الدفع الرقمي يسرّع انتعاش الشركات الصغيرة في الإمارات

أكد مارشيلو باريكوردي، مدير عام «فيزا» في المنطقة أن الاستجابة بكفاءة للطلب المتنامي على تجارب الدفع الرقمية يساهم في تسريع وتيرة تعافي الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات، التي تأثرت عائدات أكثر من 80% منها بعد أزمة «كوفيد-19»، وذلك وفقاً لـمؤشر رصد تداعيات الجائحة على الأعمال في المنطقة الذي أعدته «فيزا» مؤخراً.

وأوضح باريكوردي في تصريحات خاصة لـ«البيان» أن تفشي الفيروس على مستوى العالم وإجباره للملايين على البقاء في منازلهم والعمل عن بعد لعدة أشهر يدفع الشركات أيضاً إلى إعادة التفكير في استخدام المعاملات المالية الورقية والنقدية لسداد وتسوية التزاماتها إلى الشركات الأخرى، مشيراً إلى نمو الطلب على سبل جديدة لتحويل الأموال من طرف لآخر في جميع أنحاء المنطقة.

ولفت إلى أن تعزيز منصات الدفع الرقمي للأعمال B2B سيّمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات من الاستعداد بشكل أفضل لتعزيز كفاءتهم في مرحلة ما بعد «كوفيد-19».

وأضاف: «نرى العديد من الشركات تتحول لاستخدام منصات مثل Visa Direct لسداد الرواتب للموظفين والعاملين بسرعة كبيرة من خلال إيداع الأموال في حساباتهم المصرفية أو على بطاقة Visa الخاصة بهم على الفور، في حين تواصل منصة الدفع الفوري Visa Direct، التصدي لتحديات إجراء المعاملات المالية بطرق جديدة خاصة في بيئة العمل التي فرضها فيروس»كوفيد-19«.

التجارة الرقمية

ولفت باريكوردي إلى أن التجارة الرقمية ستبقى أحد الثوابت القوية في خضم المتغيرات التي أحدثها»كوفيد-19«، مشيراً إلى أهمية أن تدرك الشركات الصغيرة والمتوسطة أن سلوك عملائها قد تغير إلى الأبد.

وأضاف:»وللتكيف مع هذه المتغيرات، عليهم تحسين عملياتهم عبر رقمنة سلسلة التوريد، وإدراك أهمية التجارة الإلكترونية والتوجه إلى مزاولة الأعمال عبر الإنترنت لتعزيز قنوات المبيعات، وتصميم تجارب متميزة وتقديمها للعملاء – بما في ذلك خيارات المدفوعات اللاتلامسية «.

دور البيانات

وأشار إلى الأهمية القصوى التي ستلعبها البيانات في عملية اتخاذ القرارات في المرحلة المقبلة، وأضاف:» باعتبارنا شركة عالمية للمدفوعات، تتسنى لنا فرصة الاطلاع على حركة الأموال حول العالم، حيث ندعم أكثر من 5 ملايين تاجر و400 مليون مستهلك في منطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وتعبر مليارات المدفوعات عبر شبكتنا.

ونعمل حالياً على تزويد مصدري البطاقات والمستحوذين وشركات التكنولوجيا المالية في المنطقة بأحدث البيانات والتحليلات والتوصيات لفهم تداعيات الجائحة على أعمالهم«.

ووفقاً للمؤشر فإن إيرادات التجار الذين اعتمدوا على التعاملات النقدية فقط في الإمارات انخفضت بنسبة 50%، مشيراً إلى أن المدفوعات اللاتلامسية تشكل حالياً ثلث التعاملات المباشرة وجهاً لوجه على الأقل في 50 دولة حول العالم. وأضاف:»بالنسبة لدولة الإمارات فإن أكثر من 50% من المعاملات المالية تتم باستخدام بطاقات أو أجهزة دفع لاتلامسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات