«ترست تشيب» و«بيفت» تفوزان في برنامج «ديب تيك» بمنصة «ستارت أيه دي»

أعلنت منصة «ستارت إيه دي»، مسرعة الأعمال في جامعة نيويورك أبوظبي والمدعومة من شركة «تمكين»، فوز شركة «ترست تشيب» الناشئة التي تركز على منع سرقة الملكية الفكرية في صناعة تصميم الرقائق الإلكترونية، وشركة «بيفت» الناشئة التي تختص بالتنبؤ وتحديد مخاطر الملكية من عوامل الخطر الطبيعية مثل تغير المناخ وارتفاع مستوى سطح البحر، بمنحتي الابتكار بقيمة 10,000 دولار ضمن برنامج «ديب تيك 2020» التابع للمنصة. ويسهم برنامج «ديب تيك» في دعم التقدم في الصناعات ذات الأولوية في الإمارات من خلال إتاحة فرص لمشاريع ريادية مبنية على أبحاث جامعة نيويورك أبوظبي الرائدة، وتمكين هذه الابتكارات التكنولوجية وتوفيرها في الأسواق.

وعمل برنامج «ديب تيك 2020» في نسخته الثانية هذا العام، مع ثمانية مشاريع بحثية شملت منصات الذكاء الاصطناعي القائمة على الخرائط للتتبع السريع والاختبار وتتبع الأمراض المعدية بما في ذلك فيروس كورونا «كوفيد 19»، وطائرات بدون طيار لمكافحة الحرائق والمصممة خصيصاً لناطحات السحاب. وعلى مدى سبعة أسابيع، قام البرنامج بتدريب عدة فرق على مبادئ ريادة الأعمال التي تمكن الشركات الناشئة من النمو.

وبمناسبة اختتام برنامج «ديب تيك 2020»، قال راميش جاجاناثان نائب عميد جامعة نيويورك أبوظبي لشؤون ريادة الأعمال والابتكار ومساعد عميد قسم الهندسة والمدير العام لمنصة «ستارت إيه دي»: «ارتفع الاستثمار في الابتكارات الرائدة على مدى السنوات الخمس الماضية، وارتفع الاستثمار الخاص العالمي في ريادة الأعمال العلمية أو التكنولوجيا العميقة بنسبة 22 في المائة ليصل إلى 17.8 مليون دولار أمريكي في عام 2018».

وأضاف جاجاناثان: «تواصل أبوظبي سعيها لتصبح علامة عالمية رائدة في مجال الابتكار التكنولوجي، ما ينسجم مع مساعي برنامج (ديب تيك) نحو تأسيس ودعم الشركات والعلامات التجارية في مجال التكنولوجيا العميقة، حيث أن المؤسسة التعليمية المؤثرة لا يقتصر دورها على تقديم المنح الأكاديمية فحسب، بل تعيد صياغة جودة الحياة من خلال المساهمة في تغيير النموذج الفكري المجتمعي والاقتصادي. ويوفر البرنامج منصة مميزة للباحثين ورجال الأعمال والنظام البيئي الأوسع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تطوير حلول جديدة في مجال التكنولوجيا العميقة، من خلال الاطلاع على الاكتشافات العلمية الحديثة وإخراجها من المختبرات لتصبح متاحة للاستخدام في المنازل والشركات في جميع أنحاء العالم».

ومنذ تأسيس «ستارت إيه دي» عام 2016، عملت المنصة مع 20 شركة إماراتية رائدة، ونجحت الشركات الناشئة التي أشرفت عليها بجمع تمويلات بقيمة 50 مليون دولار أمريكي والحصول على 50 مشروعًا تجريبيًا مع شركات مختلفة، فضلاً عن توفير 250 فرصة عمل حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات