اقتصادية دبي: العروض والتنزيلات أداة تسويق ضرورية

أكدت اقتصادية دبي أن العروض والتنزيلات تعتبر أداة تسويق ضرورية للتجار، مما يجعل عملية تنظيم حملات العروض الترويجية والتنزيلات أمر مهم للتأكد من عدم وجود ممارسات سلبية وتضليل للمستهلكين.

وأشارت إلى أنه لعمل العروض والتنزيلات والحملات الترويجية بكل أنواعها، لا بد من أن يحصل التاجر على التصاريح اللازمة من اقتصادية دبي، والجهات الرسمية الأخرى إن لزم الأمر، إلى جانب ضرورة تحلي طالبي خدمة العروض بالمصداقية والنزاهة في عروضهم.

وشدد محمد لوتاه المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية في اقتصادية دبي على أن استخراج تصاريح العروض تعد من أهم الاشتراطات والتعليمات التي يحصل عليها التاجر فور الحصول على رخصته التجارية، مشيراً إلى أن تدقيق قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك على العروض الترويجية وشروطها، يأتي لحماية حقوق التاجر والمستهلك معاً، فضلاً عن عدم السماح بالتلاعب بالعروض أو الأسعار أو السحوبات. وموضحاً في الوقت ذاته أن دليل الالتزام التجاري بيّن بالتفصيل أبرز العناصر والشروط التي يحتاجها التاجر ليتمكن من ممارسة هذا النشاط بالشكل السليم، بالإضافة إلى حماية حقوق التاجر والمستهلك على حد سواء في كل ما يتعلق بالتخفيضات والعروض.

لطالما أولت دبي اهتماما واسعاً في تسهيل مزاولة واستخراج تصاريح التخفيضات والعروض، لما له من تأثير كبير ومباشر على دعم نمو قطاع التجزئة، والذي يعدَ من أبرز القطاعات في اقتصاد الإمارة، وقد لمسنا اهتمام القيادة بذلك من خلال الحزمة التحفيزية التي تم إطلاقها في مارس الماضي بقيمة 1.5 مليار درهم، وقد اشتملت الحزمة على الإعفاء من الرسوم المفروضة على إجراء التنزيلات والعروض التجارية لمدة ثلاثة أشهر، إلى جانب العديد من المزايا الأخرى، وقد تم أيضاً في الحزمة الثالثة والتي أطلقتها دبي في 11 يوليو الجاري تمديد الاعفاء من الرسوم على إجراء التنزيلات والعروض التجارية لمدة ثلاثة أشهر أخرى حتى نهاية سبتمبر 2020.

وتشير بيانات قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي إلى أن إجمالي عدد التصاريح الصادرة خلال الفترة من 1 يناير 2019 إلى 9 يوليو 2020 بلغ 15,477 تصريحاً، توزعت كالتالي: التخفيضات 2,477 تصريحاً، العروض الخاصة 1,318 تصريحاً، والتصفية 369 تصريحاً، في حين بلغت تصاريح الجوائز الفورية 6,689 تصريحاً، و4,624 تصريحاً للسحوبات. الأمر الذي يدل على أهميتها ودورها في العملية التسويقية.

أوضح دليل الالتزام التجاري الصادر عن قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، أن على التاجر أن يدرك ويعي أهم العناصر التي تتعلق بالعروض والتنزيلات والحملات الترويجية وممارسة النشاط أثناء فتراتها، والتي تتمثل في أنواع الحملات الترويجية، وشروطها. إذ أكد الدليل أنه يجب قبل تقديم عرض معين معرفة الفرق بين أصناف وأنواع العروض كالتالي: الخصومات، وهي التي تقوم بتخفيض سعر المنتج أو الخدمة بنسبة معينة، التنزيلات، وهي التي يكون بها مدى لنسبة الخصم (من % وإلى %)، كما يجب توفر أسعار ما قبل التنزيلات وما بعدها في المحل، العروض، وهي التي تقدم بها المنشأة منتج آخر مقابل شراء المنتج المرغوب، مثل اشتري واحد واحصل على الآخر مجاناً أو امسح واربح.

وفيما يتعلق بشروط الحملات الترويجية، فقد ذكر الدليل أنه بناء على التصريح الصادر من اقتصادية دبي، يجب على التاجر الالتزام بالتفاصيل المذكورة في التصريح من حيث: مواقع الحملات الترويجية، نوع الحملة الترويجية، مثل (الجوائز الفورية، السحوبات، العروض الخاصة، التنزيلات، التصفيات وغيرها)، مدة الحملة الترويجية، بحيث أن لكل حدث وقت محدد لبداية المناسبة ونهايتها، ويشترط على التاجر الالتزام بهذه الفترة وعدم البدء بالعروض قبل الموعد المصرح به وعدم اكمال ممارسة البيع بالعروض بعد انتهاء الفترة كما هو مذكور في التصريح إلا بأخذ موافقة تمديد الحملة.

كما أوضح الدليل أنه يمكن للتاجر وضع الملصقات الترويجية للحملات الترويجية داخل المحل التجاري، كما أن بعض المناسبات لها مواضيع معينة ومحددة بوجود تصميم معين، حيث يجوز للتاجر استعمال هذه التصاميم التي تخص المناسبة بعد أخذ التصريح اللازم، واستخدامها في المحلات، وعلى التاجر أيضاً الالتزام بهذه البنود، حيث أنها وضعت لحفظ حقوقهم والحفاظ على حقوق المستهلك.

من جهة أخرى تطرق الدليل إلى السحوبات والجوائز، والتي تعتبر من أهم الطرق التي تعمل على تنشيط السوق وتفاعل جمهور المستهلكين في المنطقة، حيث تقوم اقتصادية دبي على تنظيم سير السحوبات وضمان حقوق التاجر والمستهلك، وذلك عن طريق وضع إجراءات لتسجيل السحوبات، وتوعية المستهلكين والتجار فيما يخص منظومة السحوبات بشكل تفصيلي، وقد أشار الدليل إلى أبرز العناصر المهمة التي يجب على التاجر معرفتها فيما يخص السحوبات والجوائز، وتتمثل في شروط تصريح السحب، إذ يعتبر تصريح السحب الخطوة الأولى لإجراء السحوبات في الإمارة، والتي تشمل: اسم الحملة، نوع السحب، المدة الزمنية للعرض، تاريخ الانتهاء من الحملة، تاريخ السحب، وصف الجائزة، قيمة الجائزة، اسم ممثل الشركة، وأرقام التواصل الخاصة به.

أما فيما يتعلق بمرحلة السحب، فقد لفت الدليل إلى أن السحوبات التي تجريها المنشآت تخضع لإشراف من مفتشي قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك، وذلك لأسباب تتمثل في، ضمان حيادية عملية السحب، وصول الجائزة الى الفائز الذي يستحقها، ابلاغ الفائز من قبل الشركة بوجود ممثل من اقتصادية دبي، ضمان عدم تغيير الجوائز المحددة أو تغيير اسم الفائز أو بيانات الكوبونات والقسائم، إلى جانب ذلك فتعتبر عملية السحب غير قانونية في حال عدم وجود مفتش من الدائرة، ويحق لاقتصادية دبي إلغاء السحب أو اتخاذ أي إجراء قانوني وفقا للإجراءات المطبقة لديها.

كما أشار الدليل إلى مرحلة ما بعد السحب، إذ أكد على التدقيق على ملفات السحوبات لضمان إيصال الجائزة للشخص الفائز خلال مدة لا تزيد عن 60 يوم عمل، والتدقيق على الكشف المرسل من المنشأة عن نهاية الحملة الترويجية بجميع النتائج، حيث يتضمن: أسماء الفائزين، نوع الجائزة، وقيمة الجائزة، مشيراً إلى أنه في حال عدم استلام الجائزة من قبل الفائز في الكشف، تؤول الجائزة لاقتصادية دبي.

ونوه الدليل إلى أنه على التجار الراغبين في عمل السحوبات في إمارة دبي التعاون مع قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، وتوفير جميع البيانات المطلوبة لضمان نجاح المنظومة، كما أن عدم الالتزام بشروط الدائرة في ممارسة اجراء السحوبات والترويج لها يؤدي إلى التعرض للمخالفات.

وتدعو اقتصادية دبي المستهلكين إلى الحرص دائماً على التأكد من العروض الترويجية، والتأكد من نسبة التخفيضات المعروضة، ومن سعر المنتج قبل وبعد التنزيلات، ويمكن للمستهلكين تقديم شكاوى عبر تطبيق مستهلك دبي والمتوفر في متاجر أبل وغوغل وهواوي، أو عبر الموقع الالكتروني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات