8 محفزات لدعم الأعمال بـ«حرة عجمان»

أطلق الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، رئيس منطقة عجمان الحرة 8 محفزاتٍ جديدة دعماً للشركات القائمة والجديدة في المنطقة الحرة خلال النصف الثاني 2020، وهي تتضمن مجموعة واسعة من الحسوم والإعفاءات.

وتندرج الحزمة الجديدة في إطار مساعي المنطقة الحرة لدعم الاقتصاد، وضمان استمرار ممارسة الأعمال التجارية للشركات المسجلة لديها في ظل المتغيرات التي يشهدها العالم بسبب أزمة كورونا المستجدة. وتأتي المحفزات الجديدة استكمالاً للحزمة السابقة التي ساهمت في دعم أكثر من 9000 شركة.

وأوضح الشيخ أحمد بن حميد النعيمي أن حزمة الحوافز الجديدة تؤكد مرة جديدة التزام منطقة عجمان الحرة تقديم بيئة مثالية للأعمال تُلبّي احتياجات المستثمرين والشركات وتضمن استمرار أعمالهم ونموهم في ظلّ التقلبات الاقتصادية والظروف المستجدة التي يواجهها العالم.

كما أشار إلى أهمية المحفزات الثمانية الجديدة في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لخفض تكاليف ممارسة الأعمال وتعزيز مرونتها التجارية وسط مناخ اقتصادي متقلب نتيجة انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19).

وأعرب عن ثقته الكاملة بحزمة التحفيزات الجديدة، التي ستسمح للشركات بتحقيق أهدافها المرجوّة، مشيراً إلى أنها تهدف إلى الحدّ من الآثار المترتبة على الوضع الاقتصادي الذي يسود العالم.

كما أكدّ التزامه الدائم نشر روح التفاؤل والأمل وتقديم الدعم الكامل لمجتمع الأعمال في المنطقة الحرة، باعتباره ركيزة أساسية في دعم اقتصاد الإمارة. وتأتي مجموعة الحوافز التي تمّ إطلاقها في سياق تعزيز بيئة عمل مثالية تلبي احتياجات عملاء منطقة عجمان الحرة.

إعفاءات وتسهيلات

وتشمل قائمة المحفزات مجموعة متنوعة من التسهيلات، بما فيها الإعفاء التام على غرامات الشيكات المرتجعة وغرامات استبدال الشيكات، وغرامات رسوم تجديد الرخصة، إلى جانب إعفاء بنسبة 100% على رسوم ضمان الاشتراك في الخدمات الذكية.

خطط تقسيط

وتحظى الشركات القائمة والجديدة في المنطقة الحرة خلال النصف الثاني من العام الجاري أيضاً بفرصة الاستفادة من محفظة واسعة من خطط التقسيط المرنة مدة 3 أشهر عند استئجار مركز الأعمال، والتقسيط المرن مدة 6 أشهر عند استئجار المكاتب أو المكاتب التنفيذية أو المستودعات، إضافة إلى حسوم على رسوم التسجيل وحسم بنسبة 25% على رسوم مسكن العمال.

وهناك أكثر من 9000 شركة مسجلة لدى منطقة عجمان الحرة، إضافة إلى الشركات الجديدة التي تعتزم اتخاذ المنطقة مقراً لأعمالها، ستستفيد من هذه المحفزات الثمانية الجديدة، التي ستساهم في استمرار زخم الأعمال بالمنطقة الحرة، والسوق الصيني والمناطق التابعة.‬

وتُعد منطقة عجمان الحرة لاعباً أساسياً في عملية التطوير الشامل التي تشهدها إمارة عجمان وتعمل دوماً على تطوير خدماتها المقدمة للمتعاملين، بما يعزز أعمالهم ويُمكّنهم من تحقيق أهدافهم وسط المتغيرات الجديدة.

وتتميّز المنطقة بتنوع جنسيات مستثمريها الذين يزيد عددهم على أكثر من 145 جنسية، وهم يعملون في بيئة أعمال متطورة تتضمن تسهيلات كبيرة لتأسيس وإدارة الأعمال إضافة إلى توفير مجموعة كبيرة من الخدمات.‬

طباعة Email
تعليقات

تعليقات