غرفة دبي تعزز جهودها للترويج لبيئة الأعمال بالإمارة أمام المستثمرين الأفارقة

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي الندوة الثالثة من سلسلة الندوات الافتراضية التي أطلقتها مؤخراً عبر مكاتبها التمثيلية الخارجية في القارة الأفريقية، بالتعاون مع شركة "بيزموسيس سيرفيس"، والتي تهدف إلى التعريف بالمزايا والخصائص الإيجابية في الإمارة والتي تعزز من مكانتها وجهة مثالية للأعمال.

وتم تخصيص هذه الندوة للإجابة على الأسئلة الشائعة للمستثمرين حول ممارسة الأعمال، وكيفية الحصول على الإقامة، والأعمال المصرفية، واختيار المستشار أو الشريك المناسبة، وتم خلالها استعراض باقة واسعة من المزايا التنافسية التي توفرها دبي للمستثمرين، مثل الملكية بنسبة 100% للمستثمرين الأجانب في المناطق الحرة والشركات الداخلية في بعض القطاعات الاقتصادية، وباقات تأسيس الأعمال، وتأشيرات الإقامة طويلة الأمد للمستثمرين ورواد الأعمال، وتوافر طيف واسع من الخدمات الحكومية الإلكترونية، وخدمات التراخيص والخدمات المصرفية.

استقطبت الندوة 243 مشاركاً من القارة الأفريقية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وأمريكا، وأوراسيا، وأسواق أخرى، وتضمنت مجموعة من العروض التقديمية لكل من عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة دبي، وماريانا بولبوك، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة "بيزموسيس"، وزيميدينيه نيجاتو، الرئيس العالمي لشركة "فيرفاكس أفريقيا فند" ونورفان أكواه هايفورد، مدير علاقات عامة في شركة "غانا لينك نتورك سيرفيسيس".

وسلطت العروض التقديمية الضوء على النمو الملحوظ الذي شهده اقتصاد الأعمال الحرة في دبي خلال السنوات الخمس الماضية، في ظل تحول الإمارة إلى مركز جذب للمصممين والعاملين في المجالات الإبداعية في المنطقة. وتطرقت النقاشات إلى ما توفره الظروف الناجمة عن جائحة فيروس كورونا "كوفيد-19" من فرص لهذه الأعمال، لاسيما في إطار توجه الشركات للاستعانة بمصادر خارجية لتنفيذ مشاريعها، وسعيها لتخفيض التكاليف التشغيلية.

وأتاحت الندوة للمشاركين الاطلاع على تصاريح الأعمال الحرة المتنوعة المتوفرة في دبي، بالإضافة إلى المنصات الإلكترونية التي توفر للموظفين المستقلين الفرصة للتسويق لخدماتهم، والتواصل مع العملاء المحتملين.

وأشار عمر خان إلى أن الندوة شكلت فرصة مثالية لمجتمعات الأعمال في أفريقيا وغيرها من الأسواق الناشئة، للتعرف على اقتصاد دبي وواقع الاستثمار فيها، واطلاعهم على ما تم إطلاقه مؤخراً من تدابير ومحفزات وما توفره من فرص واعدة لرجال الأعمال الذين تأثرت أعمالهم بجائحة فيروس كورونا "كوفيد-19".

وأضاف خان أن المشاركة الكبيرة في الندوات الافتراضية عكست الثقة المتنامية بدبي كوجهة عالمية للأعمال، والإقبال المتزايد من قبل الشركات الأجنبية لاستكشاف أسواق جديدة وتوسيع حضورها على المستوى الدولي.

وأظهر استبيان أجري خلال الندوة أن 35% من المشاركين في الندوة اعتبروا تأشيرة الإقامة طويلة الأمد أبرز ميزات ممارسة الأعمال في دبي، بينما اختار 32% وفرة المعلومات، و22% توافر فرص الأعمال الحرة.

وفي ظل بدء الإمارة باستقبال الزوار، كشفت إحدى أسئلة الاستطلاع أن 60% من المشاركين يشعرون بالثقة لممارسة الأعمال في الإمارة، بينما أشار 29% أنهم يشعرون بثقة كبيرة جداً حيال ممارسة الأعمال بالإمارة، في حين أعرب 42% من المشاركين عن تطلعاتهم لزيارة دبي خلال الفترة ما بين الأشهر الثلاثة والأشهر الستة القادمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات