مطار أبوظبي: الامتثال لمتطلبات السفر مسئولية المسافر ولا تتحمله شركة الطيران أو المطار

أعلن مطار أبوظبي الدولي ضرورة حصول المسافرين القادمين إلى دولة الإمارات على نتيجة اختبار "كوفيد -19" سلبية قبل السفر على أن يتم اصدراها قبل 96 ساعة على الأقل من الوصول الى الدولة، مشيراً إلى أن المسافرين يتحملون المسؤولية الكاملة عن التأكد من امتثالهم لمتطلبات سفرهم ولا يمكن تحميل المطار أو شركة الطيران المسؤولية عن أي مشاكل مرتبطة بعدم الامتثال.

وأكد المطار، في تحديث جديد للإجراءات على موقعه الإلكتروني، على أنه عند الوصول إلى مطار أبوظبي الدولي يتعين على جميع الركاب الوافدين الخضوع للاختبار الإلزامي لكوفيد -19، مشيراً إلى أن المسافرين أثناء وجودهم في مطار أبوظبي سيحتاجون إلى ارتداء قناع الوجه والقفازات اليدوية التي يمكن التخلص منها كما سيحتاجون أيضا إلى الالتزام بتدابير التباعد الاجتماعي في جميع الأوقات.

ودعا مطار أبوظبي المسافرين إلى ضرورة التأكد قبل السفر إلى مطار أبوظبي او منه أو من خلاله باللوائح المطبقة على الرحلة اعتماداً على طبيعتها على أن يتم جمع المعلومات من مجموعة من المصادر بما فيها شركة الطيران، والهـيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووزارة الخارجية الإماراتية، ووزارة الصحة الإماراتية وأقسام الصحة والهجرة المعنية في الدولة التي تسافر إليها أو منها.

وأطلقت مطارات أبوظبي أخيراً بالتعاون مع الاتحاد للطيران مبادرة "سفراء الصحة والسلامة" في مطار أبوظبي الدولي، والتي سيجري من خلالها توفير مجموعة من المتخصصين والمُدربين في هذا المجال، وذلك في إطار التزامها بضمان سلامة ورفاهية المسافرين خلال سفرهم عبر المطار.

ويأتي توفير سفراء الصحة والسلامة في مطار أبوظبي الدولي بعد الاستعانة مؤخراً بأنظمة التحكم اللاتلامسية في المصاعد، إلى جانب إطلاق بوابات للتعقيم من طراز "ستريكس" مصممة لتعقيم الأشخاص خلال أقل من ثلاث ثوانٍ. ومن بين الإجراءات والتدابير الاحترازية المتبعة في المطار، كاميرات الرصد الحراري التي تعتمد على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى كاميرات مجهزة بخاصية التعرف على الوجه، وأجهزة استشعار الحرارة لتتبع حركة الأشخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات