20 % نمو مبيعات الذهب خلال مفاجآت صيف دبي 2020

قال توحيد عبدالله، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، إن الدورة الـ 23 من "مفاجآت صيف دبي 2020" تشهد إقبالاً واسعاً من الزوار والمتسوقين، متوقعاً أن تسجل مبيعات الذهب والمجوهرات نمواً بنسبة 20% خلال فترة المفاجآت.

وخلال مؤتمر صحفي افتراضي لمجموعة دبي للذهب والمجوهرات ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة،  أضاف عبد الله أن مستويات المبيعات منذ بداية الحدث حتى الآن وصلت إلى 80% من المبيعات المحققة في نفس الفترة من العام الماضي، وهو مؤشر إيجابي يعكس سرعة عودة الأمور إلى طبيعتها في سوق الذهب والمجوهرات في الإمارة في ظل التحديات التي فرضتها الجائحة على العالم أجمع، موضحاً أن هذه الارتفاع يأتي بالرغم من انخفاض أسعار الذهب خلال نفس الفترة من العام الماضي والتي شكلت فرصة مغرية للمشترين.

ولفت إلى أن حركة الأعمال في قطاع الذهب بدبي عادت بنسبة تصل إلى 90% حتى الآن، مؤكداً أن هناك تعاون وثيق وتواصل دائم مع الجهات الحكومية المعنية لتعزيز ثقة التجارة بمستويات الأمان في سوق الذهب خلال فترة التعقيم الوطني.

وأضاف أن أسعار الذهب العالمية شهدت ارتفاعاً بنسبة 15% خلال الأشهر الثلاثة الماضية وسجلت صباح اليوم مستوى قياسي، مما يعكس تزايد الثقة بالذهب الأصفر وارتفاع اقبال على اقتناءه بوصفه وسيلة آمنة للادخار والتحوط.

وأشار إلى أن ارتفاع أسعار الذهب عالمياً يأتي بتأثير من انخفاض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة لمستويات وصلت إلى معدلات صفرية بالتزامن مع قيام العديد من المصارف المركزية بطباعة النقود لدعم الأنظمة المالية والاقتصادات التي تأثرت بفعل الجائحة، وفي ظل حالات عدم اليقين العامة، مما عزز من التوجه نحو الذهب خاصة وأنه السلعة الوحيدة التي سجلت نمواً سنوياً في قيمتها، وقد تشهد الأسابيع المقبلة حركة تصحيح في أسعار الذهب الاصفر ليتراجع إلى 1750 دولاراً لكن بشكل مؤقت، لكن من المتوقع أن تصل إلى حاجز الـ 2000 دولار في الربع الأخير من العام الجاري على أن تتراوح بين 2200 لغاية 2500 خلال السنوات القليلة المقبلة.

وأوضح توحيد عبدالله، أنه وبالرغم من التراجع الملحوظ بمبيعات التجزئة لمشغولات الذهب عالمياً، إلا أن صناديق المؤشرات المتداولة "ETFs" غطت الفجوة في الطلب على الذهب بالتزام من ارتفاع الاقبال على السبائك الذهبية.

ولفت إلى أن توقعات أداء سوق الذهب في الربع الثالث باتت الآن أفضل وأكثر إيجابية عن ما كانت عليه نظرة آفاق القطاع خلال شهر مايو، متوقعاً أن يسجل الربع الثالث في ظل بدء فتح المطارات حول العالم مبيعات تماثل تلك المحققة في نفس الفترة من العام الماضي وإن كانت أقل بنسبة 15 % لكنها مؤشرات إيجابية في ظل الظروف الراهنة.

وأشار إلى أن عمليات التجارة الالكترونية ما تزال متواضعة نظراً لأهمية معاينة المنتج بشكل شخصي ومباشر من قبل المتسوق، لكن وبالرغم من ذلك هناك توسعات كبيرة من قبل الشركات العاملة في الذهب لزيادة مبيعاتها الالكترونية، بحيث تصل حصتها إلى 10 % من إجمالي المبيعات خلال السنوات الماضية وهي نسبة مقبولة نظراً لخصوصية القطاع.

وأوضح أن المنصات الالكترونية تساعد في زيادة مبيعات الذهب والمجوهرات من دبي إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي نظراً لقربها الجغرافي ووجود نظم مقاصة مشتركة مع توافر خدمات مصرفية ولوجستية على مستوى المنطقة مما يسهل من تجارة الذهب الالكترونية خليجياً.

وتوقع أن تلعب دبي دوراً ريادياً في مجال تجارة الذهب عبر الانترنت، لافتاً إلى أن الأشهر القليلة المقبلة ستشهد إطلاق عدة علامات تجارية محلية ومصممين محليين ومصانع محليين لبيع المنتجات عبر الانترنت، وهي منصات توفر تكاليف تشغيلية أقل وتتيح سهولة الحركة ومرونة أكثر في العمليات وفرص أكبر للتسويق رقمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات