مطارات أبوظبي تطلق مبادرة «سفراء الصحة والسلامة»

أطلقت مطارات أبوظبي بالتعاون مع الاتحاد للطيران مبادرة «سفراء الصحة والسلامة» في مطار أبوظبي الدولي، والتي سيجري من خلالها توفير مجموعة من المتخصصين والمُدربين في هذا المجال، وذلك في إطار التزامها بضمان سلامة ورفاهية المسافرين خلال سفرهم عبر المطار.

وسيقوم السفراء بدعم ومساعدة المسافرين من خلال الإجابة عن تساؤلاتهم المتعلقة بسبل الحفاظ على صحتهم وسلامتهم أثناء السفر، وتقديم المشورة لهم حول كيفية بقائهم بأمان، إلى جانب تقديم الدعم الإضافي للمسافرين وفقاً لاحتياجاتهم.

وقال محمد حسين أحمد المدير العام لمطار أبوظبي الدولي: يسُرنا إطلاق مبادرة «سفراء الصحة والسلامة» والتي تعكس التزامنا في مطارات أبوظبي بتقديم الخدمات الاستثنائية وإعطاء الأولوية للصحة والسلامة، حيث سيضمن السفراء راحة المسافرين ورعايتهم عبر مطار أبوظبي الدولي.

وأضاف: «بفضل الإجراءات والتدابير الاحترازية الشاملة التي سيجري تطبيقها في مطار أبوظبي الدولي والتي تشمل تركيب أنظمة التحكم اللاتلامسية في المصاعد، وإطلاق روبوتات التعقيم التي تعمل بنظام القيادة الذاتية، نثق بأن المسافرين سيحظون بتجربة سهلة وسلسة عبر المطار تعكس الضيافة العربية الأصيلة».

وبالإضافة إلى الدور الذي يقوم به سفراء الصحة والسلامة لتلبية احتياجات المسافرين، فإنهم سيعملون أيضاً على ضمان استمرارية امتثال الموظفين والمسافرين لكافة التوجيهات الحكومية والتعليمات الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي، الأمر الذي يتطلب منهم دعوة المسافرين إلى الالتزام باتباع معايير التباعد الجسدي، وتزويدهم بمعقمات اليدين ومعدات الحماية الشخصية (PPE) مثل كمامات الوجه وقفازات اليدين، ومراقبة إجراءات التعقيم في المطار، والتأكد من تطبيق الإجراءات الخاصة بالاختبارات والعزل.

ويأتي توفير سفراء الصحة والسلامة في مطار أبوظبي الدولي بعد الاستعانة أخيراً بأنظمة التحكم اللاتلامسية في المصاعد، إلى جانب إطلاق بوابات للتعقيم من طراز «ستريكس» مصممة لتعقيم الأشخاص خلال أقل من ثلاث ثوانٍ.

ومن بين الإجراءات والتدابير الاحترازية المتبعة في المطار، كاميرات الرصد الحراري التي تعتمد على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى كاميرات مجهزة بخاصية التعرف إلى الوجه، وأجهزة استشعار الحرارة لتتبع حركة الأشخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات