6.6 مليارات فائض تجارة أبوظبي مع السعودية في الربع الأول

استحوذت 4 دول على 40.1 % من تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية، بقيمة 22.2 مليار درهم، من إجمالي بلغ 54.9 مليار درهم، خلال الربع الأول 2020. وشملت قائمة الدول الأربع، السعودية والصين والولايات المتحدة والكويت، ضمن 211 دولة، تتبادل معها أبوظبي تجارياً على مستوى قارات العالم الست.

ويكشف تحليل لـ «البيان الاقتصادي»، عن أن قائمة الشركاء التجاريين لأبوظبي، شهدت تغييرات كبيرة خلال الربع الأول، حيث صعدت السعودية للصدارة، والحصة الأكبر بنسبة 23.4 %، وبقيمة 12.8 مليار درهم، منها 5.6 مليارات صادرات، و4.1 مليارات درهم معاد تصديره، و3.1 مليارات واردات، وحققت أبوظبي فائضاً في ميزانها التجاري مع السعودية بنحو 6.6 مليارات.

وجاءت الولايات المتحدة ثانية، مستحوذة على 7.1 % من تجارة الإمارة، بقيمة 3.9 مليارات درهم، وشهد الميزان التجاري لأبوظبي مع أمريكا، عجزاً بقيمة 2.4 مليار درهم، في ظل زيادة واردات الإمارة الكبيرة من أمريكا.

وحلت الصين ثالثة، بحجم تجارة 3.4 مليارات، وبحصة 6.2 %، وشهد الميزان التجاري معها عجزاً بقيمة 696 مليون درهم، بسبب تفوق الواردات، بينما استحوذت الكويت على حصة 3.7 % من تجارة أبوظبي، وبقيمة 2.05 مليار درهم. وحققت أبوظبي معها فائضاً بقيمة ملياري درهم، بسبب تفوق الصادرات والمعاد تصديره من أبوظبي بشكل كبير.

قائمة شركاء التصدير

وترتبط أبوظبي مع 65 شريكاً تجارياً على مستوى الصادرات، وشهد الربع الأول تغييرات كبيرة في قائمة الشركاء، حيث قفزت صادرات أبوظبي لسويسرا، من 1.2 مليار درهم للربع الأول 2019، إلى 1.5 مليار درهم للربع الأول 2020.

كما قفزت صادرات أبوظبي للصين إلى 1.34 مليار درهم، وهونغ كونغ من 28 مليوناً، إلى 488 مليون درهم، وماليزيا من 54 مليوناً، إلى 183 مليوناً، بينما تراجعت صادرات أبوظبي للهند من 1.2 مليار درهم، إلى 592 مليوناً.

إعادة التصدير

وقفزت السعودية على قائمة شركاء تجارة المعاد تصديره مع أبوظبي، والبالغ عددهم 57 شريكاً، لتصل قيمة تجارة إعادة التصدير من أبوظبي لها، إلى 4.1 مليارات للربع الأول 2020، مقابل 3.7 مليارات للربع الأول، بينما تراجعت تجارة المعاد تصديره مع الكويت إلى 1.1 مليار درهم، مقابل 1.5 مليار درهم، ومع الصين إلى 5 ملايين درهم، بنهاية الربع الأول 2020، مقابل 1.1 مليار درهم للربع الأول 2019.

واردات

ضمت قائمة الواردات 89 شريكاً. وقفزت واردات الإمارة من 5 دول، وهي المملكة المتحدة والهند والكونغو وألمانيا وكوريا الجنوبية. وكانت الزيادة الأكبر من نصيب المملكة المتحدة، حيث ارتفعت إلى 2.6 مليار درهم للربع الأول 2020، مقابل 637 مليوناً للربع الأول 2019، وحدث تراجع كبير في ورادات أبوظبي من دول الاتحاد الروسي إلى 137 مليوناً، مقابل 2.1 مليار درهم للربع الأول 2019. كما تراجعت ورادات الإمارة من فرنسا إلى 931 مليون درهم، مقابل 1.5 مليار.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات