463.3 مليوناً رسوم جمركية محولة خليجياً في 6 أشهر

بلغ إجمالي قيمة الرسوم الجمركية المحوّلة بين دول مجلس التعاون خلال النصف الأول ما يعادل 463.3 مليون درهم، عبر تنفيذ 77 ألفاً و903 معاملات (رقم استحقاق) في إطار نظام التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية بين دول المجلس.

وأشارت بيانات الهيئة الاتحادية للجمارك إلى أن قيمة الرسوم الجمركية التي تم تحويلها من قبل الإمارات لدول الخليج عن السلع والبضائع التي دخلت إلى هذه الدول عبر المنافذ الجمركية للدولة (منافذ الدخول الأولى) بلغت 415.8 مليون درهم تمثل نسبة 89.7% من إجمالي المبالغ المحوّلة خلال النصف الأول عبر تنفيذ 66.7 ألف معاملة.

وبلغت قيمة الرسوم الجمركية المحوّلة من دول التعاون لدوائر الجمارك بالدولة 47.5 مليون درهم كرسوم جمركية عن سلع وبضائع دخلت إلى الدولة عبر المنافذ الخليجية من خلال تنفيذ 11.2 ألف معاملة، وهي تمثل نسبة 10.3% من إجمالي المبالغ المحوّلة عبر النظام خلال النصف الأول من 2020.

وقال علي النيادي مفوض الجمارك رئيس الهيئة، إن قيمة الرسوم الجمركية المحوّلة بين دول مجلس التعاون خلال النصف الأول تعكس استقرار حركة التجارة البينية بين دول التعاون واستمرارها بمعدلات طبيعية، رغم التداعيات التي شهدتها حركة التجارة العالمية والأسواق التجارية خلال تلك الفترة، مما يعد شهادة جديدة على قدرة اقتصاد الإمارات والاقتصادات الخليجية على مواجهة التحديات الاقتصادية والتجارية العالمية.

واستحوذت السعودية على الحصة الأكبر من إجمالي الرسوم الجمركية التي حوّلتها الإمارات لدول التعاون خلال الفترة المذكورة، بقيمة 216.4 مليون درهم تعادل نسبة 46.7%، مما يعكس عمق العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين ومكانة الإمارات كبوابة تجارية للمملكة، تلتها سلطنة عمان بحصة تقدر بـ 112.5 مليون درهم بنسبة 24.3%.

دور استراتيجي

وأكد النيادي أن ارتفاع حجم الرسوم الجمركية التي حوّلتها الإمارات إلى دول التعاون خلال النصف الأول عبر نظام التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية يعكس الدور الاستراتيجي لدولة الإمارات في تطبيق النظام، كما يؤكد مكانة الدولة ببوابة دخول أولى لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مجال التجارة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات