1717 زيارة تفتيشية لأسواق عجمان في أبريل

بلغ عدد الزيارات التفتيشية التي نظّمتها دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان، 1,717 زيارة على الأسواق خلال شهر أبريل الماضي، بهدف التأكد من ضبط الأسعار، والتزام كافة المنشآت الاقتصادية ومرتاديها بالإجراءات الاحترازية، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» المستجد، وأسفرت الحملات التفتيشية عن توعية 431 منشأة، وإنذار 152، وإغلاق منشأتين، وتحرير 46 مخالفة، توزّعت بين 8 مخالفات ناتجة عن التلاعب ورفع الأسعار، و12 مخالفة نتيجة الاتجار في البضائع المقلّدة، و19 مخالفة لعدم الالتزام بتطبيق التعليمات والإرشادات.

رفع الأسعار

كما تعاملت الدائرة مع 844 شكوى، كان أبرزها 451 شكوى رفع أسعار، و76 شكوى اتجار بالبضائع المقلّدة أو المغشوشة، وتلقّت 822 بلاغاً، معظمها بلاغات بشأن رفع الأسعار، بواقع 721 بلاغاً، وكذا 45 بلاغاً نتيجة الاتجار في البضائع المقلّدة أو المغشوشة، منها الكمّامات والمعقّمات غير المطابقة للمواصفات والمقاييس، إضافة إلى 34 بلاغاً لعدم التزام المنشآت بتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية.

وقد انخفضت نسبة الشكاوى الواردة خلال الأسبوع الأخير من أبريل، مقارنة في بداية الشهر، بنسبة 41 %. وانخفضت البلاغات أيضاً بنسبة 19 %، بفضل جهود الرقابة والمتابعة الحثيثة على الأسواق ومنافذ البيع على مدار الساعة.

تشديد الرقابة

وقال أحمد البلوشي مدير إدارة الرقابة وحماية المستهلك: تعمل الإدارة مع شركائها في الجهات الحكومية، أمثال إدارة الصحّة العامة في دائرة البلدية والتخطيط، بشكل تكاملي، للرقابة على منافذ البيع، حيث تم تشكيل فريق عمل مُوحّد، لتوحيد الجهود، واعتماد اشتراطات صحّية موحّدة، تضمن الحد من انتشار فيروس «كورونا».

ويتم استخدام التقنيات الحديثة في عملية التفتيش الميداني والرقابة، كاستخدام الطائرات بدون طيار، لتعزيز السلامة العامة لأفراد المجتمع، وتركيب الكاميرات الحرارية عند مداخل ومخارج مراكز التسوّق والمراكز التجارية، للكشف عن أي إصابات، وتركيب العدّادات الموصولة بشاشات عرض ذكية، لرصد أعداد الزوّار والمتسوّقين الموجودين في المراكز التجارية، بجانب تحديد فئاتهم العمرية، وجميعها أثبتت كفاءتها العالية، وفعاليتها في التصدّي للوباء.

وبمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك، تواصل الدائرة تكثيف التفتيش الميداني، وتهيب بأصحاب المنشآت والمشاريع، إلى عدم المغالاة في الأسعار، وتشديد التقيّد بالتدابير الوقائية، كاستقبال 30 % فقط من السعة الاستيعابية للمنشأة، وارتداء الكمّامات، والتعقيم الدوري، والتباعد الجسدي بين زوّارها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات