500 مليون درهم مبيعات «عروض الشارقة للتسوق» منذ يوليو

تشهد حركة المبيعات في مختلف مراكز التسوق بإمارة الشارقة على مدار انعقاد حملة «عروض الشارقة للتسوق» التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة الشارقة، نشاطاً متنامياً حيث سجلت العديد من مراكز التسوق ومحلات البيع بالتجزئة ارتفاعاً كبيراً في معدلات البيع تراوحت بين 450 و500 مليون درهم منذ انطلاق الحدث في الـ22 من يوليو الماضي.

وأكد محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن المؤشرات في عدد من الوجهات التسويقية المشتركة في الحملة تشير إلى نجاح تلك الحملة الاستثنائية، فضلاً عن أن ارتفاع نسبة الإقبال الذي ما زال مرشحاً للزيادة، خاصة فيما تبقى من أيام من عمر «عروض الشارقة للتسوق»، حيث تستعد غرفة الشارقة لإسدال الستار على موسم ترويجي ناجح الجمعة المقبلة، من خلال يوم استثنائي سيتم تنظيمه في مركز سيتي سنتر الشارقة بالتعاون مع تلفزيون الشارقة عبر برنامج السحوبات الأسبوعي «عروض التسوق» الذي خصصه التلفزيون لهذا الحدث، والذي سيشهد باقة وفيرة من الجوائز القيمة والمفاجآت السارة للمتسوقين والزوار.

وقال إن مشاركة الآلاف من المحال التجارية وعشرات من مراكز التسوق في الحملة متوزعة على مختلف مدن الإمارة، بالإضافة إلى التخفيضات الكبرى التي تراوحت بين 75-25%، وما تحتويه من تنوع المعروض بالطبع، إلى جانب السحوبات على سيارات فارهة من نوع (BMW-X2) والقسائم الشرائية بقيمة 5000 درهم وجوائز نقدية بقيمة 2500 درهم بالإضافة إلى إقامات فندقية لمدة ليلتين في مختلف فنادق إمارة الشارقة، كان من بين عوامل الجذب المسببة للطفرة الملحوظة هذا العام خاصة بعد تأثر قطاع التجزئة بتداعيات فيروس كورونا المستجد.

أهداف

وأضاف أمين «إننا وضعنا تطلعات قطاع تجارة التجزئة نصب أعيننا لإطلاق هذه الحملة الاستثنائية للعمل على إعادة استقبال المتسوقين والزوار من جديد، بعد ما شهدته مراكز التسوق والمحال التجارية من تأثيرات اقتصادية ناجمة عن تداعيات كوفيد 19، بهدف العمل على تنشيط حركة المبيعات وإعادة انتعاشها، وبالفعل نجحنا في ذلك واستطعنا تحقيق الهدف الرئيس من وراء «عروض الشارقة للتسوق» منذ الأيام الأولى لانطلاقها».

تأثيرات إيجابية

وبين أن التأثيرات الإيجابية للحملة، ترجع إلى زيادة إقبال المتاجر على المشاركة في التخفيضات وطرح عروض متنوعة، وذلك مع توجه معظم المحال للاستفادة من الامتيازات التي قدمتها الغرفة والتي شهدت إعفاء المحال التجارية بمختلف فئاتها في المنطقة الوسطى والشرقية من رسوم الاشتراك في الحملة، وتقديم خصم بنسبة 50 % للمراكز والمحال التجارية في باقي مناطق الشارقة، الأمر الذي ساهم في رفع نسب المشاركة إلى جانب تنشيط المبيعات بنسب أكبر نتيجة للتنافس الكبير بين المراكز، لافتاً إلى أن تشديد التدابير الوقائية في الأسواق والمراكز التجارية زاد ثقة المستهلكين في الإقبال على المراكز، للاستفادة من العروض الحالية التي تعد أكثر تنوعاً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات