نتورك إنترناشيونال: 31% هامش تقديري للربح في النصف الأول

أعلنت شركة نتورك إنترناشيونال القابضة نتائج الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو،

حيث وصلت إيرادات منطقة الشرق الأوسط إلى 15.3% على أساس سنوي، متأثرة بإجراءات الإغلاق وانخفاض إنفاق المستهلكين في معظم هذه الفترة.

وبلغ الهامش التقديري للربح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين نسبة 31% على أساس سنوي، ووصلت نسبة هامش الأرباح الأساسية قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين باستثناء حصة الشركاء إلى 36.2%، مما يعكس انخفاض الإيرادات وثبات قاعدة التكاليف، بالإضافة لبعض الفوائد التي قدّمها برنامج تخفيض التكاليف الذي أطلقناه جزئياً خلال هذه الفترة.

وأكدت أن هناك توجهات مشجعة للغاية في التعاقد التجاري، حيث عادت وتيرة التعاقد التجاري على نقاط البيع إلى مستوياتها ما قبل فترة «كوفيد-19»، وتستمر عمليات التوقيع إلكترونياً بوتيرة متسارعة، حيث تمّ ضمّ حوالي 950 علامة جديدة خلال عام 2020. وارتفع حجم التجارة الإلكترونية (باستثناء الحكومة وشركات الطيران) بنسبة 45% على أساس سنوي في الربع الثاني، مع محافظة معدلات النمو على ارتفاعها خلال شهر يوليو، بمعدل 61% سنوياً. وأكدت الشركة بقاء الاستحواذ المقترح على مجموعة «DPO» ضمن مساره الصحيح، مع توقعات باكتماله في نهاية عام 2020

وقال سيمون هاسلام، الرئيس التنفيذي لشركة «نتورك إنترناشيونال»: كان لدينا كثير من العمل الذي يحتاج تركيزنا الكامل خلال هذه الفترة، وقد أولينا اهتماماً كبيراً لدعم عملائنا وزملائنا في الصمود بوجه التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»؛ التي وبالرغم من تأثيرها واستمرار هذا التأثير على الأداء الاقتصادي على المدى القصير، لا يزال لدينا ميزانية عامة قوية وسيولة كبيرة. وبالرغم من سعادتنا لتحسن الزخم التجاري خلال شهر يوليو، لكننا لا نزال في بداية النصف الثاني وعادة ما تكون إيرادات هذا الشهر منخفضة، لذلك لم تتغير توقعاتنا الإجمالية لعام 2020.

وأضاف: تبقى استراتيجيتنا ثابتة مع إبقاء تركيزنا على متابعة الفرص العديدة التي تقدمها أسواقنا. كما إننا متحمسون جداً لمقترح الاستحواذ على DPO، منصة التجارة الإلكترونية الرائدة في أفريقيا، حيث سيعزز هذا الاستحواذ من كفاءاتنا عبر منظومات الدفع عبر الإنترنت والهواتف المحمولة، ما يدعم أعمالنا بمجموعة واسعة ومتنوعة من العلاقات التجارية المباشرة. كذلك لدينا العديد من الفرص التي نعمل عليها؛ سواء دخولنا إلى سوق السعودية، أو شراكتنا الاستراتيجية مع شركة «ماستركارد»، أو التفاوض مع البنوك لإبرام عقود خارجية ضخمة. ونحن نحرز تقدماً ممتازاً في هذا المجال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات