أحمد آل علي: 99% من خدماتنا إلكترونية وننجز 12 ألف معاملة عبر الأونلاين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد أحمد حسن صالح آل علي مدير إدارة سعادة المتعاملين بمكتب الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أنه تم عودة موظفي المكتب بنسبة 100 % وأن كافة الموظفين يباشرون أعمالهم من مكاتبهم حاليا، وذلك بعد أن تم اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير الاحترازية الوقائية للحيلولة دون انتشار فايروس كورونا ولسلامة المتعاملين والموظفين، منها بوابة التعقيم والحواجز الزجاجية والملصقات الارضية وتزويد البوابات بكاميرات حرارية. إضافة إلى إلزام كافة العاملين بارتداء الكمامات وغيرها من الاجراءات التي وجهت بها وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات ذات الصلة، كما أن هناك شركات تنظيف تعمل على تعقيم المبنى والمكاتب تعقيما يوميا.

إلزام

وقال إنه تم إلزام كافة الموظفين بضرورة ارتداء الكمامات والقفازات، الى جانب استخدام المعقمات التي تم توزيعها على مكاتبهم، مبينا ان المكتب يتلقى عن طريق الاون لاين شهريا ما بين 10 آلاف الى 12 الف معاملة، وأنه من خلال العمل عن بعد تم انجاز العديد من المعاملات والتي ابرزها براءة الذمة وتفعيل الحساب وطلبات التوصيل واعتماد المخططات وسداد الفواتير عبر 34 قناة سداد تسهيلا للمتعاملين، كما انه تم اسناد عملية طلبات التوصيل واعتماد المخططات واعتماد شهادات خلو الخدمات لاستشاريين معتمدين بهدف توصيل الخدمات للمباني، وتم اعلامهم بكيفية الاجراءات، كما أن لديهم نظاما لتتبع اجراءات الطلب والى أين وصل، وهل هناك نواقص ام لا،، مبينا أن 99 % من خدمات الهيئة الكترونية.

موظفات

من جهتهن أكدت موظفات عاملات في بمكتب الهيئة الاتحادية في عجمان أنهن عدن للعمل بعد فترة انقطاع دامت طويلا بسبب جائحة كورونا، كما أن العودة للعمل من داخل مكاتب المؤسسات يخلق تنافسية عالية بين الموظفين، عبر بث الطاقة الإيجابية والجاهزية النفسية للإنجاز والإنتاجية، وكذلك التواصل مع الزملاء ضمن معايير وقواعد التباعد الجسدي للحماية من فيروس كورونا – خصوصا – بعد 3 أشهر من العمل عن بعد، مبينات أنهن سعيدات ببداية العمل داخل المكاتب، حيث وجدن بيئة مشجعة ومحفزة للإنتاج بددت مخاوفهن من انتقال عدوى فيروس كورونا اليهن، وذلك من خلال اعتماد ثقافة التعقيم والعمل بالإرشادات التي نادت بها الجهات المختصة بين كافة المتعاملين، الامر الذي يعزز الشعور بالاستقرار الوظيفي.

تميز

تقول ريم آل علي مشرقة واجهة امامية بالهيئة الاتحادية للكهرباء والماء انها سعيد بالعودة للعمل في المكتب ضمن فريق العمل بعد انقطاع دام فترة طويلة بسبب ( كورونا )، كما أن التواجد اليومي بمقار العمل يخلق حماسا في تأدية المهام الوظيفية والسعي لتحقيق التميز، كما يمنح الموظف مرونة في تنظيم ساعات يومه خارج أوقات الدوام الرسمي التي تنتهي فيها مهامه بمجرد الخروج من المكتب – خصوصا - في الوظائف المتعلقة بخدمة المتعاملين، اضافة الى تحقيقه الاستقرار الوظيفي والجاهزية النفسية للإنجاز والإنتاجية لتوافر الظروف المحفزة في بيئة العمل، وهذا الأمر لن يتحقق إلا بعد الدوام من مقرات العمل.

تنافس

وتقول فاطمة المطروشي من خدمة المتعاملين بالهيئة الاتحادية ان العمل داخل المكاتب يعمل على خلق الروح التنافسية بين كافة الموظفين، وأن هناك الكثير من الموظفات رجعن الى مكاتبهن بكل قوة وحماس بعد غياب دام 3 أشهر بسبب جائحة كورونا، مبينة أن لعودة الموظفين للدوام من مقار عملهم إيجابيات تتمثل في بث الطاقة الإيجابية والعمل بروح الفريق الواحد، اضافة الى التطلع إلى توسيع نطاق العمل عن بعد عبر تدريب وتعليم المراجعين على استخدام القنوات الرقمية، كما ان العمل بالإجراءات الاحترازية والوقائية من خلال عملية التعقيم المستمرة للمكاتب والتقيد بعملية التباعد الاجتماعي سواء بين الموظفين أو المراجعين عزز الشعور بالأمان من انتقال العدوى اليهن، وبالتالي زيادة الانتاجية والانتاج.

ارتياح

من جهتها أبدت أمل محمد المزروعي موظفة بالهيئة الاتحادي للكهرباء ارتياحها للعمل داخل المكاتب بعدما اقتصر خلال الفترة الماضية على العمل عن بعد لإنجاز المعاملات، وأنها كلها حماس ودافعية لأداء عملها بكل أريحية، مبينة أن الادارة وفرت كافة معينات العمل، اضافة الى البيئة المحفزة من خلال اتخاذ كافة التدابير والاجراءات للحيلولة دون انتقال عدوى فايروس كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات