100 % إلتزام شركات الأغذية الخليجية بتسويق منتجاتها للأطفال طوعياً

أعلنت شركات الأغذية والمشروبات العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي الأعضاءً في التحالف الدولي للأغذية والمشروبات؛ «فيريرو» و«جنرال ميلز» و«كيلوج كومباني» و«مارس» و«مونديليز الشرق الأوسط، المنطقة الحرة» و«نستله» و«بيبسيكو» و«كوكا كولا إكسبورت كوربوريشن (فرع دبي)» و«يونيليفر»، عن تحقيق التزامها التام 100% بتعهّدها الطوعي في التسويق المسؤول للأغذية والمشروبات للأطفال، في الإمارات والسعودية.

وأكدت على تلك النتائج دراسة حديثة أجرتها شركة التدقيق والتحقق المهنية «إبسوس»، بعد مراجعة مستقلة لممارسات التسويق لدى شركات التحالف الدولي للأغذية والمشروبات العاملة في البلدين، حيث تُجرى منذ العام 2012 عمليات تدقيق مستقلة لممارسات الشركات الأعضاء في السعودية.

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد اعتمدت «تعهّد التسويق المسؤول للأغذية والمشروبات للأطفال» في عام 2010، وهو التزام طوعي من قبل الشركات الموقّعة بإجراء تسويق مسؤول لمنتجاتها من الأغذية والمشروبات للأطفال. وبموجب هذا التعهد، يؤكد التحالف التزامه بتحسين التغذية ودعم أنماط الحياة الصحية بين الأطفال على نطاق شامل، ويُعنى هذا التعهد بكيفية تسويق منتجات الأغذية والمشروبات بطريقة مسؤولة للأطفال دون سن 12 عاماً في المنطقة، وقياسها، ويشمل المنتجات الحاوية على الدهون المشبعة والأحماض الدهنية المتحولة والسكريات والملح. وفي عام 2016، تعزز هذا التعهد بعد تطبيق مجموعة من معايير التغذية تحت مفهوم «خيارات أفضل لك»، والذي يهدف بشكل حصري لتحديد خيارات غذائية أفضل تُعرض في سياق الإعلان عن الأطعمة والمشروبات للأطفال دون سن الثانية عشرة.

ويشمل التعهّد مواد التسويق المنشورة على مختلف القنوات، بما في ذلك التلفزيون والمطبوعات والمواقع الالكترونية المملوكة من قبل هذه الشركات أو من أطراف أخرى والراديو والسينما والألعاب التفاعلية والرسائل القصيرة وغيرها. تتم مراقبة جميع الحملات التسويقية والإعلانية من قبل وكالة خارجية مستقلة للتأكد من الامتثال بالتعهّد. وسعياً لضمان الالتزام بالمعايير الصارمة، طورت الشركات الأعضاء مجموعة من معايير التغذية الإقليمية بناءً على تعهّد الاتحاد الأوروبي، واعتمدتها الهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية، كما تعهدت جميع الجهات المشاركة باتباع نهج موحد لبطاقات البيانات التغذوية بوضع معلومات عن السعرات الحرارية لكل حصة في الجهة الأمامية على جميع منتجاتها بصورة طوعية، بناءً على الكميات الإرشادية اليومية (GDA)، كما التزمت أيضاً بإعادة تركيب وتطوير منتجاتها، والترويج لأنماط الحياة الصحية من خلال الحملات الخاصة.

 قالت كريستين جريفز، رئيس مجلس إدارة تحالف الأغذية والمشروبات في دول مجلس التعاون الخليجي ومدير الشؤون المؤسسية في «مارس»: «يُعدّ الالتزام التام 100% بتعهدنا للتسويق والإعلان المسؤول للأغذية والمشروبات للأطفال، مؤشراً قوياً على فاعلية الرقابة الذاتية في هذا القطاع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات