«الشرعية المركزية العليا» تقيّم تداعيات «كوفيد 19»

دعت الهيئة العليا الشرعية لمصرف الإمارات المركزي إلى عقد الاجتماع الثاني للهيئات العليا الشرعية المركزية، وذلك من جل مناقشة التداعيات الاقتصادية لتفشي جائحة الفيروس التاجي «كورونا» (كوفيد19)، والتدابير والقرارات التي اتخذتها الهيئات الشرعية المركزية للتخفيف من آثاره.

وكانت اللجنة قد عقدت اجتماعها عبر الاتصال المرئي يوم الاثنين الماضي، برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد، رئيس الهيئة العليا الشرعية بالمصرف المركزي، وبمشاركة ما يزيد على 40 مشاركاً من أعضاء الهيئات الشرعية المركزية لكل من مملكة البحرين، والمملكة المغربية، ونيجيريا، وباكستان، وماليزيا وإندونيسيا بالإضافة إلى أعضاء الهيئة العليا الشرعية لدولة الإمارات.

مشاركة

كما شاركت المنظمات الدولية الداعمة للمؤسسات المالية الإسلامية في الاجتماع، حيث شارك ممثلون عن الهيئة الشرعية للبنك الإسلامي للتنمية، وأمين عام المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية «سيبافي»، والمدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، إلى جانب كبار الموظفين من هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية «أيوفي» ومجلس الخدمات المالية الإسلامية.

واستعرضت الهيئات الشرعية المركزية خلال الاجتماع القرارات التي اتخذتها أو التي تسعى لاتخاذها للتخفيف من آثار تفشي جائحة «كورونا»، والضوابط الشرعية التي وضعتها من أجل تعزيز خطط الدعم الاقتصادي والمالي التي اعتمدتها الهيئات الحكومية والرقابية في دولها. كما ناقش الحضور عدداً من القضايا المتعلقة بالتحديات والمعالجات الشرعية لها.

وأشاد الشيخ الدكتور أحمد الحداد، بمستوى التعاون والتجاوب للهيئات الشرعية المركزية، ونوّه بدورها المهم في ظل هذه الظروف الاستثنائية وبقراراتها التي توازي بين مصالح الأفراد والمؤسسات بنظرة شرعية عادلة.

تفعيل

وتهدف هذه الاجتماعات إلى تفعيل التعاون والتواصل بين الهيئات الشرعية المركزية وتوحيد الجهود وتبادل الخبرات من أجل السعي قدماً نحو المواءمة بين المعايير والممارسات الخاصة بالمؤسسات المالية الإسلامية مع مراعاة الخصوصية والبيئة التي تعمل فيها المؤسسات المالية الإسلامية في كل دولة.

يذكر أن أول اجتماع للهيئات الشرعية المركزية استضافه بنك «نيغارا» ماليزيا (البنك المركزي الماليزي) في كوالالمبور عام 2018.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات