«A» دبي تدخل «غينيس»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تتسابق ناطحات السحاب في تحطيم الأرقام القياسية للارتفاعات النهائية لهياكلها، وقد يتعذر على بعضها المنافسة في فئة «الأطول أو الأعلى على الإطلاق»، فتلجأ إلى المنافسة على صعيد الأطول أو الأعلى على صعيد الاستخدام كأن يصبح هذا البرج أعلى فندق في العالم، وذاك البرج أعلى ناطحة سكنية.

وقد «يتفنن» أصحاب تلك المشاريع بابتكار فئات جديدة لتلبية شغفهم بدخول كتاب غينيس فيسجلون أرقاماً قياسية بأعلى مسبح على سطح مبنى وبأعلى مطعم مفتوح وغيرها من الفئات.

«البيان الاقتصادي» رصد ناطحة سحاب جديدة في دبي تعد من ضمن أعلى 100 برج في العالم، إلا أنها تسعى لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية بفئات جديدة لا علاقة لها لا بالطول ولا بالاستخدام ولا بالمطاعم أو المسابح.

إذ ستسجل هذه الناطحة الواقعة في شارع الشيخ زايد، رقمين قياسيين عالميين جديدين في «غينيس 2021»، الأول بإنجازها أكبر وأعلى حرف A في العالم، وسيتوج قمتها من جهاتها الأربع بطول 55 متراً، وسيجري إضاءته بمصابيح LED التي تُرى من مسافات بعيدة، أما الرقم الثاني فيتمثل بأكبر شاشة وسائط إعلانية مثبتة في مبنى سكني في العالم وتبلغ أبعادها 30م × 10م بين طابق الميزانين والطابق الثالث.

وتمتلك ناطحة السحاب شركة «إيه إم إيه القابضة» العاملة في قطاعات التجارة والعقارات والاستثمارات والمقاولات والمزادات على مستوى دول مجلس التعاون.

ويتوقع إنجاز المشروع الذي انطلقت أعمال تشييده قبل عامين، أواخر 2020 ويبلغ ارتفاعه 333 متراً ويتكون من 60 طابقاً تضم وحدات سكنية فاخرة ومساحات تجزئة وترفيه. مع مبنى مواقف منفصل يمكن الوصول إليه عبر جسر طوله 30 متراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات