العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    1884 منشأة تستفيد من حزمة المحفّزات الثالثة في عجمان

    نظمت دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان، بثاً حياً ومباشراً عبر برنامجها «خلّك لايف»، أمس، من خلال موقع التواصل الاجتماعي «الإنستغرام»، على حساب الدائرة @AJMANDED، وعلى حساب الشبكات الإخبارية @AJMANNEWS، و@NEWS_4ALL، من الساعة الخامسة وحتى السادسة مساءً، للحديث مع مجتمع الأعمال عن حزم المحفّزات والتسهيلات الاقتصادية، التي أعلنت عنها حكومة عجمان.

    وقال الشيخ عبد الله بن ناصر النعيمي مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال: «تهدف حزمة المحفّزات الاقتصادية الثالثة، إلى دعم المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسّطة، في مواجهة التحديات التي خلّفها انتشار فيروس «كورونا» في العالم على أعمالهم، والمتمثّلة في إعفاء المنشآت الاقتصادية التي توقّف نشاطها مؤقّتاً خلال الأزمة، تنفيذاً للتدابير الاحترازية، من رسوم تجديد الرخصة لمدة سنة واحدة. ويستفيد نحو 1884 منشأة من الإعفاءات.

    وذكر أن الإعفاء ينتهي نهاية العام الجاري، على 12 نشاطاً، وهي أنشطة تنظيم رحلات الحج والعمرة، وإدارة وتنظيم المعارض، وصالات مناسبات اجتماعية، ومراكز التدليك والاسترخاء، ونوادي اللياقة البدنية، ودور الحضانة، وصالونات الحلاقة والعناية الرجالية والنسائية، وحلاقة الأطفال، وألعاب التسلية، ودور السينما، وساحات ألعاب التسلية الرياضية، وأخيراً صالات الألعاب الإلكترونية، كما تضمّنت حزم المحفّزات، تمديد وقف احتساب الغرامات المترتّبة عن تأخير تجديد الرخص وتصريح المستودعات حتى نهاية العام».

    وقال سعود الشمّري مدير إدارة التسجيل التجاري، إن نحو 1884 منشأة، تستفيد من الإعفاء من رسوم تجديد الرخصة، وتشمل رسوم تجديد القيد في السجل التجاري، ورسوم إصدار شهادة السجل التجاري، ورسوم نموذج طلب خدمة، ورسوم تصريح لوضع لافتة بالاسم التجاري، ورسوم تصديق عقد تعيين وكيل خدمات، ورسوم تعيين وكيل خدمات بالرخصة، ورسم نموذج عقد وكيل خدمات، ورسم نموذج وتصديق عقد شركة الأعمال المدنية، ورسم الاسم التجاري الأجنبي، والذي يحوي أرقاماً، والدال على نطاق جغرافي، والذي يحمل اسم عجمان أو الإمارات أو الخليج.

    وأكّد التعاون مع الشركاء، كدائرة البلدية والتخطيط، وغرفة عجمان، في إطلاق تسهيلات إضافية، للتخفيف على تلك القطاعات من الآثار الاقتصادية الناجمة عن الأزمة العالمية، بسبب تداعيات تفشّي الوباء، وتمكينها من تجاوز المرحلة الراهنة.

    طباعة Email