سواتش باي توفر طريقة دفع لاتلامسية في الإمارات

أطلقت سواتش باي - طريقة دفع بدون تلامس تتسم بالبساطة والأمان في دولة الإمارات عبر شراكة حصرية مع بنك رأس الخيمة الوطني، وبعد إطلاقه الناجح في العديد من البلدان في جميع أنحاء أوروبا في عام 2019.

وقال برناردو تريبوليت، نائب الرئيس للتسويق في سواتش الدولية: «إن إعداد وتجهيز سواتش باي الخاصة بقدر ما هي سريعة فإنها لا تصاحبها أي تكاليف إضافية. بفضل كونها تكنولوجيا مستترة، سواتش باي لا تتطلب اتصالاً بشبكة البيانات ولا تشترط وجود جهاز مقترن في نطاقها، مما يجعل الدفع بدون تلامس ليس آمناً فحسب، بل مضموناً أيضاً. وعلاوة على ذلك، فإنها ساعة سواتش سويسرية الصنع».

سواتش باي تستخدم أحدث تقنية «NFC» المدمجة أسفل قرص الساعة. وللقيام بالدفع، يحتاج العملاء ببساطة إلى وضع الساعة على معصمهم بالقرب من محطة الدفع بدون تلامس عند دفع الحساب. بالإضافة إلى أنها لا تتطلب بطاريات أو شحناً بخلاف الهواتف الذكية. ومثل جميع نماذج ساعات سواتش الأخرى، فإن الساعات مضادّة للماء حتى عمق 30 متراً، مما يجعلها أكثر مرونة ومتانة من طرق الدفع الأخرى.

وقال فريدريك دي ميلكر، مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك رأس الخيمة الوطني: «يسرنا في بنك رأس الخيمة الوطني أن نكون البنك الحصري في الشرق الأوسط لتقديم سواتش باي جنباً إلى جنب مع مجموعتنا الحالية من حلول الدفع غير التلامسية التي تتيح لعملائنا إجراء الدفعات بطريقة سهلة. علاوة على ذلك، يمكن للعملاء أيضاً إجراء عمليات سحب نقدي بدون بطاقة في أكثر من 170 من أجهزة الصراف الآلي التي تم تمكين الاتصال اللاتلامسي بها عبر دولة الإمارات».

وقال جيريش ناندا، المدير العام لماستركارد في الإمارات وعُمان: «تماشياً مع التزامنا بالعمل مع شركائنا لتطوير نظام الدفع الإلكتروني، يسعدنا التعاون مع سواتش وبنك رأس الخيمة لتقديم سواتش باي عبر البلاد. وبالفعل، يسود الاتصال اللاتلامسي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبالنظر إلى الوباء الحالي، شهدنا تسارعاً في تبني المستهلك لهذه التقنية فيزداد إدراك المتسوقون بشكل متزايد أن الاتصال اللاتلامسي أكثر أماناً وصحة وسرعة في الدفع، خاصة وأن التحكم في التباعد الجسدي أمر بالغ الأهمية في هذه اللحظة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات