«Hub 71» تؤسس شراكات جديدة في فرنسا وأمريكا والهند

قال أحمد علوان رئيس الاستراتيجية والتطوير المؤسسي لمنصة التكنولوجيا العالمية في أبوظبي «Hub71»، والتي تقودها شركة «مبادلة للاستثمار»، بالشراكة مع «مايكروسوفت»، وصندوق «سوفت بنك فيجن»، و«سوق أبوظبي العالمي»، والمدعومة من برنامج «غداً 21»، إن فريق المنصة يعمل على إقامة شراكات في أسواق جديدة، مثل الهند وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، بما يمكن الشركات الناشئة في المنصة من الوصول إلى أسواق جديدة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأضاف في تصريحات لــــ«البيان»، إن المنصة كثفت جهودها خلال جائحة «كورونا» لتعزيز قدرات الشركات الناشئة والمحافظة على استقرارها واستمرار أعمالها، مشيراً إلى أنه من بين الحلول الرئيسة التي توفرها المنصة للشركات برنامج الحوافز الذي يشمل نسبة 50 % أو 100 % من المسكن المجاني والضمان الصحي والمساحات المكتبية ضمن مجتمع «وي ورك»، الواقع في مقر المنصة بالعاصمة وذلك مدة تصل إلى ثلاث سنوات، مشيراً إلى أن البرنامج متاح لجميع الشركات الناشئة، من أي مكان في العالم.

زيادة الدعم

ولفت رئيس الاستراتيجية والتطوير المؤسسي لمنصة التكنولوجيا العالمية في أبوظبي، إلى أن المنصة أعلنت أخيراً زيادة نسبة الدعم من 50 % إلى 100 % لجميع الشركات الناشئة في «Hub71» وموظفيها لشهري أبريل ومايو ويونيو ويوليو فيما يتم تقييم الحاجة إلى مزيد من الدعم على أساس شهري.

وتابع، قائلاً : نعمل أيضاً مع مجتمع شركات رأس المال الجريء الذي يشمل وحدة الاستثمارات في الشركات الناشئة التابعة لمبادلة وشركائها، وصندوق المشاريع التابع لمكتب أبوظبي للاستثمار، وإم إي في بي، وغلوبل فنتشرز، ودي سي في سي، وذلك للتأكد من أن الشركات الناشئة في المنصة تقوم بتوظيف رأس المال المتاح لديها على النحو الأمثل، كما نستخدم أدوات عصرية لإجراء اجتماعاتنا وأعمالنا عن بُعد، مثل منصات «مايكرسوفت تيمز» و«بلو جينز» و«زووم» و«سلاك» للمحافظة على سبل التواصل بين مجتمع المنصة فيما تم إيقاف جميع الاجتماعات غير الضرورية التي تتطلب الحضور وجهاً لوجه والتفاعل والسفر لمهام الأعمال.

تواصل مستمر

وأكد علوان أن إدارة المنصة تقوم بالتواصل بشكل مستمر مع كل شركة ناشئة لفهم احتياجاتها، سواء كانت هذه الاحتياجات التعريف بمستثمرين أو دعم استمرار الأعمال أو التواصل مع أصحاب المصلحة من الجهات الحكومية، أو ورش عمل مجانية وتوجيهاً من جانب شركائنا من الشركات مثل «مايكروسوفت» و«ماستركارد».

وذكر أن منظومة الشركات العاملة تحت مظلة المنصة تحظى بالمزيد من أصحاب الأفكار الطموحة والأيادي الداعمة من خلال المؤسسين والشركاء من الشركات والشركاء الاستراتيجيين، حيث نشجع الشركات الناشئة على الاستفادة من هذا المجتمع للحصول على المساعدة والدعم حيثما لزم الأمر، مؤكداً الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في استمرار عمليات الشركات وربط الأعمال والتجارة والتعليم والرعاية الصحية والطيران وغيرها من القطاعات الأخرى.

ويصل عدد الشركات الناشئة المسجلة تحت مظلّة المنصة، إلى أكثر من 50 شركة شركة، برأس مال مجمع 100 مليون دولار (367 مليون درهم)، من 15 إلى 20 دولة حول العالم، ومن المتوقع أن يصل عدد الشركات المُسجلة في المنصة إلى 100 مع نهاية 2020، ومن بين الشركات التي انضمت مؤخراً للمنصة، «ريزيك» الأردنية، وشركتا «ثروة» و«دينري كاش»، المتخصصتان في التكنولوجيا المالية، وشركة «سيكرنسي» المتخصصة في تكنولوجيا «بلوك تشين»، إضافة إلى شركتين أسسهما إماراتيان، وهما «ياكوب» لإدارة التغذية، و«ميد شايين»، وهي شركة متخصصة في تكنولوجيا الخدمات المالية، ومنصة تداول رقمية.

مسرعات

لفت رئيس الاستراتيجية والتطوير المؤسسي لمنصة التكنولوجيا العالمية في أبوظبي «Hub71»، إلى أنه من خلال المسرعات تقوم المنصة بتزويد الشركات الناشئة بإرشادات حول تطوير خطة قوية لاستمرار الأعمال. وقال: نحرص دائماً على استمرار أوجه الدعم التي نوفرها للشركات الناشئة لدينا، والتواصل باستمرار معها للتعرف إلى احتياجاتها والعمل على إيجاد أفضل الطرق لدعمها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات