العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تسريع عودة الفعاليات بمركز دبي التجاري العالمي

    دبي تستعد لزخم قوي من الفعاليات التجارية المتكاملة غنية المحتوى خلال النصف الثاني من العام | أرشيفية

    شرعت سلطة مركز دبي التجاري العالمي، في تكثيف جهودها لتسريع عودة نشاط قطاع الفعاليات، الذي يعد واحداً من القطاعات الرئيسة التي تسهم في دفع عجلة الاقتصاد بدبي.

    يأتي ذلك، فيما يعود اقتصاد دبي للانفتاح مرة أخرى، عقب ما شه ده من ظروف استثنائية، على خلفية جائحة فيروس كوفيد 19.

    وعقدت سلطة مركز دبي التجاري العالمي، اجتماعاً عن بُعد، مع عدد من كبار منظمي الفعاليات العالميين، ركزت خلاله على إعداد خريطة طريق لتخطي الظروف الطارئة لجائحة فيروس كوفيد 19، والاضطراب الاقتصادي الناتج عنها، وذلك لاستئناف عودة نشاط الفعاليات، واستضافة أجندة فعاليات تجارية متكاملة غنية المحتوى في دبي، من قبل نظرائها العالميين.

    كما ركّز الاجتماع على التدابير التي يجب اتّخاذها لضمان صحة وسلامة جميع الزوّار، كأولوية قصوى، وغرس الشعور بالثقة في قدرة المدينة على استضافتهم دون المخاطرة بسلامتهم الشخصية. ومن أجل تحقيق هذه الغاية، شددت سلطة المركز على تطبيق معايير تنظيمية جديدة، وشجّعت على التعاون، لضمان التبنّي الفعّال لأعلى البروتوكولات العالمية للسلامة والنظافة.

    فضلاً عن وضع التدابير الوقائية والاحترازية، والتطبيق الصارم لها في جميع الفعاليات القادمة، بما يتوافق مع المبادئ التوجيهية الصادرة عن حكومة دبي.

    ترأّس الاجتماع، هلال المري مدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، بحضور:

    د. عبد السلام المدني رئيس مجلس إدارة شركة إندكس القابضة، وجيف ديكنسون الرئيس التنفيذي لمجموعة ديلي ميل للفعاليات، وبيتر هال الرئيس التنفيذي لشركة إنفورما في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وداوود الشيزاوى رئيس مجموعة الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات، وديفيد بيجولي المدير العام لشركة ميدل إيست تيرابين، وسايمون ميلور الرئيس التنفيذي لشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، وفاسيل زيغالو المدير العام لشركة ريد للمعارض- الشرق الأوسط، وتريكسي لوه ميرماند نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المعارض الفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي، وماهر جلفار نائب الرئيس التنفيذي لإدارة قاعات المعارض والمؤتمرات في مركز دبي التجاري العالمي.

    وأكد روّاد صناعة الفعاليات، أهمية هذا القطاع بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي لدبي، وناقشوا المبادرات الاستراتيجية لتسريع استئناف الحالة الطبيعية لأجندة الفعاليات التجارية العالمية الضخمة، ومعارض المستهلكين والمؤتمرات الدولية الكبرى. وسلّط الاجتماع الضوء على الدور المحوري لمركز دبي التجاري العالمي، كمنصّة لتعزيز الثقة في الأعمال التجارية للمشاركين من القطاع، وتحفيز نموّ الأعمال التجارية الدولية، وتسريع خلق قيمة إقليمية للعارضين والوفود والمشترين والزوّار، خاصة في الوقت الحالي، الذي تسعى فيه الشركات بنشاط لدعم عودة أعمالها، واستعادة حصتها في السوق، مع بدء عودة قطاع السفر العالمي للعمل من جديد.

    وقال هلال المري: بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإعلان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، إعادة فتح نشاط قطاع الأعمال التجارية، نستعد لاستئناف عمل قطاع الفعاليات قريباً في مركز دبي التجاري العالمي، في النصف الثاني من العام الحالي.

    وأشار إلى أن قطاع الفعاليات، يُعدّ محوراً رئيساً في اقتصاد دبي، ولذلك، فنحن نعمل بقوة، بهدف إعادة تسريع عودة الوتيرة الطبيعية للفعاليات التجارية، واضعين على رأس أولوياتنا، سلامة زوّارنا، وضمان تحقيق كل مشارك محلي أو دولي، تجربة شاملة وآمنة. وعلى هذا النحو، فإن مركز دبي التجاري العالمي، يلتزم بتطوير وتنفيذ جميع البروتوكولات، واعتماد أفضل المعايير الدولية للصحة والسلامة، في كل فعالية يتم استضافتها في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، وسيعمل فريقنا بكل جهد على تصميمها بما يتوافق مع الخطوط الإرشادية الصارمة، الصادرة عن حكومة دبي، حتى نتمكن من طمأنة جميع الزوار بتطبيقنا لكافة الضمانات الاحترازية والوقائية، دون التأثير في تجربتهم عند مشاركتهم في أي فعالية تقام في المركز.

    وشدد على أنه مع وجود استراتيجية قوية تحت التنفيذ، لإعادة استئناف النشاطات، فستُقام الفعاليات المقبلة بشكل مُحكم للغاية، لضمان الالتزام ببروتوكولات الصحة والسلامة الأكثر صرامة، وذلك للمحافظة على السلامة العامة. وسيتم، بالتالي، تطبيق قواعد جديدة، والإعلان عنها خلال الأسابيع القادمة.

    وأضاف: لا شك أن كل صناعة ستشهد تطوّراً للتأقلم مع هذا الواقع المتغيّر، بما في ذلك قطاع الفعاليات، ونحن نعتبر ذلك فرصة كبيرة، لا سيّما أن مركز دبي التجاري العالمي، مدعوماً بالالتزام المستمر من شركائنا القدامى في هذه الصناعة، على أتم الاستعداد، ليس فقط للتغلّب على هذه الاضطرابات على المدى القريب، ولكن أيضاً لريادة نماذج جديدة من الابتكار، لخلق القيمة لقطاع الفعاليات العالمي.

    ويسعدني أن أرى هذا التأييد المشترك من قبل زملائي في قطاع الفعاليات في دبي، المشاركين في هذا الاجتماع، ودعمهم لهذه الفرضية التي تتمحور حول المستقبل، وثقتهم الجماعية في قدرة دبي، ومركز دبي التجاري العالمي، على تمكين عودة صناعة الفعاليات بكل قوة، حتى نظهر معاً أقوى، من خلال تقديم عائدٍ مستدامٍ على الاستثمار لهذه الصناعة، كما نعمل على تعزيز الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد.

    تكيف

    واختتم هلال المري قائلاً: كان مركز دبي التجاري العالمي، وما زال، المنصة الإقليمية الرائدة في التجارة على مدار الــ 40 عاماً الماضية، وسيظل في المقدّمة لريادة تحوّل الصناعة خلال هذه الفترة وما بعدها. وبينما نتطلّع إلى المستقبل، فإننا نتعلّم التكيّف مع النمط الجديد، من خلال مواجهة الديناميكيات والحقائق الاقتصادية المختلفة بشكل مباشر.

    وكذلك عبر التبني الناجح، وتفعيل التدابير الإضافية لحماية صحة وسلامة المشاركين في الفعاليات، سواء من خلال تقديم وزيادة المبادرات التقنية، بوجه خاص، أو بالاستمرار في تحديد رضا عملائنا وتجاربهم، وتعزيزها كأولوية، أو من خلال رفع القيمة المستدامة لعروضنا. إننا نتطلّع لاستضافة وتنظيم الفعاليات المقبلة.

    والتي من المقرّر إقامتها في الربع الأخير من عام 2020، ونحن ممتنّون للدعم المتواصل لقيادتنا الرشيدة، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وثقته في قدرة قطاع الفعاليات والمعارض، على إضافة قيمة اقتصادية لإمارة دبي، كما أننا ممتنّون كذلك للدعم المستمر لشركائنا الاستراتيجيين.

    تعزيز التعاون مع الشركاء

    وأثنى جميع المشاركين في الاجتماع، على كافة الجهود المبذولة في العمل عن قرب مع الجمعيات العالمية البارزة، مثل: UFI – الجمعية الدولية لصناعة المعارض، والجمعية الدولية لمراكز المؤتمرات، والجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات، لتكوين بروتوكولات خاصة للصحة والسلامة في صناعة الفعاليات تحديداً، لضمان استئناف العمليات بنجاح. كما أعرب المشاركون أيضاً، عن ثقتهم الكبيرة في مستقبل الفعاليات، وبأن دبي سيتم وضعها على الخريطة العالمية، كمدينة رائدة في تنظيم فعاليات ناجحة في قلب الجائحة.

    تبادل الأفكار والرؤى

    وقال د. عبد السلام المدني رئيس مجلس إدارة إندكس القابضة: كان لهذا الاجتماع أهمية كبيرة بالنسبة لنا كروّاد في هذه الصناعة، إذ أتاح لنا الفرصة لتبادل الأفكار والرؤى، التي ستمكّننا من عودة الأعمال، بما يتوافق مع إجراءات الأمن والسلامة التي حددتها الحكومة.

    وأضاف: لطالما كانت دبي مدينة رائدة في جميع المجالات، بفضل اتّباع التوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مشيراً إلى أن تأثير هذه الجائحة العالمية، لا يقتصر على دولة معينة أو قطاع معيّن، ومرت علينا في الماضي ظروف أصعب من الظروف الحالية، وتخطيناها وتغلّبنا عليها بنجاح. ونحن، في إندكس القابضة، نُعدّ للمرحلة التالية، وبدأنا بالفعل في العودة إلى أنشطتنا الطبيعية داخل الدولة وخارجها، ونحن على استعداد تام لإطلاق خطتنا الاستراتيجية المفعمة بالتفاؤل والثقة.

    وقال سيمون ميلور المدير العام لشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط: رغم صعوبة تأجيل الفعاليات الضخمة، فقد قمنا بتأجيل معرضين من أكبر معارضها، هما: أوتوميكانيكا دبي، وبيوتي وورلد الشرق الأوسط، واللذين سيتم إقامتهما في الربع الأخير 2020. ولا بد لنا أن نثمّن المرونة والدعم الكبيرين اللذين شهدناهما، ما يؤكد أهمية تعاون جميع الشركاء في مثل هذه الأوقات الصعبة.

    وبينما ننظر إلى التحديات المقبلة، فإننا نشيد بالجهود الكبيرة لجمع أهم شركات تنظيم الفعاليات في المنطقة، بهدف تكوين مجموعة عمل لتحسين إجراءات الصحة والسلامة في مركز المعارض، ووضع الخطط التشغيلية اللازمة للبدء في إقامة الفعاليات من جديد في وقت لاحق من هذا العام.

    وأضاف: نرى ضوءاً في نهاية النفق، ومنظمة الصحة العالمية، تنشر هذا الأسبوع إرشادات الصحة والسلامة الخاصة بعودة الفعاليات والتجمّعات الكبرى في العالم. ونحن متحمّسون لتلبية كافة احتياجات عارضينا وزائرينا، ونعمل على تصميم طرق جديدة للتعامل مع صناعة المعارض بطريقة آمنة وعملية.

    وقال جيف ديكنسون الرئيس التنفيذي لشركة دي إم جي: كان هذا الاجتماع مثمراً، حيث بحث أوجه التعاون لإعادة استئناف نشاط المعارض والمؤتمرات من جديد، إذ إن المعارض التجارية، هي الطريقة الأكثر فعالية للجمع بين الشركات وعملائها، ومقابلة عملاء جدد، كما أن استئناف إقامة الفعاليات التجارية، سوف يكون عنصراً رئيساً للتعافي الاقتصادي.

    وأضاف: ظلّت دبي لأكثر من 30 عاماً، المدينة الرائدة في استضافة الفعاليات في هذه المنطقة، وصعدت بسرعة كبيرة، لتصبح مركزاً عالمياً، يوفّر مرافق عالمية المستوى لإقامة الفعاليات. ويبشّر هذا الاجتماع ببداية تعاون بين جميع المنظمين، لتكون دبي واحدة من أوائل المدن العالمية التي تستضيف فعاليات كبرى، مع تطبيق أنظمة حماية صحية، وفق أعلى المعايير الدولية.

    وقال بيتر هول رئيس شركة إنفورما ماركتس في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا: تعاونت إنفورما مع جمعيات الصناعة والزملاء والحكومات والمقاولين، من جميع أنحاء العالم، لضمان عودة آمنة للأعمال، من خلال Informa AllSecure، وهو معيار تأميني شامل للصناعة بالكامل، ويتم من خلاله اعتماد معيار الصحة والسلامة في أعمالنا.

    وأضاف: من المقرر إقامة أولى فعاليات إنفورما ماركتس، الشهر الجاري في الصين، ونحن نتوقّع أن نشهد مراحل تعافٍ تدريجي في مناطق أخرى خلال النصف الثاني من العام. وتُعد دبي محل تركيز كبير في الربع الأخير من العام الحالي، ونستعد من الآن لإقامة معرض ومؤتمر الصحة العربي، الذي سيقام في فبراير 2021، وهو أكبر فعالية من نوعها في المنطقة.

    وقال: نتطلّع لانتهاز هذه الفرصة، لتجاوز المعايير التقليدية، ولنضع صناعتنا على أساس مستدام للمستقبل، يتجاوز التأثير الاقتصاد بكثير.

    حيث يمتد ليشمل المقيمين والتجّار المتخصصين والشركات، على حد سواء. ومع تسليط الضوء المتزايد على دبي، بسبب تجارتها وأنظمتها التجارية المتقدمة، فسنواصل تركيزنا نحو زيادة تحسين ما نقدّمه من فعاليات، لنستمر في جذب زوّار الأعمال من مختلف قطاعات الأعمال، مع رؤية هدفها التمكّن من تسريع الناتج المحلي الإجمالي مستقبلاً.

    وقال فاسيل زيغالو المدير العام لشركة ريد للمعارض- الشرق الأوسط: كان الاجتماع مثمراً للغاية، وكان من المطمئن، الاستماع إلى أن الخطط والمبادرات التي تم وضعها لاستئناف ودعم قطاع تنظيم الفعاليات في دبي، تجري بشكل جيد.

    تفاؤل

    وقال داوود الشيزاوى رئيس مجموعة الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات:

    في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، نحن متفائلون بعودة صناعة الفعاليات بشكل أقوى في مختلف قطاعاتها، وذلك بعد التطبيق الاستراتيجي للتكنولوجيا وحلول الصناعة المبتكرة، التي من شأنها دفع عجلة نمو الأعمال والاستثمار.

    وقال ديفيد بيجولي المدير العام لشركة ميدل إيست تيرابين: تلتزم شركة تيرابين، بضمان أعلى معايير الصحة والسلامة، وبتطبيق كافة البروتوكولات والتدابير المتعلقة بها. وسنُبقي الجميع على اطلاع حول أحدث التطورات، ونتطلع إلى الترحيب بكم في معرض «سيملس الشرق الأوسط» في نوفمبر.

    3.57

    تُمثّل قوة أجندة المعارض التجارية الضخمة، ومعارض المستهلكين، والمؤتمرات الدولية، والاجتماعات الرائدة في دبي، حجر الزاوية الثاني في ريادة صناعة الفعاليات في دبي. وقد تناول الاجتماع المقام عن بُعد هذا المبدأ الرئيس، لتحديد إعادة استئناف السلسلة القادمة من الفعاليات من ناحية الخطوات والتوقيتات .

    وأثبت المركز نجاحه في استضافة أجندة فعاليات مهمّة وغنية مختلفة الأحجام، اجتذبت باستمرار زائرين دوليين، محققةً رقماً قياسياً جديداً بلغ 3.57 ملايين زائر في 2019، ما يبرز قدرة المركز على تلبية متطلبات تحقيق العائد على الاستثمار في صناعة الفعاليات، عبر مجموعة من القطاعات عالية الأداء.

     

    طباعة Email