السياح يتوقون للعودة إلى ربوع الإمارات الجذابة

كشفت دراسة أصدرتها شركة «ككست سي إن سيKekst CNC» المتخصصة في الاتصال المؤسسي الاستراتيجي العالمية، وهي إحدى شركات مجموعة بوبليسيز، أمس، عن أن دولة الإمارات تتمتع بمقومات جذب قوية للمسافرين والزوار السابقين للدولة رغم تداعيات فيروس «كورونا» المستجد التي أنهكت قطاع السياحة عالمياً.

وأصدرت الشركة العالمية نتائج دراسة الإصدار الرابع من استطلاعات الرأي على خلفية فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد19)، وتشير الدراسة إلى أن شخصين على الأقل من بين كل خمسة (40%) ممن زاروا الإمارات في السنوات الثلاث الماضية يعتزمون العودة إلى الإمارات خلال عام تقريباً، ما يشير إلى وجود قاعدة زوار مخلصين، حيث يخطط حوالي 44% من زوار الإمارات السابقين من المملكة المتحدة العودة خلال عام، وسجلت فرنسا أعلى نسبة بين الدول الأربع التي شملها الاستطلاع، حيث كشف أكثر من 54% من الزوار السابقين رغبتهم في العودة إلى الإمارات، بينما يخطط 43% من الزوار السابقين في السويد إلى العودة، و40% في ألمانيا.

وقد أظهر الاستطلاع مكانة الإمارات كإحدى أكثر مناطق الجذب السياحي في العالم، حيث أشار معظم الزوار السابقين الذين شملهم الاستطلاع أن المتعة والترفيه كانا السبب الرئيسي للزيارة. وشكلت نسبة الزوار السابقين من المملكة المتحدة 79%، و72% من ألمانيا و59% من السويد و55% من فرنسا.

وقال مزار مسعود، مدير لدى ككست سي إن سي في الشرق الأوسط تعليقاً على الدراسة: «يشكل السائحون المخلصون الذين يتوقون إلى العودة إلى الإمارات محفزاً اقتصادياً مهماً، خصوصاً مع عودة النشاط السياحي بشكل تدريجي ومواجهة التحديات الاقتصادية الناجمة عن وباء (كوفيد19) والتي ألقت بظلالها على قطاع الضيافة والترفيه في العالم.

إن الجهود التي تبذلها حكومة الإمارات والسلطات والهيئات الصحية في الإمارات من أجل التصدي للوباء تستحق كل الثناء. وبينما تعزز الإمارات جاهزيتها لاستقبال السياح يوماً بعد يوم، فإن السياح البريطانيين والأوروبيين يباشرون في وضع خطط سفرهم خلال العام المقبل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات