«البيان الاقتصادي» ينفرد بصور جوية للأعمال الإنشائية

جزيرة «وصل» تتشكّل على شواطئ دبي

رصد «البيان الاقتصادي» تصاعد الأعمال الإنشائية في مشروع منتجع الجزيرة، الذي تنفذه وتديره مجموعة «وصل لإدارة الأصول» في دبي على مقربة من برج العرب، وتُظهر صور حصرية انتهاء عمليات ردم الجزيرة لتبدو وكأنها طافية على شواطئ دبي، استعداداً لتشييد أيقوناتها السكنية والفندقية والترفيهية الفريدة، وأظهرت الصور اكتمال عمليات تشييد الأساسات في قلب الجزيرة وتزايد أعداد آليات العمل التي لم تتوقف طيلة الأشهر الماضية التي شهدت تعرض العالم لجائحة «كوفيد 19».

وتتوافد فرق العمل على موقع المشروع الذي تطوره «وصل لإدارة الأصول» بالتعاون والشراكة مع شركة «إم جي إم» العالمية ومقرها لاس فيجاس في الولايات المتحدة الأمريكية. وطبقاً لمصادر «البيان الاقتصادي»، فقد انتقلت عمليات البناء في المشروع من ردم الجزيرة إلى التشييد على أرضها بعد نجاح الأعمال البحرية والتمكينية في الجزيرة، حسبما أكدت شركة (BSBG) العملاقة للهندسة المعمارية.

وتراهن مجموعة «وصل» على نجاح المشروع في ترسيخ مكانة الإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص، في طليعة الدول والمدن الأكثر جذباً للسياحة عموماً، والسياحة العائلية على وجه التحديد.

العمل يجري على قدم وساق لإنجاز المشروع | البيان

 

علامات تجارية

وقالت شركة الهندسة المعمارية (BSBG) إن الأعمال البحرية والتمكينية قد نجحت في مشروع الجزيرة للضيافة والترفيه، الذي سيضم علامات تجارية شهيرة في لاس فيجاس مثل «MGM» و«Bellagio» و«Aria» لأول مرة في الإمارات.

وأوضحت الشركة أنها تقوم بأعمال الخدمات الاستشارية والهندسة التنفيذية والهندسة الإنشائية، وخدمات الإشراف على أعمال البناء للجزيرة التي لم يتقرر بعد الاسم الذي ستحمله، ولكنها باتت معروفة في أوساط سوق الإنشاءات باسم «الجزيرة» والتي صممها المهندسون المعماريون الهولنديون «UN Studio».

ويقول الشريك في «BSBG» للهندسة المعمارية، كيفن هاربر: إن ترجمة التصميم الهندسي للمشروع على الجزيرة معقد ويمثل تحدياً كبيراً، لكنه أكد أن فرقنا التي تعمل في المشروع ممتازة تقنياً ومدفوعة بشكل لا يصدق لإنتاج مستوى العمل بجودة تتناسب مع متطلبات تطوير مشروع بهذه الضخامة.

بدايات

ويقع المشروع الجديد قبل برج العرب وفندق جميرا بيتش في أم سقيم بدبي، شمال حديقة أم سقيم. وكانت مجموعة «وصل لإدارة الأصول» أعلنت عن المشروع لأول مرة في مارس 2017، لكنها لم تكشف عن موقعه، وقالت حينها إن قطع الضيافة على موعد مع أيقونة سياحية فريدة يتوقع لها أن تستقبل السياح في غضون 3 أعوام. وتعد الجزيرة الجديدة فريدة من نوعها، وهي متعددة الاستخدامات ومتكاملة للخدمات السياحية والترفيهية على مساحة طابقية تناهز 3 ملايين ونصف المليون قدم مربعة على شاطئ جميرا بالقرب من برج العرب في دبي.

وتعود عمليات الردم في المشروع إلى 2008، وجرى تجميد المشروع عشية الأزمة المالية العالمية، لكن مجموعة «وصل لإدارة الأصول» أعادت له الحياة وقررت وضع تصورات هندسية ومعمارية فريدة تفوق التصميم الأولي المتواضع. وتراهن المجموعة على تفرد المشروع ومكوناته التي جرى وضعها بالتعاون والشراكة مع شركة «إم جي إم» العالمية ومقرها لاس فيجاس في الولايات المتحدة الأمريكية.

عناصر

ويقوم المشروع الجديد على 3 عناصر فندقية وسكنية رئيسية تتكون من ألف غرفة وشقة فندقية، إضافة إلى عشر فلل خاصة، والعنصر الثالث مجموعة من المطاعم والمقاهي الفاخرة، وسيتم تشييد فندق ومنتجع «بيلاجيو» بمواصفات عالمية وفندق «إم جي إم» المميز بإطلالته الخاصة على الشاطئ. وتضم الجزيرة إلى جانب الفندقين الفخمين مبنى مخصصاً للشقق الفندقية، إضافة إلى حمامات السباحة الداخلية والخارجية والصالات الرياضية ونادٍ لرجال الأعمال ونوافير مائية وشلالات اصطناعية ومناظر خلابة ومساحات خضراء تضفي جواً عائلياً وترفيهياً لمرتادي الجزيرة التي تضم كذلك مشروع «دبي سفير»، وهو برج ترفيهي يتوسط الجزيرة ويرتفع لمسافة 110 أمتار، ويتسع لنحو 300 مقعد للضيوف لتمكينهم من مشاهدة عروض الصوت والضوء بالأبعاد الثلاثية مع المؤثرات الخاصة، ويمكن للزوار كذلك تجربة السفر العمودي التي تحملهم على محور قائم إلى الأعلى، وتكتمل مع الوصول إلى أعلى القبة التي تفتح أوتوماتيكياً لتكشف عن إطلالات بانورامية خلابة مطلة على الجزيرة بكاملها وعلى أجمل مناطق مدينة دبي.

ترفيه

يضم المشروع ثلاثة أبراج هيكلية على شكل شلالات مائية تحيط بـ «دبي سفير»، وتتصل معه من خلال العديد من الطوابق، وهي مخصصة للفعاليات والمعارض وما إلى ذلك، وتتوافر فيها محال تجارية للتجزئة ومطاعم ومقاهٍ. أما العنصر الترفيهي الآخر في الجزيرة الواعدة فيتمثل في المسرح الذي يستوعب قرابة 800 ضيف، وتبلغ مساحته ما يزيد على ثمانين ألف قدم مربعة، وهو مخصص للعروض الاستعراضية التي ستنظمها «إم جي إم»، التي تدير الجزيرة، وهذه العروض ستكون الأولى من نوعها في العالم، ناهيك عن استضافة المؤتمرات والمهرجانات والمناسبات الأخرى كحفلات الأعراس وغيرها.

ويتصل المسرح مع نادي الشاطئ لتوفير تجربة مفعمة بالمتعة والتسلية. لم ينس القائمون على المشروع الأطفال واحتياجاتهم الترفيهية التي وضعوها في الحسبان ووفروا لهم ركناً خاصاً يحمل اسم «كهف المغامرات» بمساحة تقدر بنحو 124 ألف قدم مربعة لتمكين الأطفال مرتادي الجزيرة مع ذويهم من قضاء أوقات مسلية وممتعة من خلال ممارسة الرياضة والألعاب التي تناسب حاجة الأطفال على مختلف أعمارهم.

البحيرة

أما بالنسبة لنادي الشاطئ في الجزيرة فهو يوفر للزوار العديد من الأنشطة في مرافق فخمة وفارهة على مساحة قدرها 33 ألف قدم مربعة، ويضم النادي منطقة البحيرة التي تغطي مساحة نحو تسعين ألف قدم مربعة لتنظيم العروض المائية خاصة في ساعات المساء، وستكون مفتوحة أمام الزوار يومياً، ويمكن للنادي بمرافقه الخمس نجوم أن يستضيف المناسبات الخاصة للأشخاص الراغبين في تكريم ضيوفهم. كما يحيط بالجزيرة «كورنيش» يمتد لمسافة 1.2 كيلومتر، ويضم العديد من مساحات التجزئة والمطاعم والمقاهي.

وصل للضيافة

تعد «وصل للضيافة والترفيه» مملوكة بالكامل لمجموعة «وصل لإدارة الأصول»، وتمتلك حالياً 15 فندقاً في المنطقة، تضم 4486 غرفة فندقية فاخرة، و1210 من الشقق والفلل الفندقية تديرها شركات مختلفة، أبرزها «ماريوت العالمية للفنادق والمنتجعات»، و«مجموعة حياة العالمية»، وتقوم وصل أيضاً بإدارة محفظة مختارة من الفنادق تحت علامة «هيلتون إنترناشيونال»، فضلاً عن أول علامة لفندق ماندرين أورينتال الفاخر، الذي تم تطويره من قبل المجموعة، إلى جانب إدارة أصول «دوسيت ثاني دبي»، و«جميرا زعبيل سراي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات