أداء إيجابي للشركات تامة الرقمنة بالإمارات أثناء الجائحة

أكدت نتائج استبيان حديث أجرته شركة برايس ووتر هاوس كوبرز (بي دبليو سي) البريطانية، أن الشركات المرقمنة بالكامل في دولة الإمارات لم تتضرر من التداعيات الاقتصادية الحادة الناجمة عن تفشي فيروس «كورونا» المُستَجَد، بل حققت أداءً إيجابياً خلال الأشهر الأخيرة.

وأوضح الاستبيان الذي أجرته شركة الخدمات المهنية على عينة من الرؤساء التنفيذيين للشركات من مختلف دول العالم، أن هذه الشركات نجحت في تحقيق نتائج إيجابية تخالف التوقعات وتخالف مصير غيرها من الشركات غير تامة الرقمنة أو غير المرقمنة على الإطلاق، والتي عانت أغلبها من تعثر شديد في أعمالها بسبب تداعيات الجائحة.

وأضاف أن الشركات تامة الرقمنة في الإمارات تَمَكّنَت خلال فترة الأزمة من مضاعفة حجم أسواقها وتحقيق المزيد من الانتشار. وذكر التقرير أن هذه النجاح يُعزَى بالأساس إلى جاهزية الشركات بفضل الرقمنة التامة للتعامل مع المتغيرات الجديدة التي فرضتها الجائحة على ظروف العمل، آلياته وطريقة تسييره، من الاتجاه إلى العمل عن بعد والالتزام بمبادئ التباعد الاجتماعي.

وأضاف أن الشركات تامة الرقمنة في الإمارات تنتمي بالأساس إلى قطاعات التقنية، الخدمات المالية والمصرفية وأسواق المال.

وأجرت «بي دبليو سي» هذا الاستبيان خلال شهري يونيو ويوليو الماضيين، كامتداد لاستبيانها السنوي الذي تجريه على الرؤساء التنفيذيين للشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات