لجنة التنمية الاقتصادية بعجمان تستعرض إنجازي «مسبار الأمل» وتشغيل محطة «براكة»

ترأس المهندس عبدالله المويجعي ـ رئيس اللجنة الدائمة للتنمية الاقتصادية التابعة للمجلس التنفيذي بعجمان، أعمال الجلسة السابعة للعام 2020 عن بُعد لمناقشة آخر مستجدات القطاع الاقتصادي في الإمارة، وتسليط الضوء على أبرز التوجهات والمشاريع الاستراتيجية والاقتصادية محلياً واتحادياً.

وأثنى عبدالله المويجعي خلال الجلسة على جهود القيادة الرشيدة بالإمارات في تنفيذ مشاريع استراتيجية في مجالات عدة لتضع الإمارات بصمتها النوعية في توقيت تعاني منه دول العالم في ظل تحديات «كوفيد ـ 19». وقال: خلال الأسابيع الماضية شهدنا إطلاق «مسبار الأمل» لتصبح الإمارات شريكاً أساسياً في استكشاف الفضاء بشكل عام وكوكب المريخ بشكل خاص، ليتبع ذلك إنجاز نوعي جديد وهو تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة «براكة» ودخول الإمارات عهداً جديداً من استخدام الطاقة النووية السلمية في إنتاج الكهرباء بسواعد وكفاءات كوادرنا الوطنية.

برنامج

وشهدت الجلسة عرضاً حول «برنامج الإمارات الوطني للفضاء – من حلم زاید إلى واقع خلیفة» قدمه المهندس محمد ناصر الأحبابي ـ المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، حيث تناول الفوائد الاقتصادية والاستراتيجية والعلمية المترتبة على الاستثمار في الفضاء. وأطلع الحضور على جهود الدولة في قطاع الفضاء والمكونات الرئيسية لقطاع الفضاء الإماراتي، وأبرزها: اعتماد تعليم علوم الفضاء في 3 جامعات وطنية، مشروع استكشاف المريخ ـ مسبار الأمل، وكالة الإمارات للفضاء، أكثر من 3 آلاف كادر في القطاع، 10 أقمار اصطناعية في المدار و8 قيد التصنيع، واستثمارات تصل إلى 22 مليار درهم، وبرنامج رواد الفضاء و5 مراكز وطنية للبحث والتطوير.

مسبار الأمل

وتناول العرض مراحل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ـ مسبار الأمل ومشاريع الأقمار الصناعية ـ مرحلة التصنيع، هذا إلى جانب «مشروع جیوتیك الابتكاري» والمعني بتطوير التطبيقات التي تستخدم بيانات الأقمار الاصطناعية في بناء أفكار تجارية ذكية لعرض ومعالجة البيانات بطريقة مبتكرة ضمن 3 فئات: إدارة الأراضي الريفية، إدارة الكوارث والأزمات وأمن الحدود الساحلية.

وقد أثمر مشروع جیوتیك الابتكاري عن إنشاء شركتين لرواد أعمال إماراتيين وهما شركة «عين أسترا» كمنصة ذكية تستخدم بيانات الأقمار الصناعية وشركة «فارمين» كمنصة ذكية تلبي احتياجات المنظمين والمزارعين.

واستمع الحضور لنبذة حول مشروع خارطة ذكیة لتصنيف الأراضي ورصد تغییر بیئة الإمارات، ومشاریع الزراعة في الفضاء ومشروع دراسة زراعة فسیلة النخیل في بیئة الفضاء. ويعد المشروع فرصة لتطوير الكفاءات في البحث والتطوير في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء وزيادة الفهم حول خصائص الزراعة للفضاء بما يتناسب مع التوجهات الاستراتيجية لتحقيق الاستدامة.

وقدم المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، نبذة حول الشراكات والتعاون الفضائي الدولي والتعاون الفضائي العربي، وبرنامج نوابغ الفضاء العرب الذي ينقسم إلى مسار للخبراء وآخر للطلبة وثالث للمواهب، وكذلك برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وهو برنامج علمي مستدام لإرسال رواد الفضاء.

خطط

واطلع الحضور على مشروع قطار الاتحاد ومراحل تنفيذه وجدواه الاقتصادية. كما ناقش الأعضاء إمكانية مد خط إلى منطقة المنامة بهدف تطوير المنطقة الصناعية واستقطاب مستثمرين جدد. وتناولت أعمال الجلسة أهداف الجواز اللوجيستي العالمي لخدمة مصدري إمارة عجمان وتعزيز البيئة التصديرية.

وأكد الأعضاء أهمية التعاون بين كل الجهات المعنية لتوفير الدعم اللازم لرواد ورائدات الأعمال، وحثهم على خوض مشاريع ذات قيمة مضافة، وضرورة توفير قنوات تدريبية واستشارية تخدم المقبلين على تنفيذ مشاريع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات