«دبي للسلع المتعددة» يجتذب موجة جديدة من الابتكار عبر «إنوواي» الصينية

وقّع مركز دبي للسلع المتعددة مذكرة تفاهم مع «إنوواي»، وهي منصة صينية احتضنت بنجاح أكثر من 3400 شركة ناشئة وجمعت ما مجموعه 4.7 مليارات درهم (1.28 مليار دولار)، وذلك لتعزيز التعاون في القطاع التكنولوجي بين الإمارات والصين وإدخال موجة جديدة من الابتكار إلى دبي.

ومن خلال هذه الاتفاقية، سيكون مركز دبي للسلع المتعددة بمثابة موطئ قدم لإنوواي في المنطقة، ويساعدها في وضع برنامج للحضانة والتسريع يجذب المبتكرين ورواد الأعمال والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا إلى دبي.

وقالت فريال أحمدي، الرئيس التنفيذي للعمليات بمركز دبي للسلع المتعددة: لدى دبي أجندة طموحة للابتكار، تقودها الحكومة ويعمل القطاع الخاص على تسريعها. الابتكار والتعاون هما جزء أساسي من هوية دبي. وهذا واحد من الأسباب التي تجعل مركز دبي للسلع المتعددة سعيداً بتوقيع هذه الاتفاقية مع إنوواي - وهي مؤسسة لديها قصة ابتكار مثيرة للإعجاب أيضاً.

وأضافت: يعمل مركز دبي للسلع المتعددة على تسخير التكنولوجيا لتقديم حلول وخدمات مبتكرة مع توفير منظومة أعمال لشركاتنا الأعضاء تعزّز الإبداع وريادة الأعمال والنمو. نحن واثقون من أننا من خلال هذه الشراكة الإستراتيجية مع إنوواي سنكون بمثابة نقطة انطلاق للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة الواعدة في الصين.

وتم تأسيس إنوواي أساساً كمركز للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وقد أطلق عليها اسم «وادي السيليكون في الصين»، وقامت حكومة بكين بتأسيسها من أجل تعزيز ريادة الأعمال العالمية . وتضم قائمة شركاء إنوواي انتل وأورانج وهيتاشي ودايملر وغيرها.

وقال ني ليكسيا، مدير عام إينواي، ولوان تيان، عضو مجلس الإدارة فيها: يوفر مركز دبي للسلع المتعددة المنظومة المثالية للشركات الصينية التي تتطلع للتوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وسيوفر قيمة هائلة للعديد من الشركات الناشئة التي نعمل معها.

ونتطلع إلى موجة جديدة من الشركات الصينية المبتكرة في المركز، بما يسهم في كتابة الفصل التالي من قصة دبي والصين. وسيتم الإعلان في وقت لاحق عن مزيد من المعلومات حول الشراكة ومبادرات أخرى لتعزيز مكانة دبي بصفتها المركز الرائد للتكنولوجيا والبلوك شين في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات