"بيرل" و"نماء" تطلقان رؤى حول المرأة في الاقتصاد بمنطقة الخليج

نشرت مبادرة بيرل نتائج تقرير القيادات الفكرية الأحدث المرأة في الاقتصاد: نظرة على منطقة الخليج بالتعاون مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة.

ويقدم التقرير لمحة شاملة عن أحدث الرؤى المتعلقة بتجارب النساء في أماكن العمل، كما يستكشف تنوّع وجهات النظر بين الكوادر من الجنسين حول آليات الدعم المتُاحة في أماكن العمل، والأهداف التي تتطلع المرأة إلى تحقيقها ضمن بيئات العمل الداعمة.

ويسلّط التقرير الضوء على أهمية التزام الإدارات العليا بتبنّي خطاب إيجابي إزاء الكوادر النسائية العاملة، على اعتبار أن ذلك يشكّل عنصراً أساسياً لضمان الدعم الفعال والتطور الوظيفي الملموس للمرأة في مسيرة عملها.

وتكشف إحدى النتائج المهمة للتقرير أن 79% من المستطلعين يؤكدون أن قيادتهم التنظيمية تسعى بفعالية لتمكين ودعم المرأة وتعزيز دورها الإيجابي والمؤثر، فيما أكد 77% من المشاركين أن كوادر العمل من الجنسين يحصلون على نفس المزايا والتسهيلات.

كما يكشف التقرير عن العوامل الرئيسية التي يمكنها دعم المرأة ضمن فرق القوى العاملة وذلك من وجهة نظر المُشاركين:

●    يتطلع 60% من المُستطلعين إلى ترسيخ ثقافة تنظيمية مُحسنة تدعم الكوادر النسائية

●    يتطلع 57% من المستطلعين إلى زيادة اهتمام الإدارات العليا للشركات بتفعيل مشاركة النساء في القوة العاملة

●    ينشد 46% من المستطلعين توافر فرص عملٍ أفضل للنساء

وبيّن التقرير ضرورة التزام الشركات بتطوير سياسات أقوى وأكثر دعماً تسهم في توفير أماكن عمل متنوعة وشاملة، بالإضافة إلى تطوير آليات مناسبة تدعم تفعيل دور الكوادر النسائية في مكاتب وأماكن العمل، وتسهم في تعزيز تقدمهن ونجاحهن الوظيفي وتزويدهن بالتدريب والإرشاد.

وقالت  ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: "يتطلّب الإدماج الفعّال للمرأة في أماكن العمل تبنّي نهجاً قائماً على الأدلة يمهد لتحقيق نتائج ملموسة ومؤثرة.

ويندرج بناء مجتمعات وأماكن عمل منصفة للكوادر النسائية في صميم جهود والتزام مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ونحن سعداء جداً بمساهمتنا في إعداد هذا التقرير الفريد من نوعه في المنطقة، كما نفخر بالتعاون مع شريكنا الموثوق مبادرة بيرل من أجل تحقيق هدفنا المشترك، المتمثل في تعزيز التنوع والشمولية ضمن أماكن العمل".

وتُعتبر شركة "بي دبليو سي" من أبرز الداعمين لجهود التنوع والشمولية في أماكن العمل، وقد ساهمت في تحليل البيانات الخاصة بتقرير المرأة في الاقتصاد: نظرة على منطقة الخليج.

وقالت نورما تقي، الشريك المسؤول عن التنوع والشمولية في "بي دبليو سي" الشرق الأوسط: "يعد التنوع والشمولية في "بي دبليو سي" الشرق الأوسط من أولويات خطتنا الاستراتيجية، ونؤكد التزامنا التام نحو المضي قدماً في تنفيذ هذه الأجندة ضمن المجتمعات التي نعمل فيها. ووفقاً لتقرير "بي دبليو سي" بعنوان:

مؤشر المرأة في العمل- رؤى من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن التنوع ضمن أماكن العمل من شأنه أن يُحسن الأداء الاقتصادي للشركات، ويُحفّز الإبداع والابتكار، فضلاً عن دوره كعاملٍ أساسي لدفع عجلة الثورة الرقمية.

ويدعم تعاوننا مع مبادرة بيرل في إعداد هذا التقرير منظورنا تجاه الحوار المستمر حول التنوع، وهذا من شأنه أن يؤكد على مدى التزامنا في تمكينه. ونحن على ثقة تامة بأن بذل المزيد من الجهد في هذا المجال سيساهم في إحداث التغيير الذي نطمح إلى تحقيقه في مختلف أنحاء المنطقة".

وقالت ياسمين عمري، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: التقرير خطوة هي الأولى من نوعها في المنطقة، حيث يسهم في دعم مجتمع الأعمال عبر توفير مصدر قيم للبيانات والتحليلات الموثوقة، بهدف التأكيد على أهمية توفير بيئات عمل قائمة على أسس التنوع والشمولية.

ونحن على يقين بأن التنوع يمثل أحد أهم أركان الحوكمة الرشيدة للشركات، وسعينا في هذا الإطار إلى إطلاق برنامج التنوع الوظيفي في القيادات العليا بالشركات في 2014. ولم نكن لننجح في إعداد هذا التقرير بدون دعم مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة التي لطالما كانت شريكاً موثوقاً لنا على المدى الطويل وساهمت في إطلاق البرنامج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات