4 شركات من الإمارات تشارك بمسرع «فينانس فوروارد مينا»

أعلنت شركة فيليج كابيتال اختيار 12 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية في المرحلة المبكرة، للمشاركة في مسرع فينانس فوروارد مينا 2020، منها 4 شركات من الإمارات. ويقدم فينانس فوروارد مينا، الذي يُعد مسرعاً، للشركات الناشئة 5 أسابيع من التدريب عبر الإنترنت وبصفة شخصية، حيث يركز على تحسين نماذج أعمالهم، وإتاحة حلولهم المتعلقة بالصحة المالية لمن هم في أمس الحاجة إليها في ظل المناخ الاقتصادي الحالي.

وستتعاون كل شركة ناشئة اختيرت للمسرع تعاوناً وثيقاً مع الموجهين والعملاء والشركاء المحتملين، بالإضافة إلى المستثمرين الذين يحتاجون إلى توسيع نطاق تأثيرهم، باستخدام أدوات مطورة للمساعدة في تقييم أنفسهم، مثل تطبيق «أباكا» الخاص بشركة فيليج كابيتال. وستكون أول 5 شركات يختارها الأقران مؤهلة لمشاركة 150,000 دولار على هيئة مِنَح من مؤسسة ميتلايف. والشركات الأربع الناشئة من الإمارات هي «بايباك بازار تيكنولوجي» و«داتاكلتر فينتك ليمتد» و«ديستشين» و«هاب باي».

وقالت أليسيا سورنسون، مديرة البرامج والشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة فيليج كابيتال: «رغم حدوث تحسُّن كبير في الشمول المالي العالمي على مدار العقد الماضي، لكن لا يزال هناك عمل يجب إنجازه في المناطق كافة، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا». «أنا متحمسة للغاية للعمل مع الـ12 شركة الناشئة، التي تم اختيارها وتعمل على تطوير منتجات لمساعدة الأفراد ذوي الدخل المنخفض والأسر والشركات الصغيرة على إدارة شؤونهم المالية اليومية، وكذلك تكوين مدخرات وثروة على المدى القصير والطويل».

تحالف عالمي

وبرنامج فينانس فوروارد مينا 2020 جزء من تحالف عالمي بقيادة شريكين مؤسسين هما مؤسسة ميتلايف وباي بال لدعم رواد الأعمال في خلق حلول، تعتمد على التكنولوجيا للتغلب على التحديات التي تواجه الصحة المالية. وتلقى البرنامج طلبات من العديد من رجال الأعمال، الذين يعملون في جميع أنحاء المنطقة، مع شركات مختارة من الأردن ومصر ولبنان وتونس والإمارات، وهم يساعدون الأشخاص الذين لا يملكون حسابات مصرفية على الوصول إلى الخدمات المالية الرسمية، ويقومون بإعداد هويات رقمية للعمال اللاجئين والمهاجرين، ويوفرون فرص عمل للشباب والنساء.

واختيرت المجموعة بتوجيه من المجلس الاستشاري لبرنامج فينانس فوروارد مينا، إضافة إلى الشريك المحلي بينويد كابيتال. وقال ديرك أوستين، رئيس منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بشركة ميتلايف: التحديات التي تواجه الصحة المالية التي أوجدها فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، وتواجه كذلك الأفراد والشركات الصغيرة هائلة، لكن أوقات الأزمات يمكن أن تؤدي إلى ابتكارات عظيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات