأجيلها حتى وقت لاحق من هذا العام. وكان الإطلاق التجاري الأول للطائرة 777X مقرراً في الأصل في 2020 ولكن تم تأجيله إلى عام 2022 حيث تواجه الشركة المصنعة تدقيقًا تنظيميًا وطلبيات غير مؤكدة، ومن المقرر أن تستلم الإمارات أول 30 طائرة من نوع 787 في 2023.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات