الإمارات العالمية للألمنيوم تحتفل بمرور عام على تصدير أول شحنة

6.4 ملايين طن من البوكسيت إنتاج «غينيا ألومينا» منذ بدء تشغيلها

احتفلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أمس بمرور عام على تصدير أول شحنة من خام البوكسيت من شركة غينيا ألومينا كوربوريشن المملوكة لها بالكامل.

وأنتجت شركة غينيا ألومينا كوربوريشن 6.4 ملايين طن متري جاف من خام البوكسيت صدرت منها ما يزيد على 6.1 ملايين طن متري جاف للعملاء في جميع أنحاء العالم على مدار عامها الأول من الإنتاج، مع الحفاظ على أعلى مستويات السلامة التشغيلية.

وتسير شركة غينيا ألومينا كوربوريشن على طريق الوصول إلى الطاقة الإنتاجية الكاملة التي تعادل حوالي 12 مليون طن سنوياً، بحلول نهاية عام 2020.

تجدر الإشارة إلى أن تشغيل غينيا ألومينا كوربوريشن كان قد بدأ في أغسطس 2019، فيما بدأت عمليات الإنتاج في مصفاة الألومينا التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في أبوظبي في وقت سابق من العام 2019 ما يكمل خطوات التوسع الاستراتيجي للشركة ضمن سلسلة القيمة المرتبطة بالألمنيوم محلياً وعلى الصعيد الدولي.

وخلال فترة بدء وزيادة الإنتاج تدريجياً، ركزت غينيا ألومينا كوربوريشن على معايير السلامة، حيث لم تقع إصابات تؤدي إلى إيقاف العمل منذ مرحلة ما قبل بدء الإنتاج.

وبلغ المعدل الإجمالي لتكرار الحوادث القابلة للتسجيل لدى شركة غينيا ألومينا كوربوريشن - وهو المقياس الرئيسي لأداء السلامة - 0.61 لكل مليون ساعة عمل، علماً أن المتوسط العالمي للحوادث القابلة للتسجيل في قطاع صناعة الألمنيوم يبلغ 3.4 لكل مليون ساعة عمل، وفقاً للمعهد الدولي للألمنيوم.

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «نحقق تقدماً جيداً على صعيد زيادة إنتاج غينيا ألومينا كوربوريشن تدريجياً وتسير عمليات الشركة كما خططنا لها.. لكن الأهم من ذلك أننا نحافظ على تحقيق أعلى مستويات السلامة التشغيلية خلال هذه العملية، ويعود الفضل في تحقيق هذا الإنجاز إلى فريق غينيا وحرصهم على اتباع كامل إجراءات السلامة».

يعتبر «مشروع غينيا ألومينا كوربوريشن» التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم أحد أكبر المشاريع الاستثمارية في مجال التعدين في غينيا خلال العقود الأربعة الأخيرة.

وبلغ إجمالي استثمار الشركة في هذا المشروع نحو 1.4 مليار دولار، ووفرت أكثر من نصف هذا التمويل من خلال قرض بقيمة 750 مليون دولار من مؤسسات تمويل التنمية ووكالات ائتمان الصادرات والبنوك التجارية الدولية، وهو أكبر تمويل لمشروع تعدين في غينيا على الإطلاق.

وتستثمر غينيا ألومينا كوربوريشن في المشاريع الاجتماعية والبيئية في المجتمعات المجاورة لها.. وتشمل هذه الاستثمارات بناء المدارس والمراكز الصحية ودعم تطوير سبل المعيشة والبرامج التعليمية وتوفير حملات التوعية الصحية التي تصل إلى عشرات الآلاف من السكان المحليين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات