تعاون عالمي يدعم شركات التكنولوجيا المالية الناشئة في الإمارات

وقّعت شركة «ماستركارد»، المختصة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، مذكرة تفاهم مع منصة «هوب 71» التكنولوجية العالمية لدى سوق أبوظبي العالمي، التي تحتضن الشركات العالمية بمجال التكنولوجيا المالية الناشئة ومؤسسات التكنولوجيا الرائدة.

وتعد المنصة إحدى مبادرات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، الذي أطلقته حكومة أبوظبي بتكلفة 50 مليار درهم؛ لتعزيز الأجندة الاقتصادية الحالية لأبوظبي وتهيئة بيئة تمكّن روّاد الأعمال من تحقيق الازدهار.

وتتيح مذكرة التفاهم للشركات الناشئة فرصة التعاون المشترك، والاستفادة من مقوّمات القوة التي تحظى بها كل شركة، وسيتم تحديد الشركات الناشئة التي تتمتع بقدرات للانضمام لبرنامج «ستارت باث» من «ماستركارد»، وإتاحة فرص الوصول للسوق للشركات الناشئة العاملة تحت مظلة «هوب 71» والشركات التي يشملها البرنامج، بما يحقق المنفعة المتبادلة.

وبحسب تقديرات وزارة الاقتصاد، تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من 94% من إجمالي عدد الشركات العاملة في الدولة، وتوفر وظائف لأكثر من 86% من القوى العاملة في القطاع الخاص.

وتعمل «ماستركارد» بشكل وثيق مع البنوك والحكومات لإتاحة الفرص الاقتصادية للشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال مجموعة من المبادرات، مما يساهم بشكل كبير في تعزيز الشمول المالي، ودعم التعليم، وخلق المزيد من الفرص في جميع أنحاء المنطقة.

عنصر أساسي وقال جورانج شاه، نائب أول رئيس إدارة المدفوعات والمختبرات الرقمية بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في «ماستركارد»: يشكل الابتكار عنصراً أساسياً من هويتنا في «ماستركارد». ونسعى باستمرار إلى ابتكار طرق جديدة لتعزيز التكنولوجيا، وسنكون قادرين من خلال هذا التعاون على تقديم مجموعة من الحلول الفريدة التي توفرها شركات التكنولوجيا المالية الناشئة.

ويأتي «ستارت باث» في إطار مبادرة عالمية أطلقناها بهدف التعاون مع أفضل وأهم الشركات الناشئة. وتحرص «ماستركارد» على العمل مع الشركات المبتكرة التي تعمل ضمن «هوب 71» لدعمها طوال رحلتها في المستقبل.

برنامج فريد

وقال إبراهيم عجمي، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لمنصة «هوب 71»، رئيس وحدة الشركات الناشئة لدى شركة مبادلة للاستثمار: بموجب الشراكة، سوف نعمل معاً على تطوير برنامج فريد لتوجيه ودعم شركات التكنولوجيا المالية الناشئة العاملة في المنصة، لمساعدتها على الاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق الإقليمية والعالمية، والوصول إلى معلومات ورؤى تقنية خاصة بهذا القطاع.

كما تساهم هذه الشراكة المميزة في تسليط الضوء على تطور البيئة التكنولوجية في أبوظبي للشركات الناشئة المبتكرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات