17.3 مليار درهم إيرادات ماجد الفطيم النصفية

أعلنت شركة «ماجد الفطيم» لتطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، أمس، نتائجها التشغيلية والمالية المدققة للأشهر الستة الأولى من العام الجاري، وأدى صعود مستويات الحذر لدى المستهلكين الناتج عن جائحة «كوفيد 19» إلى تسجيل المجموعة لإيرادات إجمالية وصلت إلى 17,3 مليار درهم، واحتساب الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بقيمة 1,6 مليار درهم. بما يمثل انخفاضاً بنسبة 3% و27% على التوالي. فيما انخفضت قيمة أصول المجموعة بنسبة 4% لنحو 61,8 ملياراً.

واستهلت «ماجد الفطيم» عام 2020 بأداء أعلى من التوقعات على مستوى جميع وحداتها التشغيلية، إلا أن النصف الثاني من شهر مارس شهد انتشار جائحة «كوفيد 19»، ونتج عن ذلك تحديات في سلاسل التوريد كان لها تأثيرها السلبي على الأعمال التجارية على مستوى العالم.

وعلى الرغم من ظروف الاقتصاد الكلي، إلا أن أعمال الشركة شهدت نمواً قوياً في مجال تجارة تجزئة المواد الغذائية بنسبة 4% و18% في الإيرادات والأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك على التوالي.

مؤشرات إيجابية

وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم القابضة»: بينما نشهد مؤشرات إيجابية لاستعادة وتيرة الأنشطة الاقتصادية تدريجياً، تبقى معالم التعافي الكامل للاقتصاد غير واضحة.

ونسعى للعب دورنا في إعادة بناء ثقة العملاء التي تمثل المحور الرئيسي لدفع عجلة الاقتصاد. ولتحقيق ذلك، يجب علينا التكيف مع الاحتياجات المتغيرة للعملاء والاستمرار في تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة، بالإضافة إلى مضاعفة جهودنا لتعزيز القطاعات والأسواق التي نعمل بها.

ماجد الفطيم العقارية

وسجلت العقارات انخفاضاً بنسبة 25% من حيث الإيرادات و26% في الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في الأشهر الستة الأولى، لتصل إلى 1,5 مليار درهم و1,1 مليار درهم على التوالي.

كما شهدت أعمال مراكز التسوق انخفاضاً في الإيرادات بسبب الإغلاق المؤقت للوجهات والقرار الاستباقي بتعليق تحصيل القيمة الإيجارية خلال نفس الفترة. لكنها تشهد حالياً انتعاشة تدريجية عبر تزايد الإقبال على الوجهات التابعة للشركة بحلول نهاية النصف الأول من العام. وشهدت الفنادق التابعة للشركة انخفاضاً بنسبة 41% في معدلات الإشغال.

ماجد الفطيم للتجزئة

ورغم الظروف الطارئة في النصف الأول، سجلت أعمال كارفور نمواً قوياً، وارتفعت الإيرادات بنسبة 4% لتصل إلى 15,1 مليار درهم، بينما نمت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 18% إلى 709 ملايين. وتحققت ذلك رغم أن معظم المتاجر الفعلية كانت تعمل في إطار ساعات مخفّضة منذ مارس وفقاً لإجراءات التباعد التي فرضتها الجهات المعنية.

رقمنة

وشهدت الفترة تحولات سريعة نحو الرقمنة حيث زادت المبيعات عبر الإنترنت بنسبة 263% في جميع الأسواق التي تعمل فيها الشركة، وساهمت بنسبة 3% من إجمالي إيرادات كارفور.

وفور انتشار الجائحة، تحركت الشركة بشكل عاجل لتكثيف حضورها الرقمي مع تعزيز قدراتها على إنجاز الطلبيات وتسليمها من خلال إطلاق 3 مراكز جديدة لتلبية الطلبات عبر الإنترنت وتفعيل 53 متجراً لتوصيل الطلبات. كما افتتحت 5 متاجر جديدة، ما أسهم في تحقيق نمو وتلبية طلبات العملاء.

ماجد الفطيم للمشاريع

كانت ماجد الفطيم للمشاريع من بين الأكثر تأثراً بتبعات الجائحة، حيث انخفضت إيراداتها نحو 46% وبنسبة 199% في الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك خلال الأشهر الستة الأولى من العام، لتصل إلى 690 مليون درهم و-135 مليون درهم على التوالي.

خطط توسعية

تواصل شركة «ماجد الفطيم» خططها التوسعية في الأسواق الرئيسية مع إعلان مواعيد جديدة لافتتاح مول عُمان وسيتي سنتر الزاهية في الشارقة. وتواصل ماجد الفطيم للتجزئة توسيع حضورها في الأسواق الحالية.

كما ستفتتح الشركة 3 متاجر سوبر ماركت في أوزبكستان هذا العام، مسجلةً دخول أول علامة تجارية عالمية للبيع بالتجزئة إلى دول آسيا الوسطى. كما ستفتتح ماجد الفطيم للمشاريع 55 صالة «ڤوكس سينما» جديدة خلال النصف الثاني .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات