شراكة بين مركز لجامعة مانشستر و«دبي العقاري» لتدريب العاملين في العقارات

وقع مركز الشرق الأوسط التابع لجامعة مانشستر، مذكرة تفاهم مع معهد دبي العقاري، لتعزيز التعاون في مجالات التعليم العالي والتدريب والتطوير المهني للمختصين والخبراء العاملين في قطاع العقارات بالمنطقة.

وتأتي هذه الاتفاقية في إطار برنامج الشراكة الاستراتيجية للمواهب الذي أطلقته جامعة مانشستر في منطقة الشرق الأوسط، حيث تم التوقيع عليها من قبل هند عبيد المري، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري، ورندة بسيسو، المدير التنفيذي لمركز الشرق الأوسط التابع لجامعة مانشستر، التي أعلنت مؤخراً عن إطلاق برنامج الماجستير العقاري بنظام الدوام الجزئي، والموجه للعاملين في القطاع العقاري بالمنطقة.

ويوفر برنامج الشراكة الاستراتيجية للمواهب الذي أطلقته الجامعة إطار عمل منظّماً للتعاون الفاعل مع خبراء وهيئات القطاع والشركات والمؤسسات الأخرى. وستركز الشراكة بين المعهد والجامعة على تعزيز الوصول إلى برامج التعليم العالي والتعليم المهني، بما في ذلك برنامج ماجستير إدارة الأعمال وماجستير العلوم في الإدارة العقارية بنظام الدوام الجزئي، إلى جانب توفير فرص الأبحاث والدراسات والمشاريع الحيّة، بدعم من خدمات التوظيف التي توفرها الجامعة، لإثراء التجربة التعليمية لطلاب الجامعة والمعهد. وستتاح فرص التواصل والتعارف المهني بين الخبراء والمختصين في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت هند المري: تمثل هذه المذكرة خطوة على طريق لتعزيز خدماتنا للباحثين عن المعرفة والراغبين بالحصول على مؤهلات تعليمية متميزة، ومن خلال دمج برامجنا وخبراتنا مع برامج جامعة مانشستر، فإننا نفتح آفاقاً رحبة لخبراء القطاع العقاري في مختلف المجالات، لتحقيق طموحاتهم ومساعدتهم على اكتساب خبرات مهمة في القطاع على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

ويسهم هذا التعاون بين الجانبين في توفير فرص تعلّم إضافية للعاملين في قطاع العقارات بالمنطقة، بمن فيهم المستثمرون والمطوّرون والوسطاء ومديرو الشركات والمستشارون العقاريون. وتوفر الجامعة مجموعة من البرامج المرموقة والمعتمدة للراغبين بالحصول على مؤهلات أكاديمية معترف بها عالمياً. وتنظم الجامعة أيضاً برنامجاً متميزاً إقليمياً للفعاليات وفرص التواصل المهني الموجهة للطلاب والخريجين في الشرق الأوسط.

وطرحت جامعة مانشستر مؤخراً برنامجاً جديداً في منطقة الشرق الأوسط لدرجة الماجستير بنظام الدوام الجزئي موجهاً للعاملين في قطاع العقارات والخدمات المتخصصة المرافقة، أو العاملين في قطاعات أخرى والراغبين بدخول قطاع العقارات.

وقالت رندة بسيسو: يتمثل هدفنا في دعم قدرة القطاع العقاري على رفع مستوى الأداء في المنطقة. كما يلعب القطاع دوراً مهماً في دعم اقتصاد المنطقة، لذا يمثل هذا التعاون فرصة للمختصين لتطوير مهاراتهم، ودعمهم للإسهام في تحقيق متطلبات الموجة المقبلة من النمو، والتطور الوظيفي المطلوب لاستمرارية وظائفهم وأعمالهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات