لتعزيز تنافسية الإمارة في استضافة الفعاليات العالمية الكبرى

«فعاليات دبي للأعمال» يدعم شراكاته لجذب المؤتمرات الدولية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

وقّع «فعاليات دبي للأعمال»، المكتب الرسمي لجذب الفعاليات والمؤتمرات في دبي 8 مذكرات تفاهم مع مجموعة من الجهات التي تمثل القطاعين العام والخاص، وذلك بهدف تعزيز التعاون بينها من أجل جذب المزيد من المؤتمرات والاجتماعات العالمية إلى دبي، وكذلك التأكيد على أنه بالرغم من تأثر هذا القطاع بتداعيات جائحة كورونا (كوفيد- 19)، إلا أنه سيبقى من الركائز الأساسية التي تساهم في نمو الاقتصاد ولاسيما السياحة، علاوة على أنه يعزز مفهوم المعرفة والتقدم العلمي.

ومن شأن مذكرات التفاهم هذه أن تدعم جهود برنامج السفير التابع لــ «فعاليات دبي للأعمال»، الذي توسع لتصبح شبكته الآن تضم أكثر من 350 عضواً، والذي يقوم بدور مهم وحيوي لتعزيز مكانة دبي مركزاً رائداً للمعرفة في العديد من القطاعات الرئيسية.

وفي ظل وجود خبراء محليين ومسؤولين ممن لهم مساهمات كبيرة في تقديم عروض استضافة المؤتمرات والاجتماعات الدولية، سيعمل «فعاليات دبي للأعمال» مع الشركاء لتحديد الفعاليات التي يمكن الفوز بها، وكذلك التعاون معهم خلال عملية تقديم العروض للمساهمة باستضافتها في المدينة، حتى تترك إرثاً لجميع الأطراف المعنية.

وقد وقعت هذا العام كل من جمارك دبي، والجمعية العربية للمتخصصين في قطاع النفط، وجمعية التمريض الإماراتية، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية مذكرات تفاهم مع «فعاليات دبي للأعمال».

بينما قامت كل من هيئة الطرق والمواصلات، ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات في الإمارات، وكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، وجامعة روتشستر الأمريكية للتكنولوجيا في دبيRIT، بتجديد مذكرات التفاهم، وذلك لمواصلة التعاون المشترك.

تعاون مثمر

وقال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: «على الرغم من تسبب جائحة كورونا (كوفيد- 19) في تعليق السفر، وتوقف تنظيم واستضافة فعاليات الأعمال العالمية مؤقتاً، إلا أن الجهود التي تقوم بها كل من «دبي للسياحة» و«فعاليات دبي للأعمال»، وبالتعاون مع الشركاء، ستساهم في تمكين المدينة من استعادة زخمها، لاسيما في الوقت الذي بدأ العالم فيه بالتكيف مع الوضع الجديد واستئناف الطيران.

لقد كان النمو في استضافة فعاليات الأعمال جزءاً رئيسياً في نجاحنا كوجهة سياحية رائدة خلال السنوات الماضية، فيما يؤكد توقيع وتجديد مذكرات التفاهم بين «فعاليات دبي للأعمال» والعديد من الجهات المعنية في المدينة التزامنا بتقديم عروض استضافة مؤتمرات واجتماعات دولية ضمن مجموعة واسعة من والمجالات، مع حرصنا على الفوز بها».

وأضاف قائلاً: «لقد حقق برنامج السفير تقدماً واضحاً خلال السنوات الماضية في تعزيز شبكة علاقاته، واستطاع أن يجمع الكثير من الشخصيات والمؤسسات التي تتشارك معه في الرؤى والتفكير، فيما نتطلع إلى التعاون المثمر والبناء مع الشركاء الجدد».

تجديد الشراكة

ومن جهتهم أعرب الشركاء عن سعادتهم بهذه الشراكة مع «فعاليات دبي للأعمال»، وقالت موزة المري، مدير إدارة تنفيذي في مكتب المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات: «يسرنا تجديد الشراكة مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وذلك لتعزيز أطر التعاون في استقطاب فعاليات الأعمال والمؤتمرات الدولية إلى إمارة دبي.

هنالك العديد من الفرص المتاحة لتعزيز قدرة دبي في استضافة الأحداث العالمية، ومن خلال شراكتنا الحالية ستعمل الهيئة على دعم الأنشطة المتعلقة بسفراء المؤتمرات، من خلال خبراتها الطويلة وعلاقتها الاستراتيجية مع مختلف الشركاء الدوليين من القطاعين العام والخاص في مجال الطرق والمواصلات».

وقال الأستاذ الدكتور زيد هاني بقاعين، نائب مدير الجامعة للعلاقات الدولية، وعميد كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان، وأستاذ جراحة الفم والوجه والفكين بالجامعة: «نحن فخورون بالتعاون مع «دبي للسياحة» لجذب العلماء وأخصائيي الرعاية الصحية من جميع أنحاء العالم لحضور المؤتمرات والفعاليات الطبية في مقر الجامعة. هذه الاتفاقية الاستراتيجية ستدعم تطوير وتعزيز وتنظيم اللقاءات والمؤتمرات الدولية في دبي».

برنامج «السفير»

تأسس برنامج «السفير»، وهو من مبادرات «فعاليات دبي للأعمال» في عام 2010 بهدف تشجيع الأطباء والعلماء والأكاديميين والمعلمين والمسؤولين الحكوميين وقادة الأعمال التجارية المقيمين في دبي وكل الجهات المعنية ذات العلاقة مع المؤسسات الدولية من أجل تشجيع المنظمات العالمية على عقد مؤتمراتها واجتماعاتها في دبي.

وتتوافق مذكرات التفاهم التي تم توقيعها عبر برنامج السفير مع التزام «فعاليات دبي للأعمال» للارتقاء بمستوى التعاون مع الجهات المحلية لتعزيز شبكاتها العالمية. كما تساهم هذه الشراكات أيضاً في تحقيق الفائدة لكل الأعضاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات