ندوة افتراضية للشركات الكورية والسنغافورية للترويج الاستثماري في أبوظبي

نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي من خلال مكاتبها التمثيلية الدولية ندوة "عن بُعد " مع رجال الأعمال والمستثمرين ممثلي شركات ومؤسسات القطاع الخاص في كل من سنغافورة وكوريا الجنوبية وذلك بالتعاون مع مكتب أبوظبي للاستثمار.

شهد الندوة كل من سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وسعادة طارق بن هندي مدير عام مكتب أبوظبي للاستثمار ، والسيد ايرن جوا - المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤسسة إنتربرايز سنغافورة /ESG/ ، والسيد مينجسو سم – نائب مدير الاستثمارات الدولية في جمعية الاستثمار الكوري /KOFIA/.

وأكد محمد هلال المهيري في كلمته الافتتاحية أن تنظيم هذه الندوة الافتراضية يأتي في إطار المهام والمسؤوليات التي تضطلع بها غرفة أبوظبي والرامية إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى إمارة أبوظبي في مختلف القطاعات الاقتصادية، لاسيما والاقتصاد العالمي يواجه تحديات الآثار الاقتصادية التي خلفها انتشار فيروس " كوفيد 19 "، إلا أن غرفة أبوظبي ومواكبة لجهود دولة الإمارات وحكومة أبوظبي تسعى دائماً إلى مواصلة عملها الريادي في دعم بيئة الأعمال وخدمة منظومتها من القطاع الخاص لمواصلة أعماله واستمرارها بكفاءة عالية، لما فيه تحقيق الأهداف والمصالح المشتركة .

واستعرض المهيري خلال الندوة جهود غرفة أبوظبي المختلفة في تطوير وتنظيم الشؤون التجارية والصناعية في إمارة أبوظبي، والرفع من تنافسية مؤسسات قطاع الأعمال وتوسيع نطاق الفرص أمامهم، ومن ضمنها تزويد أعضائها بأحدث البيانات والمعلومات والخدمات الرقمية السلسة والمتعلقة بالأعمال، لتضمن لهم دعماً للنمو والتوسع والتطور بأسهل الطرق وأسرعها.

وأشار إلى الدور البارز والمهم الذي تقوم به مكاتب الغرفة التمثيلية الدولية، والتي أنشئت في أسواق استراتيجية في آسيا والمحيط الهادئ، ضمن رؤيتها الساعية إلى الترويج لإمارة أبوظبي كوجهة اقتصادية واستثمارية عالمية رائدة، مؤكداً أن مكتبي الغرفة في سنغافورة وكوريا الجنوبية يعملان كمنصتين أساسيتين لاستقطاب الاستثمارات، ويشكلان جسراً مهماً للشراكات الاستراتيجية والفرص التجارية بين أبوظبي وآسيا.

ولفت إلى أن المكتبين تأسسا في عام 2015، ومنذ ذلك الحين نجحت غرفة أبوظبي في جذب 473 مستثمراً أجنبياً من حول العالم، منوها إلى أن المكاتب التمثيلية الدولية ساهمت في تنظيم 70 فعالية استقطبت عدداً كبيراً من شركات سنغافورية وكورية بلغ 316 شركة ومؤسسة، مسجلة في عضوية غرفة أبوظبي مع وجود حوالي 26 دولة سعت لاستكشاف الفرص الاستثمارية الأجنبية في العاصمة أبوظبي.

واستعرض المهيري أهم الخدمات التي تقوم بها مكاتب الغرفة التمثيلية الدولية وتوفرها بشكل دائم، ومنها : تقديم الإرشادات التفصيلية عن كيفية تأسيس الأعمال في إمارة أبوظبي بالإضافة إلى تقديم العديد من الخدمات التسهيلية، والحصول على الأبحاث الاقتصادية التي تصدرها غرفة أبوظبي والمتعلقة باقتصاد الإمارة، وإتاحة الاستفادة من خدمة الاستشارات القانونية في أبوظبي، والوصول إلى دليل عضوية غرفة أبوظبي وذلك لتسهيل التواصل وتسهيل لقاءات الأعمال الثنائية في أبوظبي وفرص توافق الأعمال مع الشركاء المحليين، كما تقوم المكاتب بتنظيم الوفود والبعثات التجارية.

من جانبه، قدم الدكتور طارق بن هندي عرضاً تقديمياً لأهم الفرص الاستثمارية المتاحة في إمارة أبوظبي، وقال " تمتلك أبوظبي منظومة دعم متكاملة للمستثمرين الراغبين بتطوير أعمالهم والانتقال بها إلى مراحل النمو التالية، ويعمل مكتب أبوظبي للاستثمار مع جميع الهيئات الداعمة في الإمارة لتمكين المبدعين ورواد الأعمال الاستفادة من الفرص الاستثمارية والتعرف على أفضل الشركاء، وترحب أبوظبي بمختلف الأعمال التجارية، وتتطلع لتوفير كل مقومات الدعم لتمكين الشركات من تأسيس أعمالها وتطويرها في الإمارة" .

وأعرب الجانبان الكوري والسنغافوري عن سعادتهما بالمشاركة في الندوة الإلكترونية، مشيدين بأهمية الاستثمار في بيئة الأعمال في العاصمة أبوظبي، لما تمتلكه من مقومات جاذبة وتحفيزية، بالإضافة إلى سهولة الأعمال ومرونتها الأمر الذي يحقق المصالح المشتركة.

كما أكد الجانبان على استفادتهما من الندوة والتعرف على أهم المناخات الاستثمارية، وذلك لإطلاع مجتمع الأعمال والمستثمرين في كوريا الجنوبية وسنغافورة على الفرص الاستثمارية في إمارة أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات