إيجل هيلز وإعمار للترفيه تشيدان مراسي أكواريوم في البحرين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

 

أعلنت شركة إيجل هيلز عن تشكيل شراكة ثنائية مع شركة إعمار للترفيه لتشييد مشروع مراسي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية في مجمع مراسي جاليريا، الوجهة المرتقبة للتسوق وسط مشروع مراسي البحرين. وتم توقيع اتفاقية تشييد المشروع من قبل السيدة لو بنغ الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات إيجل هيلز، وأحمد المطروشي العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية، وقد وقع كل منهما على أوراق الاتفاقية في مكتبه الخاص.

وعند إنجازه، سيكون مراسي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية مقصدًا مثاليًا للتعليم بأسلوب الترفيه في مراسي جاليريا. وسيمتد المشروع الأول من نوعه بالمملكة على مساحة 26,900 قدم مربع، وسيضم في أرجائه حوض أكواريوم بِسعة مائية تبلغ 360,000 لترًا وأكثر من 200 نوع من الأسماك.

وقال أحمد المطروشي العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية: "يشكّل تشييد مراسي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية أحدث إضافة لمحفظة أعمال شركة إعمار للترفيه، والتي تأتي استكمالاً للنجاح الذي حققناه في أكواريوم دبي. ونحرص عبر هذا المشروع، على تقديم تجربة مذهلة مماثلة في مملكة البحرين تواكب تطلعات الجميع. وتستعرض مشاركتنا ببناء مراسي أكواريوم، التزامنا بصناعة وجهات ترفيهية استثنائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن هذا المنطلق، نتوقع أن تصبح هذه الإضافة المذهلة، وجهة سياحية رائدة بالمنطقة."

وقالت لو بنغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات إيجل هيلز : "نعتز جدًا بتوقيع هذه الاتفاقية مع شركة إعمار للترفيه، والتي تلقي الضوء على مساعينا الرامية لتأكيد أهمية وتَميُّز مراسي جاليريا كعنصر أساسي في مراسي البحرين، وتستعرض أيضًا حرصنا على تقديم مفهوم فريد للترفيه. وستعزز هذه الشراكة مع جهة بارزة كشركة إعمار للترفيه من تميز مجمع مراسي جاليريا، كونه أحد أهم الوجهات المرتقبة في المملكة. ولذا، إننا على ثقة بأن "مراسي أكواريوم" سيكون له دور رئيسي بالقطاع السياحي على المستويين المحلي والإقليمي."

وسيعرض مشروع مراسي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية، الذي تُشرف على تشييده شركة إعمار للترفيه، تصاميم مميزة ذات طابع يوحي بالحداثة الفارهة، وسيضم في أرجائه نفقاً بطول 20 قدماً بنظام عرض رقمي تفاعلي. وسيحتوي المشروع أيضاً على 4 مناطق بيئية مختلفة، وهي: منطقة "الغابات المطيرة"، و"خندق المحيط"، و"قناديل البحر"، و"الشعاب المرجانية" التي تشمل "مختبر المستقبل". وسيتضمن الأكواريوم أكثر من 50 قسماً فريداً من نوعه، يعرض مئات الحيوانات، لمنح الزوار تجربة استثنائية تضاهي تجربة أحواض الأكواريوم العالمية.

وبفضل الموقع الاستراتيجي للأحواض والأنفاق في الأكواريوم، يمكن للزوار أن يشاهدوا عن قرب مجموعات متنوعة من أشكال الحياة المائية، بما يتيح لهم التعرّف أكثر على أنواع متعددة من الكائنات البحرية. وباستطاعة زوار مراسي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية، المشاركة في تجربة غوص مثيرة أو التفاعل مع الكائنات المائية في عرض يومي يتيح لهم المساعدة في إطعامها. وتسهم هذه الفرص في تعزيز معرفة الزوار بطُرق العناية بهذه الكائنات، إلى جانب فهم المزيد عن الحياة المائية وكيفية الحفاظ عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات