مشاركة قياسية في مسرّعات «فينتك هايف»

أعلن برنامج «فينتك هايف»، التابع لمركز دبي المالي العالمي، عن تلقيه أكثر من 620 طلباً على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي للمشاركة في البرنامج للمرة الأولى في تاريخه.

وتجاوز عدد الطلبات الرقم القياسي السابق الذي سجّل 425 طلباً في عام 2019، كما تطرح الطلبات الواردة هذا العام مجموعة واسعة من الأفكار والمفاهيم المقدّمة من قبل العديد من المواهب ما يعكس سمعة المركز في تعزيز الابتكار بالقطاع المالي.

وتشمل التخصصات تكنولوجيا المالية والتأمين والتنظيمية والمالية الإسلامية، كما تشمل تقنيات أساسية في عمليات تقديم المدفوعات اللاتلامسية والتعريف الرقمي والحلول المؤسسية بما في ذلك إدارة الخزينة وأتمتة اكتتابات الائتمان وإدارة البيانات والتحليلات.

وتشكل الطلبات المقدمة من الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها 30% من إجمالي الطلبات، كما شكلت الطلبات من الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا 46% و24% من الشركات العالمية.

ويعد نحو ثلثي الطلبات التي قدمت من الشركات الناشئة التي هي في مرحلة «قبل بدء التشغيل»، و29% من الشركات التي دخلت مرحلة «بدء التشغيل»، ما يشير إلى الاهتمام المستمر بدبي والمركز من قبل روّاد الأعمال الجدد والشركات الناشئة في مراحلها المبكرة، وذلك ما يدعم رؤية المركز المالي لقيادة مسار الابتكار بشكل قوي.

45 %

وتضمنت طلبات الاشتراك تلبية 45% من الشركات الناشئة لمرحلة الحد الأدنى من توفير المنتجات القابلة للتطبيق،وشهد النصف الأول من عام 2020 زيادة في حجم برنامج «فينتك هايف» بثلاثة أضعاف مع افتتاح مساحات جديدة وكبيرة في «أفينيو البوابة» لدعم الشركات الناشئة وروّاد الأعمال.

وقالت رجاء المزروعي نائب الرئيس التنفيذي لبرنامج «فينتك هايف»: «يوضح هذا الرقم القياسي عمق المواهب، وجودة الأفكار، ونضج الأعمال الموجودة في الإمارات والمنطقة، كما تعدّ البنية التحتية والتنظيم، والترخيص المدعوم، والوصول إلى بعض أهم المؤسسات المالية الرائدة في العالم من بين الأسباب الرئيسة التي تجعل الشركات الناشئة تتطلع إلى العمل ضمن المركز للنمو».

ويتضمن «فينتك هايف» برنامجاً مكثفاً وتنافسياً، حيث تشارك الشركات المختارة في منهج مدته 14 أسبوعاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات