تعاون بين دبي للسياحة وموانئ دبي العالمية وطيران الإمارات

دبي جاهزة لإطلاق الرحلات البحرية مجدداً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

انعقدت ورشة العمل الافتراضية التي نظمتها مراسي «بي آند أو»، إحدى شركات موانئ دبي العالمية والمطور العالمي للمراسي، بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، وطيران الإمارات، لمناقشة استئناف الرحلات البحرية في دبي للموسم السياحي 2020/‏‏‏2021، وقد شارك فيها وكلاء النقل البحري والمعنيون بهذا القطاع.

وتم الإعلان خلال الورشة الافتراضية عن جاهزية دبي للموسم المقبل من السياحة البحرية مع بداية فصل الخريف. كما يتم العمل حالياً على إتمام مسودة بروتوكول السلامة والصحة العامة لسفن الرحلات السياحية، لتتم مشاركته مع الأطراف المعنية في أقرب وقت.

وترأس حوارات ورشة العمل هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، ومحمد المناعي، الرئيس التنفيذي لمراسي «بي آند أو» والمدير التنفيذي لميناء راشد، حيث استهل الحديث بمناقشة عامة حول الوضع الراهن للسياحة البحرية في دبي، والتأكيد على أن كافة الفنادق في الإمارة ملتزمة بتطبيق بروتوكولات السلامة بشكل صارم وأنه قد تم اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمكافحة كوفيد 19، لاسيما مع إعادة فتح معظم الأنشطة السياحية.

وقد أطلقت إمارة دبي مؤخراً ختم «دبي الضمانة» الذي يُمنح للمنشآت التي تلتزم بكافة بروتوكولات السلامة والصحة العالمية للوقاية من الجائحة، وهو ما يتم تطبيقه أيضاً على قطاع سفن الرحلات البحرية.

كما حصلت دبي أيضاً على ختم السفر الآمن من قبل المجلس العالمي للسفر والسياحة. ويأتي كل ذلك للتأكيد على أن الإمارة ليست مجرد وجهة سياحية مفضلة للزيارة فحسب، وإنما هي أيضاً نموذج للتميز في تبني المعايير العالمية للصحة والسلامة.

وحضر ورشة العمل عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين وممثلي وكلاء الشحن وخطوط الرحلات البحرية، من بينهم: كارنفال كروز لاينز، ام اس سي، توي كروز، عايدة كروز، كوستا كروز، حيث أكدوا أن دبي قد تطورت ونمى قطاعها السياحي، لتصبح وجهة رئيسة للرحلات البحرية العالمية.

وجهة عالمية رائدة

وقال هلال المري، مدير عام دبي للسياحة: «تماشياً مع توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بوضع سلامة وأمن الجميع في سلم أولوياتنا، نحرص على التنسيق المستمر مع شركائنا من الدوائر الحكومية والقطاع الخاص بما فيهم شركات تشغيل سفن الرحلات البحرية لتطوير بروتوكولات السلامة والصحة العامة لهذا القطاع».

وأضاف المري: «لقد شهد قطاع الرحلات البحرية في دبي نمواً واضحاً على مدار السنوات الماضية، وذلك نتيجة للدعم الكبير والمستمر من قبل شركائنا، وفي مقدمتهم موانئ دبي العالمية، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وطيران الإمارات.

وتدفعنا الاستجابة الكبيرة من قبل الزوار الدوليين خاصة بعد قرار إعادة افتتاح المدينة أمامهم في السابع من شهر يوليو الماضي إلى التطلع للترحيب بالمزيد من الزوار خلال الفترة المقبلة ونتوقع عودة السفن السياحية إلى دبي لاسيما بعد استكمال تطبيق كافة البروتوكولات والضوابط التي تضمن صحة وسلامة الجميع ما يساهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة سياحية مفضلة لمسافري الرحلات البحرية».

أسرع القطاعات نمواً

وقال محمد المناعي، الرئيس التنفيذي لمراسي «بي آند أو» والمدير التنفيذي لميناء راشد: «ستظل صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع والضيوف في مقدمة أولوياتنا، وهو ما تجلى في كافة الإجراءات التي تم اتخاذها، حتى نجسد بشكل حقيقي رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي أعلنها في مقولته: «أغلى ما نملك هو الإنسان».

وتعد الرحلات البحرية من أسرع القطاعات نمواً في صناعة السفر، وندرك أن الجمهور يتطلع لرؤية هذا القطاع يعود لمزاولة نشاطه مرة أخرى وفي أسرع وقت ممكن.

وقد سعدنا برؤية هذا العدد الكبير من المشاركين في هذه الورشة الافتراضية، حيث نجتمع معاً للعمل على ضمان عودة قطاع الرحلات السياحية البحرية إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونتطلع إلى رؤية مرسى ميناء راشد وهو يحتفي مجدداً باستقبال سفن الرحلات السياحية. وإننا إذ نراقب الموقف عن كثب، وكلنا ثقة بأنه يمكننا الآن ضمان سلامة الركاب بأقصى درجة».

دعم الرحلات السياحية

قال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في «طيران الإمارات»: «فيما يتعلق بطيران الإمارات، فإننا ملتزمون بشكل كامل بدعم قطاع سفن الرحلات البحرية واستراتيجية دبي، ومن جهتنا فإننا نقوم بزيادة رحلاتنا الأسبوعية لتغطية المزيد من الدول الأوروبية، حيث يأتي معظم الطلب على أعمال الرحلات البحرية.

ونقوم حالياً بتسيير الرحلات إلى 24 وجهة، وسيرتفع هذا الرقم إلى 26 مع بداية شهر سبتمبر القادم، ضمن جهودنا لفتح المزيد من الوجهات في المستقبل القريب. وفيما يتعلق باحتياطات الصحة والسلامة على متن رحلاتنا، فقد اتخذنا كافة الإجراءات المطلوبة، لنوصل رسالة إلى العالم مفادها أننا قد عدنا لمزاولة أعمالنا بكل كفاءة».

وفي ختام ورشة العمل تم الإجابة عن العديد من الاستفسارات المتعلقة بسلامة السياح على متن الرحلات البحرية، بالإضافة إلى البروتوكولات التي يتم اعتمادها لبدء تشغيل السفن من مختلف الوجهات حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات