تفوق مشتريات التجار على المبيعات ينعش السوق ويزيد الأرباح

شراء سبائك الذهب للاستثمار يرتفع % 90 وموجة بيع للمشغولات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

شهد سوق الذهب في أبوظبي خلال الأيام الماضية انتعاشة قوية سببها موجة بيع غير مسبوقة على المشغولات الذهبية سواء من المواطنين أوالمقيمين للاستفادة من ارتفاع أسعار الذهب في الأسبوع الماضي، كما شهد السوق إقبالاً كبيراً على شراء السبائك الذهبية حيث زاد الإقبال بنحو 90 % خلال الأسبوعين الماضيين.

وكشفت جولة ميدانية لـ «البيان» أمس في مركز الذهب الرئيسي في وسط مدينة أبوظبي إقبالاً من المواطنين والمقيمين خاصة النساء على بيع مشغولاتهم الذهبية القديمة، وخلال الجولة لم يخل محل واحد من محلات المركز من العملاء الراغبين في البيع.

زيادة الأرباح

وأرجع مسؤولو المبيعات في محلات الذهب بالمركز إلى أن السوق شهد انتعاشة قوية مقارنة بأول شهر مارس نتيجة تداعيات جائحة كورونا، مؤكدين أن الذهب شهد زيادة في الجرام الواحد تراوحت بين 50 و75 درهماً مقارنة بالصيف الماضي، وتوقعوا أن تتراجع الأسعار الحالية قليلا لتستقر عند مستوى مرتفع. وأشاروا إلى أن تفوق مشترياتهم على مبيعاتهم لايؤثر سلباً على أرباحهم بل العكس حيث يتوقعون أن تتزايد أرباحهم بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة.

وعلى الرغم من أن أسعار الذهب المشغول بدأت في التراجع قليلا إلا أن موجة البيع مازالت قوية كما أكد محمود إبراهيم سالم مسؤول مبيعات مجوهرات العوضي، ووفقاً للأسعار أمس فقد تراجع سعر جرام الذهب عيار 18 إلى 172.32 درهماً وعيار 21 إلى 201.04 دراهم وعيار 22 إلى 210.61 درهماً وعيار 24 إلى 229.75 درهماً، إلا أن هذا التراجع ليس كبيرا مقارنة بالإرتفاع الكبير الذي حدث طوال الأسبوع الماضي وأدى إلى زيادة الإقبال من المستهلكين على البيع.

مشغولات ذهبية

وخلال الجولة في مركز الذهب وسط مدينة أبوظبي لوحظ دخول أكثر من عائلة مواطنة ترغب في بيع مشغولات ذهبية إضافة إلى عائلات مقيمة، وأوضح محمد سالم مسؤول المبيعات في المحل أن محلات الذهب سعيدة جدا بموجة البيع القوية من المشترين، موضحاً أن أرباحهم منها جيدة جدا خاصة وأن سعر الذهب الجديد لايختلف عن القديم إلا بنحو درهم واحد فقط أو درهمين لو كان الذهب المشغول به عيوب أو يعود لأكثر من 15 سنة.

تذبذب الأسعار العالمية

ولايتوقع محمد سالم أن تتراجع موجة بيع المستهلكين للذهب مؤكداً أن أسعار الذهب العالمية تتذبذب بين الساعة والأخرى ولا يوجد في العالم خبير لديه معلومات أو أرقام دقيقة تؤكد هبوط الأسعار أو ارتفاعها، لكن الغالبية من المستهلكين يبيعون مشغولاتهم القديمة محققين أرباحاً كبيرة تزيد عن %40 وبعضهم يستبدل ذهباً جديداً والغالبية تأخذ سعر الذهب نقداً على أمل أن يدخروه لعدة أيام أو أشهر إلى أن تتراجع الأسعار عالمياً بشكل كبير وكلها توقعات ولايعرف أحد ماذا سيحدث.

أما جواد محمد مسؤول المبيعات في محل البادية فيؤكد على أن أرباح المحلات من شراء الذهب المشغول ممتازة مشيرا إلى وجود تنافس كبير في الأسعار بين جميع محلات مركز الذهب على شراء المشغولات الذهبية وهذا التنافس معناه أن الجميع يتوقع ارتفاع الأسعار عالميا حتى مع إعادة افتتاح غالبية الاقتصادات العالمية ونشاط حركة التجارة بين الدول.

وقدر مسؤول المبيعات في المركز لـ«البيان» أن الإقبال على شراء السبائك الذهبية زاد 90 % خلال الأسبوعين الماضيين، خاصة من المواطنين الذين يشترون بكثرة سبائك الكيلو جرام والـ 500 جرام بينما تتركز مشتريات المقيمين وغالبيتهم من صغار المستثمرين في شراء سبائك 50 جراماً و100 جرام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات