«بوسطن كونسلتينج»: دبي من أكثر المدن استعداداً للتنقل ذاتي القيادة

أظهر تقرير جديد صادر من بوسطن كونسلتينج جروب بالتعاون مع جامعة سانت جالن بسويسرا أن دبي والرياض من أكثر المدن المهيأة للاستفادة من حلول التنقل ذاتي القيادة.

وتناول التقرير الذي يحمل عنوان «هل يمكن للسيارات ذاتية القيادة إيقاف انهيار أنظمة التنقل داخل المدن» الفوائد التي يمكن أن تقدمها حلول التنقل الناشئة لبعض المدن الكبرى أكثر من غيرها اعتماداً على العوامل المساعدة ومنظومة التنقل في كل مدينة على حدة.

ويرى التقرير أن الإمارات والسعودية من الدول الأوفر حظاً والأكثر استعداداً للاستفادة من حلول التنقل ذاتي القيادة عند الطلب في المنطقة.

وستستفيد المدن الكبيرة التي تعتمد على السيارات بشكل أساسي مثل دبي والرياض والتي تعمل بشكل مستمر على توسيع وتطوير أنظمة النقل العام، من المركبات والسيارات ذاتية القيادة. وبما أن هذه المركبات ستحل محل السيارات الخاصة، فقد خلصت الدراسة إلى أن إجمالي الوفيات السنوية سينخفض بنسبة 37%ـ بينما سينخفض إجمالي مساحة مواقف السيارات 35%.

كذلك ستتراجع الحركة المرورية بنسبة 4%، وسينخفض معدل استهلاك الطاقة بنسبة 12%، وستنخفض تكاليف النقل بنسبة 13%، بينما ستنخفض أوقات الرحلات أيضاً بنسبة 3%.

وفي الوقت نفسه، سينخفض إجمالي الرحلات التي يقوم بها السكان باستخدام السيارات الخاصة بنسبة 27% وباستخدام النقل العام بنسبة 2%، عند مقارنتها مع النماذج الحالية والمتوقعة في المستقبل - في حين تمثل كل من سيارات الأجرة والحافلات ذاتية القيادة 11% من الرحلات سنوياً في النموذج المتوقع.

حلول للتحديات

قال جيوفاني موسكاتيللي، وهو شريك ومدير مفوّض لدى «بوسطن كونسلتينج جروب» إن العديد من المدن، بما في ذلك دبي والرياض، تعمل باستمرار على إيجاد حلول للتحديات المتعلقة بالتنقل عبر مجالات متعددة، ويمكن أن تساعد حلول التنقل ذاتي القيادة عند الطلب في معالجة هذه التحديات، ونتوقع أن يكون حوالي نصف المركبات ذاتية القيادة عبارة عن مركبات تجارية بدلاً من مركبات ذات ملكية خاصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات