كفاية المخزونات وتنوع السلع والتزام التجار ساهمت بتحصين الاقتصاد

تراجع شكاوى الأسعار في دبي إلى 3 %

تمكّنت اقتصادية دبي، من معالجة 7468 شكوى من المستهلكين خلال شهر رمضان، والاستجابة إلى 175 ملاحظة، والرد على 147 استفساراً.

وكشف محمد علي راشد لوتاه المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، عن تراجع حصة بند ارتفاع الأسعار من إجمالي الشكاوى، إلى نحو 3%، خلال الشهر، ما يعكس توافر وتنوع السلع الغذائية والاستهلاكية المختلفة، وكفاية المخزونات، فضلاً عن التزام التجار ومنافذ البيع بضبط الأسعار، والمساهمة في استقرار الأسواق، وتحصين الاقتصاد المحلي.

وأشار إلى أن إجمالي الشكاوى المسجلة خلال رمضان، يعتبر قياسياً، حيث وصل العدد خلال الربع الأول بكامله إلى 11655 شكوى، نتيجة تغيرات طرق مزاولة الأعمال، في ظل التدابير الاحترازية، ونمو الطلب على التجارة الإلكترونية، وارتفاع وعي المستهلك.

وأوضح محمد لوتاه أن «الاسترداد النقدي» حلّ في المرتبة الأولى بين بنود شكاوى المستهلكين، واستحوذ على 27% من الشكاوى، يليه عدم الالتزام بشروط الاتفاق الذي بحصة 24%، ثم عدم الالتزام بشروط ما بعد البيع بـ 10%، بالإضافة إلى الغش التجاري بـ 8%، ووجود خلل في المنتج بـ 6%.

وحل قطاع الخدمات في الصدارة، بأكبر عدد من الشكاوى، مستحوذاً على 22% من الإجمالي، يليه التجارة الإلكترونية بحصة 18%، ثم تجارة الأثاث 17%، وتجارة الإلكترونيات 12%.

واستحوذت القنوات الذكية التي طورتها اقتصادية دبي لاستقبال ومتابعة شكاوى المستهلكين، على 97% من إجمالي الشكاوى في رمضان، بما يشمل تطبيق مستهلك دبي الذي استحوذ على 59%.

واستحوذ المواطنون على 32% من الشكاوى، يليهم السعوديون بـ 10%، فيما حلّ المصريون ثالثاً بين قائمة الجنسيات بحصة 9%، يليهم الهنود بـ 8%.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

7468 شكوى للمستهلكين عالجتها «اقتصادية دبي» في رمضان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات